b4b3b2b1
المرجع الشيرازي: الملحدون أوصلوا الإلحاد لشبابنا ونحن لم نوصل لهم الإيمان | السيد عارف نصر الله يتفقد جرحى انفجار زيارة الامامين العسكريين عليهما السلام في مستشفى الكاظمية التعليمي | تشييع رمزي لنعش مولاتنا الزهراء أقامه أهالي كربلاء بقم المقدسة | إحياء ذكرى استشهاد السيدة زينب في سويسرا | موكب عزاء اهالي سوق الشيوخ يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | مسؤول رابطة السادة الاشراف في العراق يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | مجالس العزاء في بيت المرجع الشيرازي دام ظله بمناسبة ذكرى استشهاد سيدتنا الزهراء سلام الله عليها | قافلة (أنصار الولاية) المشاية من العراق يزورون بيت المرجعية | مؤسسة الرسول الاعظم تحيي شهادة الامام علي الهادي عليه السلام في سامراء | أم الأئمة تحتفل بأعياد شعبان | قيادة عمليات كربلاء المقدسة: فرض الامن واجب مشرف لنا في الزيارة الأربعينية | مناسبة شهر محرم الحرام1438للهجرة: النصّ الكامل لكلمة سماحة المرجع الشيرازي دام ظله |

مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تقيم مجلس عزاء السيدة الزهراء وتستضيف الخطيب السيد الصافي

4091

 

8 ربيع الثاني 1434 - 20/02/2013

بمناسبة حلول الأيام الفاطمية الأولى ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام بضعة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله أقامت حوزة كربلاء المقدسة ـ مدرسة العلامة الشيخ احمد بن فهد الحلي عليه الرحمة ـ مجلس عزاء إحياءً للمناسبة وتفاعلاً من أحزان أهل بيت العصمة والطهارة وإظهاراً لمظلوميتهم وذلك بتاريخ الثلاثاء الثامن من شهر ربيع الثاني 1434 للهجرة.

مجلس العزاء استهل بتلاوة قرآنية معطرة بصوت الشيخ عبد الهادي الخفاجي، ومن ثم اعتلى المنبر المبارك الخطيب الشيخ مهدي الأسدي متحدِّثاً حول الواقعة الأليمة وما جرى من مظلومية عظيمة بحق بضعة الرسول المصطفى وأمير المؤمنين عليهما السلام، مؤكداً أن المصائب الكبيرة التي تحملها المعصومون سلام الله عليهم كانت في سبيل إعلاء الدين ونصرة الحق ففي ذلك إنقاذ لعباد الله تعالى من الظلالة والحيرة. ومن ثم ختم المجلس بذكر تفاصيل الشهادة المفجعة والاعتداء بالضرب على مخدرة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله السيدة الزهراء من قبل حزب المنافقين.

كما واستضافت المدرسة الخطيب الحسيني فضيلة السيد محمد الصافي ليجري الحديث حول العمل التبليغي والديني وأهمية مواصلة رجال الدين وطلبة العلم وخطباء المنبر المبارك جهودهم حتى اللحظات الأخيرة من أعمارهم فلا يوجد في جدول رجال الدين ما يعرف بـ«التقاعد أو الاعتزال»، وكذا جرى الحديث حول التحديات الكبيرة التي تواجه شيعة أهل البيت عليهم السلام والتشيع في العصر الراهن، وكذا المظلومية الكبيرة التي تلحقهم لاسيما في بعض الأصقاع كما هو الحال في المدن المقدسة بمكة والمدينة.

كذلك زار المدرسة كوكبة من الطلبة الاكاديميين من مدينة الناصرية ـ350كيلو متر جنوب كربلاء المقدسةـ وقد ألقى سماحة آية الله الشيخ عبد الكريم الحائري كلمة توجيهية أكد من خلالها على أهمية طلب العلم والتكامل عبره واغتنام الفرص فإنها تمر مر السحاب واستشهد لذلك بعدد من الروايات والقصص.