b4b3b2b1
كربلاء تحتضن الحشود البشرية الزاحفة لاحياء مراسم عاشوراء الحسين عليه السلام | ركضة طويريج.. شعيرةٌ مليونيةٌ طُبعَتْ في وجدانِ الحسينيين | كربلاء: مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي يشارك في موكب تشييع شهداء النخيب | القضاء الوهابي السعودي يحكم بالسجن والجلد لمعلم شيعي | استمرار مجالس العزاء لليوم الثامن في مكتب العلاقات لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء | مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء يزور معرض ربيع الشهادة الدولي للكتاب | المؤسسات الشيرازية تعقد الملتقى المرجعي الثالث في كربلاء المقدسة | حكومة كربلاء تتوعد السياسيين الذين يحاولون عرقلة العمل بمطار الفرات الاوسط باحالتهم للقضاء | شكر ودعاء سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بمناسبة الزيارة الأربعينية المقدّسة | تعازي سماحة المرجع الشيرازي باستشهاد جمع من شيعة أفغانستان | الخطيب محمد جمعة من كربلاء: السلفية بالكويت تضغط على تغيير المناهج وتكفير الشيعة | وفد عشائر الناصرية يلتقي العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي |

احفاد المتوكل يعودون من جديد في نبش قبور الصالحين

4131

 

24 جمادى الآخرة 1434 - 06/05/2013

كربلاء المقدسة\خاص

اقدمت مجموعه متوحشة متطرفة من جبهة النصرة التكفيرية بنبش قبر الصحابي الجليل (حجر بن عدي رضوان الله تعالى عليه) ونقله الى مكان غير معروف، تم التحضير له مسبقا بعد ان عاثوا في المقام خرابا وتدميرا.

ويبدوا ان هذا العمل الاجرامي الجبان لم يكن الاول من نوعه الذي يقوم به هؤلاء الشاذون والمنحرفون عن كل الديانات السماوية والقيم والأعراف الانسانية وحقوق الانسان فقد تعرض مقام السيده سكينه عليها السلام ومن قبلها مقام السيد زينب عليها السلام ومقام امير المؤمنين عليه السلام ومقام ابراهيم الخليل في نابلس حيث حرقوه ومروه وقتلوا العشرات من المصلين اثناء تأديتهم صلاة الفجر.

لقد ورث هؤلاء الاوغاد ممن يدعون انفسهم القاعدة وغيرها سلوك اجدادهم وإتباع منهجهم ومن دعاوي التكفير والتفجير بحق محبي اهل البيت عليهم السلام وبنفس الايادي القذرة والنفوس المريضة والعقول العفنه التي طالما اشرعت السيوف في محاربة الرسالة المحمدية وأهل بيت الكرامة وبنفس الحقد الذي ورثوه من المتوكل العباسي الذي قام بهدم قبر سيد شباب اهل الجنه وحرث الارض حتى لاستدل عليه زواره وأمر بفرض الضرائب وقطع الايدي من اجل منع زيارة الامام الحسين عليه السلام وهام هم اليوم ينبشون قبر احد المخلصين المحبين لأمير المؤمنين عليه السلام قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي الذي آثر القتل وولده على ترك ولاية امير المؤمنين عليه السلام وها هو التاريخ يعيد نفسه ولكن مع اختلاف الزمان والمكان والوسائل مع بقاء نفس المضمون الذي ورثوه عبر الاجيال وهو محو ذكر اهل البيت عليهم السلام ومحبيهم وإتباعهم ولكن هيهات كما قالت السيده زينب عليها السلام في وجه الطاغية يزيد لعائن الله عليه (فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك فو الله لا تمحوا ذكرنا ولا تميت وحينا ولا يرخص عنك عارها وهل رأيك إلا فند وأيامك إلا عدد وجمعك إلا بدد يوم ينادي المنادي ألا لعنه الله على القوم الظالمين).

ان هؤلاء الاوغاد سوف لن تثنيهم عن مواصلة مثل هذه الاعمال الاجرامية مواقف الاستنكار والشجب والإدانة من قبل المؤسسات الدولية والإسلامية والبيانات المطولة بل بموقف حازم والضرب بيد من حديد على يد هؤلاء المتعفنين من اصحاب النفوس المريضة والعقول المتحجرة وملاحقتهم في كل مكان من بقاع الارض وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل.

العاملين في موقع مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله