b4b3b2b1
السيد مهدي الشيرازي يدعو إلى وضع حلول جذرية كلية دائمة لمشاكل العراق | حفل بهيج لولادة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله في حوزة سيد الشهداء في كربلاء المقدسة | محافظ كربلاء المقدسة يستقبل السيد عارف نصر الله | المرجع الشيرازي يبين إيجابيات محاسبة النفس يومياً | سماحة المرجع الشيرازي في كلمته القيّمة بالعلماء والمبلّغين: مسؤولية العلماء تبيين الإسلام الحقّ وعرضه للبشرية كافّة | بيان أنصار ثورة 14 فبراير حول الإنتخابات التكميلية وسبت التحرير لميدان الشهداء | مسؤول العلاقات يناقش الأوضاع العامة للجاليات المسلمة في دول الغرب | نصر الله يشارك بافتتاح الشباك الجديد لمرقد سلمان المحمدي | مكتب المرجع الشيرازي يستنكر جريمة اعدام الشيخ النمر رضوان الله تعالى عليه | المرجع الشيرازي: التاسع من ربيع اﻷول يوم إظهار التبرّي من أعداء أهل البيت | سماحة آية الله السيد احمد الشيرازي دام عزه في ضيافة العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية في كربلاء | آلاف المتظاهرين في البحرين للمطالبة بـ’الديمقراطية’ والإفراج عن المعتقلين |

مكتب المرجع الشيرازي بسوريا أحيا ذكرى استشهاد السيدة زينب

3901

 

18 رجب 1433 - 09/06/2012

في رحاب حفيدة خاتم النبيّين, وبنت سيّد الوصيّين صلوات الله عليهم وسلامه, وبالقرب من ضريحها المقدّس، وبالذكرى الأليمة لاستشهاد مولاتنا العقيلة زينب الكبرى سلام الله عليها, أقيم مجلس العزاء في مكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في حاضرة الشام دمشق.

استهل المجلس بتلاوة آيات مباركة من الذكر الحكيم من قبل أحد الطلبة الأفارقة.

ثم اعتلى المنبر فضيلة الحجّة الشيخ ابراهيم معاش حيث أشار إلى: إن التاريخ سجّل أسماء نساء خالدات وقفن مواقف تميّزن بها، وذكرها التاريخ بكل وقار وتبجيل، وتنوّعت هذه المواقف بين الثبات على المبادئ والصبر والشجاعة والبلاغة والنبوغ، وبين قوّة الشخصية والجهاد في سبيل المبادئ والحقوق، ورغم أن المؤرّخين كتبوا العديد من كتب السيرة وأخبار الرجال, وتعرّضوا أيضاً لأخبار النساء، وقد تنوّع المؤرّخون في هذه الكتابات تبعاً لسطوة السلطان وإرادة الحاكم، وبين الكتابة بضمير مفتوح وتجرّد تدعو إليه الكتابة التاريخية المجرّدة والمنصفة. وأكّد: ان التاريخ لم يغبن رمزاً كبيراً واسماً ساطعاً في التاريخ العربي والإسلامي مثلما غبن العقيلة زينب بنت علي بن أبي طالب عليهما السلام. فقد ذكرها المؤرّخون بأسطر قليلة أو بصفحات لا تفي بالغرض المطلوب ولا تتساوى مع قامتها المديدة وتأريخها العظيم.

وتطرّق الشيخ معاش في جانب آخر من حديثه إلى الحديث عن الأخّوة وصلة الرحم وتأكيد الدين الإسلامي الحنيف عليهما، مبيّناً علاقة السيدة مولاتنا العقيلة بأخيها سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام ومرافقتها له خصوصاً في واقعة كربلاء الدامية، وكذلك مواقفها البطولية في هذه القضية وتصدّيها للطغاة بعد ذلك, وأنه لولاها لما وصلت الرسالة الحسينية إلى أصقاع العالم وإلى يومنا هذا. وختم فضيلته المجلس بذكر مصيبتها وما جرى عليها في واقعة الطف الفجيعة.