b4b3b2b1
فدك هبة الرسول لفاطمة البتول في الرابع عشر من ذي الحجة الحرام | كربلائيون: مؤسسة الرسول الأعظم تعكس توجيهات وإرشادات المرجعية الرشيدة على برامجها الإنسانية والثقافية | مؤسسة الرسول الاعظم تشارك في المعرض الدولي للكتاب المقام في اربيل | العلامة الشيرازي في ضيافة العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي (دام ظله) | بذكرى مولد الرسول والإمام الصادق المؤمنون يهنئون المرجع الشيرازي | بعثة المرجع الشيرازي تقيم مجالس العزاء لذكرى استشهاد الإمام الجواد عليه السلام | العزاء الحسيني في بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله لليوم الثالث | اذاعة الطفوف وقناة المرجعية وقناة الامام الحسين والمهدي والزهراء ميثاق حب ازلي مع الامام الحسين عليه السلام | سيدة مسيحية تستبصر بنور أهل البيت بين يدي سماحة المرجع الشيرازي | العلاقات العامة للمرجعية الشيرازي في بغداد تحيي شهادة الامام موسى بن جعفر عليه السلام (تقرير مصور) | اجتماع موسّع للمواكب والهيئات الحسينية لإحياء الشعائر الدينية | زيارة مدير مكتب العلاقات العامة لاية الله العظمى السيد الشيرازي في كربلاء المقدسة لرابطة علماء الدين في بريطانيا |

بالمولد المهدوي العظيم.. حفل بهيج في مكتب المرجع الشيرازي بدمشق

4143

 

23 شعبان المعظم 1434 - 03/07/2013

في الذكرى المباركة لمولد ولي المؤمنين، ومبير الكافرين، ومجلّي الظلمة، ومنير الحق، والصادع بالحكمة والموعظة الحسنة، والولي الناصح، ونور أبصار الورى، الإمام المنتظر الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف، أقيم في مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي بالعاصمة السورية دمشق حفلاً بهيجاً، وذلك في صباح يوم الثلاثاء المصادف للخامس عشر من شهر شعبان/1434، بحضور علماء وأفاضل من أساتذة الحوزة العلمية الزينبية، وجمع من المؤمنين.

بدأ الحفل الكريم بتلاوة آيات مباركات رتلها على الحضور فضيلة المقرئ الشيخ عباس النوري.

ثم ألقى فضيلة الشيخ حسين فاضلي كلمة افتتاحية، تناول فيها أهمية إحياء المناسبات الدينية في كل ظرف وفي أي مكان، لاسيما وإن بلاد المسلمين تعيش ظروفاً صعبة، يحتاج فيها المسلمون الى استحضار قيم ومبادئ خاتم الأنبياء وأهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين.

وألقى في الحفل السيد مهدي الموسوي أبيات شعرية تتحدث عن عظمة المولد المهدوي وأجر من يحتفي به.

ومن إيران، شارك المداح المعروف حميد عليمي بقصائد رائعة، ألقاها على الحضور باللغة الفارسية.

ومن الحوزة العلمية الزينبية، شارك سماحة العلامة الشيخ نجاح النويني بكلمة تطرق فيها الى العلامات التي تواتر نقلها من طرق العامة والخاصة، وبعض العلامات التي وقعت فعلاً كزوال دولة بني العباس، وثورة الزنج، والحروب الصليبية.

وأشار الشيخ النويني الى العلامات الحتمية التي ستسبق ظهور الإمام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، فقد روي عن الإمام الصادق سلام الله عليه: "خمس قبل القائم: اليماني، والسفياني، والمنادي ينادي من السماء، وخسف البيداء، وقتل النفس الزكية".

وتطرق الشيخ النويني في جانب من كلمته الى وظيفة المنتظرين في عصر الغيبة الكبرى، مؤكداً ضرورة معرفة الإمام عجل الله تعالى فرجه، وتجسيد هذه المعرفة الواجبة الى واقع حي ينبض بالحياة والعمل الصالح. مذكراً بكلمة لسماحة المرجع الشيرازي يقول فيها دام ظله: "نحن في عصر الغيبة، إذا أردنا أن نكسب رضا مولانا عجل الله تعالى فرجه الشريف، فإن هذا الأمر يرتبط ارتباطاً وثيقاً وأكيداً بمدى معرفتنا لمسؤولياتنا والواجب الملقى علينا والعمل بهما، وإن المسؤولية هي أن يعرف الإنسان أحكامه ـ وعلى الأقل الواجبات والمحرّمات ـ ثم يلتزم بها. وعلى رأس الواجبات معرفة المولى عجل الله تعالى فرجه الشريف، وهذا واجب الجميع فإنه "من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتةً جاهلية".

وفي ختام الحفل ألقى الشاعر والمنشد أبو علي حمزة (من سوريا) أبيات مباركة عن مولد المخلص العظيم الذي ينتظره المعذبون والخائفون والمحرومون في العالم، الذي سيملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد أن ملئت ظلماً وجوراً.