b4b3b2b1
كربلاء المقدسة تضع خطتها الخدمية والأمنية لاستقبال زيارة عاشوراء المليونية | مؤسسة الشهداء بالتعاون مع مؤسسة الرسول الاعظم تؤبن الشهيد السيد حسن الشيرازي قدس سره | العلاقات العامة تحتفل بعيد الغدير الأغر | مجلس تأبين السيد الإمامي بقم المقدسة يقيمه مكتب المرجع الشيرازي دام ظله | فضلاء وطلاّب من النجف الأشرف زاروا المرجع الشيرازي | وفدا من اهالي تلعفر في ضيافة العلاقات العامة | الذكرى العاشرة لرحيل الرضا الشيرازي | الحوزة العلمية الزينبية تقيم مجالسها السنوية بمناسبة محرم الحرام 1436 هجرية | مراسيم إحياء زيارة أربعينية الإمام الحسين في كربلاء.. تقرير مصوّر | الخطيب الفالي: من يخدم رضيع الحسين عليهما السلام اليوم يحصل على شفاعته غدا | جولة تفقدية لفضلاء من دولة الكويت لمراكز ايواء زائري اربعينية الامام الحسين عليه السلام | مسؤولي المواكب الحسينية في محافظة بابل يزورون العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة |

القسم النسوي لمؤسسة الرسول الاعظم يشارك في عزاء دفن الاجساد يوم ثالث الامام الحسين عليه السلام

4034

 

14 محرم الحرام 1434 - 29/11/2012

كربلاء المقدسة\ خاص

عملاً بتوجيهات سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، بضرورة الالتزام بالشعائر الحسينية الخاصة بأئمة اهل البيت عليهم السلام، فقد كان للقسم النسوي التابع لمؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله في موكب دفن الاجساد لعزاء بني اسد في يوم ثالث الامام الحسين عليه السلام في مدينه كربلاء المقدسة، دورا مميزا في التعبير عن الاسى لأهل البيت عليهم السلام من خلال عملية دفن الاجساد، حيث انطلق العزاء المهيب ظهيرة الاربعاء الثالث عشر من محرم الحرام في موكب ذكّر الحاضرين بالواقعة إذ حملوا نعشاً مثل نعش أبي عبد الله الحسين عليه السلام وهو مضرج بالدماء ومقطوع الرأس مُلئ الجسم سهاماً تحيطه الطيور البيضاء من كل جانب في منظر يوحي أنهم قد تهيئوا لدفن الأجساد الطاهرة، العزاء بدء من المكان السنوي والمعتاد عليه كل عام للانطلاق وهو منطقة (سيد جودة) قرب المقبرة القديمة حيث يتجمع شيوخ وقبائل العشائر في كربلاء المقدسة والعراق تضامنا مع قبلية بني اسد حيث يسر العزاء على شكل ردات كلاً على ردته الخاصة به والمشاعر التي يحملها الى الامام الحسين عليه السلام، حيث يصل العزاء الى منطقة المركزية من امام اول نقطة تفتيش لشارع قبلة الامام الحسين عليه السلام، حيث تتقدم العزاء قبيلة بني اسد والذي يرتدون زيهم التقليدي للرجل الذي يكون مستعد الى دفن الاجساد مع ادواته، ويستمر العزاء الى ان يدخل الحرم الحسيني المقدس ومن قم منطقة مابين الحرمين الشريفين ومن ثم الختام في الحرم العباسي المطهر، هذه هي المسيرة الاعتيادية والتقليدية لكل عام يتخذها العزاء كخريطة انطلاق موحدة للعزاء، شهد العزاء تواجد العديد من النساء والاطفال والشيوخ ووجهاء المدينة، وقد شاركت في هذا الموكب المهيب مواكب عديدة وعشائر قدمت من ضواحي مدينة كربلاء بالإضافة لأبناء المدينة وتقدم الموكب عدد من السادة العلماء ورؤساء العشائر في كربلاء وضواحيها.