b4b3b2b1
العلامة المهدي والسيف يزوران العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي (دام ظله) | عرض مؤلّفات المرجع الشيرازي في معرض الكتاب بالنجف الأشرف | استمرار توافد الضيوف للعلاقات العامة لمرجعية السيد الشيرازي دام ظله | نجل المرجع الشيرازي الراحل يلتقي بعلماء مشهد المقدّسة | المرجع الشيرازي يجدد توصياته بدعوة وتشجيع الشباب على حضور المجالس الحسينية | جمعية النور في البصرة يزورون المرجع الشيرازي دام ظله | المرجع الشيرازي يستقبل مدير مركز الهادي في واشنطن | الطفوف fm والاثير الحسيني الهادف | مراسم تشييع عقيلة المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره في كربلاء المقدسة (تقرير مصور) | أنصار ثورة 14 فبراير ينددون بالمجازر الوحشية ضد أبناء منطقة الشاخورة وأبوصيبع | مراسم العزاء على مصاب الإمام الكاظم عليه السلام في بيت سماحة المرجع الشيرازي | من فعاليات جمعية الزهراء الثقافية الخيرية |

سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد: الدكتاتوريات زائلة, وعلى المؤمنين أن يهبّوا لمواجهة الفتن القادمة

3902

 

20 رجب 1433 - 11/06/2012

اعلموا أنه لا شكّ, ستزول الديكتاتوريات الحالية, ولكن ستأتي بعد الدكتاتوريات مشكلة أعظم, وهي مشكلة الفتن في الدين والعقائد والأخلاق, فعلى المؤمنين أن يهبّوا لمواجهة هذه الفتن.

هذا ما أكّده المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله, في حديثه وتوجيهاته القيّمة بجمع من الفضلاء والشخصيات والمؤمنين من مختلف نقاط البلاد الإسلامية, الذين زاروا سماحته, في النصف الأول من شهر رجب الأصبّ 1433 للهجرة, في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة.

وحذّر سماحته بقوله: إنّ صدام قتل المؤمنين في العراق, ولكنه لم يتمكّن من قتل الإيمان. وأما الشبهات فإنها تقتل الإيمان وتضعّفه في نفوس الناس, وهذا ما خطّط له الأعداء لعصرنا الحالي وللمستقبل. فسيواجه الناس أمواج من الشبهات والفتن والفساد العقائدي والخُلُقي, بالأخصّ ألوف الشبهات التي سيروّجونها ويثيرونها حول الدين.

وشدّد سماحته بقوله: يجب على المؤمنين كافّة, بالأخصّ الناشطين في المجال الإعلامي والعلمي والثقافي والتبليغي, أن يشمّروا عن سواعدهم, من ساعتهم هذه, لمواجهة الشبهات والفتن القادمة ودحضها بموجات ميليارية, عبر الملايين من الفضائيات, وعبر التعبئة العلمية الشاملة, ومنها, وهي الأهم والأكثر ضرورة, تربية أجيالنا وشبابنا وتشجيعهم على دراسة العلوم الدينية. بالأخصّ أجيال وشباب الثانويات والجامعات, والمعارف والأقارب والأصدقاء والجيران.

وأكّد دام ظله: عالم متّقي ينفع أكثر وأفضل من ألف طبيب متّقي, ومن ألف مهندس متّقي, ومن ألف خبير متّقي. فيجب حثّ شبابنا على دراسة العلوم الدينية, وهي علوم محمّد وآل محمّد صلوات الله عليه وعليهم أجمعين.

كما يجب على الجميع أن يتحلّوا بالنشاط والاستمرارية بالعمل, وأن يبذلوا أقصى جهودهم, وأن يخلصوا لله تعالى ولأهل البيت صلوات الله عليهم, وأن يلتزموا بالأخلاق الحسنة, مهما واجهوا من مشاكل ومصاعب وأذى.

ودعا سماحته للمؤمنين والمؤمنات كافّة, بقوله: أسأل الله تبارك وتعالى أن يدفع البلاء عن العراق والبحرين وسوريا واليمن, وفي كل مكان.

يُذكر, أنه كان من الذين زاروا سماحة المرجع الشيرازي دام ظله:

- نجل سماحة آية الله العظمى الشيخ إسحاق الفياض دام ظله من النجف الأشرف.

- وفد من مسؤولي مكتب آية الله العظمى الشيخ اليعقوبي دام ظله في مدينة قم المقدّسة.

- فضيلة الشيخ علي الشيخ ابراهيم المبارك قاضي محكمة الاستئناف ورئيس محكمة الكبرى من البحرين الجريح, برفقة وفد من الفضلاء وأهل العلم.

- جمع من أساتذة وطلبة مدرسة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله للعلوم الدينية في قم المقدّسة.

- الأخصّائي في صناعة الأدوية الدكتور فؤاد كهربايي من مدينة قزوين الإيرانية.

- جمع من الفضلاء والمؤمنين من مدينة البصرة, واستمعوا أيضاً إلى كلمة نجل سماحة المرجع الشيرازي, حجّة الإسلام والمسلمين السيد حسين الشيرازي دام عزّه, وكلمة نجل المرجع الشيرازي الراحل قدّس سرّه حجّة الإسلام والمسلمين السيد جعفر الشيرازي دام عزّه.

- جمع من الفضلاء والمؤمنين من دولة الكويت. واستمعوا أيضاً إلى كلمة فضيلة السيد حسين الشيرازي دام عزّه.