b4b3b2b1
المرجع الشيرازي في كلمته ليلة 11 محرم: المحاربون للشعائر الحسينية تعساء ومجانين، بل أسوَأ | مشروع إفطار الصائم لمنظمة سيد الشهداء في البصرة وذي القار | العلامة المحقق دام ظله في ضياقة العلاقات العامة | مجلس عزاء خاص في ذكرى شهادة الامام السجاد عليه السلام | آية الله مرتضى الشيرازي: أسعوا في خدمة زائري الإمام الحسين (عليه السلام) | سماحة المرجع الشيرازي في حديثه مع محافظ كربلاء: مدينة كربلاء لا تزال مظلومة | افتتاح مدرسة دينية جديدة في العاصمة الأفغانية | نص | سماحة المرجع الشيرازي يرعى مجالس العزاء بذكرى اربعينية الحسين عليه السلام | المخابرات السعودية تلاحق الناشطة والباحثة الشيعية (سلوى الشيوخ) | ضمن مشروعه الحسيني الكبير.. مكتب العلاقات يباشر بتشغيل الفرن الأوتوماتيكي لتزويد المواكب والزائرين بالخبز يومياً ولكل الوجبات | عزاء الشمعة لشهادة السيدة رقية عليها السلام في كربلاء المقدسة |

تكريم كوادر البعثة وحملة الهداية والهاشم تستضيفان نجل المرجع الشيرازي

4012

 

8 ذو الحجة 1433 - 25/10/2012

استمرت الاستضافات من قبل حملات الحجّ والعمرة، لنجل سماحة المرجع الشيرازي دام ظله, حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة السيد حسين الشيرازي دام عزّه, وذلك يوم الأحد الموافق 5/12/1433للهجرة. فقد استضافت حملة الهداية القادمة من مدينة صفوى، فضيلة السيد حسين الشيرازي دام عزّه، واستقبله عدد من الفضلاء, كان منهم: فضيلة الشيخ محمد العليوات، وفضيلة الشيخ زكي الحبيب، وفضيلة الشيخ أمين المحفوظ، وفضيلة السيد جعفر العلوي، وفضيلة الشيخ صالح آل إبراهيم، وفضيلة الشيخ محمد عجاج، وفضيلة الشيخ حيدر آل سعيد، وفضيلة الشيخ سلمان الغاشي.

في هذه الاستضافة ألقى السيد حسين الشيرازي كلمة توجيهية بحجّاج الحملة, حثّهم فيها على استثمار فترة الحجّ في تصفية الذنوب والتقرّب إلى الله سبحانه وتعالى. وبعد الكلمة أجاب فضيلته على عدد من الأسئلة التي وجّهت إليه من قبل الحجّاج.

أما في مساء اليوم نفسه, فقد التقى فضيلته بحملة الهاشم القادمة من مدينة سيهات من المنطقة الشرقية، وكان في استقباله فضيلة الشيخ علي المعاتيق، وبعض الفضلاء.

تكريم الكادر والجهات المساندة لبعثة الحجّ

من جانب آخر, وتأصيلاً لشيم البيت المرجعي الشيرازي الكريم, أقامت بعثة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف, لحجّ السنة الجارية (1433للهجرة) حفلها السنوي لتكريم الجهات المساندة من أفراد ومؤسسات بلغ عددها 26 جهة وفرداً، وذلك بمقرّ البعثة بمكّة المكرّمة، وذلك ليلة السادس من شهر ذي الحجّة, تبرّكاً بذكرى زواج النور من النور مولانا الإمام عليّ وسيدتنا فاطمة الزهراء صلوات الله عليهما.

هذا اللقاء الذي أثمر ريحانتي رسول الله صلى الله عليه وآله، سيّدا شباب أهل الجنة صلوات الله عليهما، وأعطى للعالم رمز الصمود والإيمان الصلب القوي؛ أعطانا السيدة زينب سلام الله عليها بطلة كربلاء وعقيلة الطالبيين.

زواج باركه الربّ في عرشه واحتفلت به ملائكته في سمائه, وأعادة مشهده هذه الثلة المؤمنة في هذا المكان والزمان والحضور المبارك.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها المقرىء الشبل علي خضر الغاشي.

بعدها ارتقى المنبر فضيلة الشيخ فاضل الحيدري الذي شنّف الأسماع وعطّر الأجواء بذكر محمّد وآله صلى الله عليهم أجمعين, واستعرض قبس من مناقبهم وسجاياهم.

وعند لحظة التكريم تفضّل فضيلة حجّة الإسلام والمسلمين السيد حسين الشيرازي حفظه الله ورعاه, بمشاركة العلاّمة الشيخ يوسف المهدي, في تقديم الشهادات التذكارية للجهات المكرّمة.

وزيادة في البركة دُعِي الحضور للجلوس على مائدة أمّ البنين سلام الله عليها، هذه المرأة المؤمنة العظيمة التي قدّمت أبنائها الأربعة فداء لإمامهم المعصوم مولانا الحسين الشهيد صلوات الله عليه.