b4b3b2b1
المرجع الشيرازي: على المرء أن لا ينشغل بالسلبيات، ولا يدع الآخرين يشغلونه بها | وصول اولى طلائع الحشود المليونية الزاحفة الى كربلاء | لتقديم التهاني بذكرى مولد الإمام المهدي المؤمنون يتوافدون على بيت المرجع الشيرازي | وفدان من مسؤولي المواكب الحسينية في الكاظمية وحي جميلة يزوران العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | وفد العشائر والمواكب الحسينية في محافظة ديالى يزور مكتب العلاقات العامة | سهيات تقيم الذكرى التاسعة لرحيل المجدد الثاني آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سره | مؤسسة الرسول الأكرم الثقافية أحيت ذكرى استشهاد الإمام الهادي | مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية يتواصل بتفقد مراكز الايواء | داعش" تنتشر في شوارع سامراء | وفد من مكتب المرجع الشيرازي يشيد بجهود العاملين في مؤسسة الرسول الأعظم خلال الزيارة الأربعينية | مكتب المرجع الشيرازي بالبصرة يحيي ذكرى استشهاد السيدة الزهراء ويستقبل السيد الفالي | ثامن أيام مجلس العزاء الحسيني في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة |

بالمولد المهدوي العظيم.. حفل بهيج في مكتب المرجع الشيرازي بدمشق

4143

 

23 شعبان المعظم 1434 - 03/07/2013

في الذكرى المباركة لمولد ولي المؤمنين، ومبير الكافرين، ومجلّي الظلمة، ومنير الحق، والصادع بالحكمة والموعظة الحسنة، والولي الناصح، ونور أبصار الورى، الإمام المنتظر الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف، أقيم في مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي بالعاصمة السورية دمشق حفلاً بهيجاً، وذلك في صباح يوم الثلاثاء المصادف للخامس عشر من شهر شعبان/1434، بحضور علماء وأفاضل من أساتذة الحوزة العلمية الزينبية، وجمع من المؤمنين.

بدأ الحفل الكريم بتلاوة آيات مباركات رتلها على الحضور فضيلة المقرئ الشيخ عباس النوري.

ثم ألقى فضيلة الشيخ حسين فاضلي كلمة افتتاحية، تناول فيها أهمية إحياء المناسبات الدينية في كل ظرف وفي أي مكان، لاسيما وإن بلاد المسلمين تعيش ظروفاً صعبة، يحتاج فيها المسلمون الى استحضار قيم ومبادئ خاتم الأنبياء وأهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين.

وألقى في الحفل السيد مهدي الموسوي أبيات شعرية تتحدث عن عظمة المولد المهدوي وأجر من يحتفي به.

ومن إيران، شارك المداح المعروف حميد عليمي بقصائد رائعة، ألقاها على الحضور باللغة الفارسية.

ومن الحوزة العلمية الزينبية، شارك سماحة العلامة الشيخ نجاح النويني بكلمة تطرق فيها الى العلامات التي تواتر نقلها من طرق العامة والخاصة، وبعض العلامات التي وقعت فعلاً كزوال دولة بني العباس، وثورة الزنج، والحروب الصليبية.

وأشار الشيخ النويني الى العلامات الحتمية التي ستسبق ظهور الإمام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، فقد روي عن الإمام الصادق سلام الله عليه: "خمس قبل القائم: اليماني، والسفياني، والمنادي ينادي من السماء، وخسف البيداء، وقتل النفس الزكية".

وتطرق الشيخ النويني في جانب من كلمته الى وظيفة المنتظرين في عصر الغيبة الكبرى، مؤكداً ضرورة معرفة الإمام عجل الله تعالى فرجه، وتجسيد هذه المعرفة الواجبة الى واقع حي ينبض بالحياة والعمل الصالح. مذكراً بكلمة لسماحة المرجع الشيرازي يقول فيها دام ظله: "نحن في عصر الغيبة، إذا أردنا أن نكسب رضا مولانا عجل الله تعالى فرجه الشريف، فإن هذا الأمر يرتبط ارتباطاً وثيقاً وأكيداً بمدى معرفتنا لمسؤولياتنا والواجب الملقى علينا والعمل بهما، وإن المسؤولية هي أن يعرف الإنسان أحكامه ـ وعلى الأقل الواجبات والمحرّمات ـ ثم يلتزم بها. وعلى رأس الواجبات معرفة المولى عجل الله تعالى فرجه الشريف، وهذا واجب الجميع فإنه "من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتةً جاهلية".

وفي ختام الحفل ألقى الشاعر والمنشد أبو علي حمزة (من سوريا) أبيات مباركة عن مولد المخلص العظيم الذي ينتظره المعذبون والخائفون والمحرومون في العالم، الذي سيملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد أن ملئت ظلماً وجوراً.