b4b3b2b1
السيد نصر الله يتابع عمل لجنة اغاثة النازحين بصورة مباشرة | إحياء ذكرى استشهاد الإمام الصادق عليه السلام في بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بمدينة قم المشرفة | موكب الولاء والفداء والفتح التابع لمؤسسة الرسول الأعظم يشارك في إحياء زيارة الإمام العسكري | مراسيم العزاء الفاطمي في بيت المرجعية الشيرازية | إحياء ذكرى استشهاد النبيّ الكريم والإمام الرضا في بيت المرجعية | مؤسسة الإمام الشيرازي في واشنطن تصدر بيانا لمناسبة اليوم العالمي للإذاعة | زوّار من تاروت وسيهات زاروا المرجع الشيرازي | الذكرى الرابعة لرحيل الفقيه الورع آية الله السيد محمد رضا الشيرازي | وفد من شيعة الباكستان يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء المقدسة | اقامة مجلس العزاء في مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي بمناسبة استشهاد الامام الباقر عليه السلام | اقامة المهرجان السنوي الاول لمؤسسة أنصار الحسين عليه السلام على قاعة خاتم الأنبياء في كربلاء المقدسة | زيارة مؤسسة الرضوان ووفد من عشائر اليوسفية لمكتب العلاقات العامة |

طالبت بالتصدي لهذه الممارسات واعتبارها جرائم بحق الانسانية

4127

 

20 جمادى الآخرة 1434 - 02/05/2013

العلاقات العامة لمرجعية السيد الشيرازي تصدر بيانا تستنكر فيه نبش ضريح الصحابي الجليل حجر ابن عدي رضوان الله عليه

كربلاء / خاص

لا زال اعداء الله ورسوله صلى الله عليه واله الامويون الجدد يواصلون اعمالهم الجاهلية الاجرامية الاستفزازية الخارجة عن الملة والدين والأخلاق وحقوق الانسان المتمثلة هذه المرة بالنيل من نبي الرحمة وأصحابه الذين اوصى بهم الحاضر والغائب والتسابق في ايقاع الفتنة بين المسلمين ومقدساتهم من خلال أعمالهم المتطرفة تطبيقا لعقيدتهم التكفيرية التي لا تتوانى في النيل من مقدسات المسلمين لشق وحدتهم التي اوصى الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله في التمسك بها لأنها الحد الفاصل بين النفاق والإسلام وحرص الاخرون على تماسكها وعدم التساهل في تدنيسها باعتبارها خط احمر ينتهي المسلمون بانتهائها ويضعفون وينكسرون بتهشيمها.

فقد قامت مجاميع من الزمرة التي لها صلة في الصهيونية العالمية وهم احفاد الامويين مؤخرا من ما يسمى بالجيش السوري الحر بتهديم ونبش قبر الصحابي الجليل (حجر ابن عدي رضوان الله عليه) وإخراج جثمانه الطاهر ودفنه في مكان مجهول، ويتباهوا بنشر خبره على صفحات الانترنيت انتقاما لهذا الصحابي الجليل وحقدا على شيعة امير المؤمنين عليه السلام وإعادة لسنة اميرهم معاوية ابن ابي سفيان لعائن الله عليهم ليقتلوه مرة ثانية وعلى مرأى من اعين المسلمين وأهل القبلة لا لشيء إلا لأنه صحابي جليل عاش محبا لله ولرسوله ومات شهيدا لله ولرسوله ماسكا بدينة معتصما بحبل الله المتين.

ونحن اذ نستنكر هذا العمل الجبان المقيت المخزي الذي لا يمت الى الاسلام ولا للإنسانية بصلة نذّكر الاخرين جميعاً بالتمسك بحرمة المسلم حياً او كان ميتاً وهذا ما اوصى به الاسلام والنبي الاعظم محمد صلى الله عليه وآله وأصحابه المنتجبين، لذلك نطالب جميع المرجعيات الدينية في العالم الشيعية منها او ألسنية.

وجميع من يهمه الاسلام ونبي الاسلام ووحدة المسلمين ومقدساتهم بالتصدي لهذه الاعمال الاجرامية الشيطانية واعتبارها جرائم ضد الاسلام والانسانية والتي يُراد بها الاستهانة بحرمة الاسلام والمسلمين وتدنيس مقدساته.

وكما نطالب ايضا من أصحاب الضمائر الحية والأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان ومنظمة اليونسكو بالتحرك سريعا الى ايقاف هذه الاعتداءات والاستهانة بمقدسات المسلمين والدين الحنيف والتي تتجسد بمراقد اصحاب اهل البيت عليهم السلام.

اضافة الى تحميلنا مسؤولية حماية المراقد الطاهرة في سوريا والضغط على العصابات التكفيرية لإرجاع الجسد الطاهر وعدم تكرار هذه الاعمال الجبانة المخالفة الى الشريعة الاسلامية، من قبل علماء ورجال الدين في سوريا الجريحة، اضافة الى رجال الازهر في مصر والمؤتمر الاسلامي اضافة الى القادة والشخصيات الدينية التي حضرت مؤتمر التقارب والحوار في بغداد في الضغط على تلك العصابات التكفيرية بالحد من هذه الجرائم الغير انسانية، والتي تنتهك حق من حقوق الانسان والعبث به حيا او ميتا .

ونشد على سواعد علماء الدين ورجال الحوزات الدينية في العراق وأبناء العشائر الغيارى في جميع المحافظات والجماهير الفاعلة التواقة التي لا ترضى بالظلم والحيف الى الاحتجاج الواسع والضغط على الجهات المعنية الدينية والسياسية لتحقيق المطالب التي تم ذكرها انفاً.

اضافة الى إيصال الصوت الى جميع العالم واعتبارها مقدمة خبيثة لإعمال استفزازية اكبر، وعندها تقع الواقعة التي تضع الامة في اتون الحرب الطائفية التي لا تبقي ولا تذر ولا ينجى منها احد وهذا ما تريده المؤسسات الصهيونية وأعداء الاسلام والذي ينفذه التكفيريون ومن لف لفهم .

العلاقات العامة لمكتب المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله

كربلاء المقدسة

21جمادي الاخر لعام 1434هـ