b4b3b2b1
موكب الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله من الكاظمية المقدسة في رحاب المرجع الشيرازي دام ظله | مسؤول العلاقات العامه للمرجعيه الشيرازيه بزياره عسكريه ميدانيه للموصل | متقاعدو كربلاء في قائمة المنسيين.. | جولة ميدانية لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله للقطعات العسكرية في حدود كربلاء الرمادي واحياء شهادة الزهراء عليها السلام | مناسبة ذكرى استشهاد مولاتنا الزهراء مجالس العزاء في بيت المرجع الشيرازي | السيد نصر الله: الاعلام اليوم هو الاداة الرئيسية لعملية نقل الوقائع السلبية والايجابية | الأمين العام للروضة الحسينية المقدّسة يزور سماحة المرجع الشيرازي | الهلال الأحمر العراقي يشارك في تقديم خدماته الطبية للزائرين | مسؤول كربلائي يكشف عن وجود متسولين أجانب يعملون لصالح مخابرات دولية في المحافظة | السيد عارف نصر الله يستقبل السيد حسن الخرسان الامين العام للمزارات الشيعية في العراق | المرجع المُدرّسي: في العراق ستتحطم كل المؤامرات الاقليمية والدولية لضرب وحدة الأمة وتمزيق بلدنا | منظمة شيعة رايتس واتش تدعو السلطات السعودية إلى التعامل بحكمة مع الشيعة ووقف القمع |

الشيخ جلال معاش يشارك في مؤتمر (أهل البيت والمسلمين) باسطنبول

3760

 

14 جمادى الأولى 1433 - 07/04/2012

انعقد مؤتمر كبير في العاصمة التركية اسطنبول, يوم الاحد الموافق للثاني من شهر جمادى الأولى 1433 للهجرة (25/3/2012م), وحضره جمهور كبير من مختلف الطوائف الإسلامية. وكان لفضيلة حجّة الإسلام والمسلمين الشيخ جلال معاش (من العراق) كلمة بالمناسبة بعنوان: (مودّة أهل البيت في قلوب المسلمين).

استهلّ الشيخ معاش كلمته بآية المودة الكريمة قائلاً: من نحن حتى نتكلّم عن أهل البيت عليهم السلام، وقد تحدّث القرآن الكريم عنهم في عشرات بل مئات الآيات المباركة.. ثمّ طلب فضيلته من المشرفين على المؤتمر أن يبدّلوا عنوان المؤتمر إلى مودّة أهل البيت عليهم السلام، لأنّ المودّة معناها الحبّ مع الطاعة والمعرفة.

ثمّ وجّه الشيخ معاش دعوة إلى رئيس المؤتمر وصاحب الدعوة البروفسور حيدر باش, وهو رئيس تجمّع إسلامي صوفي معروف في تركيا, أن يزور المراقد المقدّسة للأئمة الأطهار صلوات الله عليهم في العراق، كي يعيش الواقع الشيعي المظلوم في العراق.

كما طلب فضيلته من الأستاذ حيدر باش أن يكمل موسوعته العلميّة عن المعصومين الأربعة عشر صلوات الله عليهم، حيث صدر له كتب عن النبيّ وآله إلى الإمام عليّ بن موسى الرضا صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، وبقي عن الإمام الجواد إلى الإمام المهدي صلوات الله عليهم.

ومما جاء في كلمة فضيلة الشيخ جلال معاش, أنه قال:

إنّ مودّة قُربى النبي صلى الله عليه وآله, وهم أهل بيته الأطهار صلوات الله عليهم, فيها الفائدة الكبرى للمسلمين، وليست للنبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله, فالأمّة الإسلامية حينما تحبّ أهل البيت صلوات الله عليهم وترتبط بهم، فإنّ ذلك في مصلحة الأمّة نفسها، ولخير الأمّة نفسها.

وقال: كانت الأمة الإسلامية تحترم أهل البيت صلوات الله عليهم وتحبّهم. ولو أخذنا نموذجاً لأئمّة المذاهب الأربعة المعروفة، وقرأنا في حياتهم وسيرتهم، لوجدنا أنَّهم كانوا يُعلِنون أمام الناس إحترامهم وحبّهم لأهل البيت صلوات الله عليهم، وكانوا يعظّمون المَكانة الرفيعة الَّتي تسنّمها أهل البيت صلوات الله عليهم. فقد اتَّفَقَت الأمّة في جميع عصورها على مَحَبّة أهل البيت صلوات الله عليهم وتعظيمهم وإجلالهم, إلاّ فئة قليلة أظهرت العِداء والبغض لأهل البيت صلوات الله عليهم، حيث أطلق المسلمون عليهم مصطلح النواصب، وهذا المصطلح يعني؛ تلك الفِئة الَّتي تبغض أهل البيت صلوات الله عليهم وتنصب لهم العداء.