b4b3b2b1
مؤشِّرات.. في الإمامة | الهيئات العاشورائية إرثٌ حسينيٌ ومفهوم ٌعقائديٌ يتوارثه الكربلائيون | فاطمة بنت أسد عليها السّلام إطلالة البدر في كماله | أسعد بن أحمد الطّرابُلْسيّ | من كربلاء ..الحجامة تاريخ يمتد الى 3300 قبل الميلاد (جديد) | المواقع الإلكترونية.. نافذة للتواصل مع المرجع الشيرازي | السيّدة نفيسة | أمنة بنت الشريد | منظمات المجتمع المدني... يجمعها الشعار وتفرقها الغايات | لفك الاختناقات المرورية من التقاطعات الحيوية .مواطنو كربلاء يطالبون بالعمل (24) ساعة لإكمال مشاريع المجسرات | البرنامج الوطني للصحة المدرسية | أبو محمد الكتبي: الكتاب هو خير مؤرخ للتاريخ |

لفك الاختناقات المرورية من التقاطعات الحيوية .مواطنو كربلاء يطالبون بالعمل (24) ساعة لإكمال مشاريع المجسرات

3693

 

3 ربيع الثاني 1433 - 26/02/2012

تقرير تيسير عبد عذاب

مما لاشك فيه إن مشاريع المجسرات التي تنفذ في كربلاء مهمة جدا لأبناء المدينة لفك الزخم المروري الحاصل على مدار الساعة في التقاطعات الرئيسية للمدينة وذلك لكثرة السيارات والدراجات النارية التي يتوالى دخولها إلى للبلد بصورة عامة ومن غير توقف.

ففي الأشهر القادمة ستفتح المحافظة مجسرين في تقاطع باب طويريج ومجسر الضريبة وهي الآن تعمل ولكن بصورة بطيئة في مجسر تقاطع سيف سعد وتقاطع الجاير مما جعل الطرق القريبة من المجسرات مليئة بالحفريات وازدحام السيارات بصورة مستمرة نتيجة غلق العديد من الطرق الرئيسية القريبة من موقع العمل.

مما نتج عنه غلق العديد من الطرق وعدم وجود طرق بديلة ملائمة لحركة المركبات وقد ولّد هذا الأمر استياء كبيرا من قبل أصحاب المركبات في المدينة مطالبين في الوقت نفسه عن استمرار العمل لفترة (24) ساعة بواقع وجبتين نهارية وليلة كي يتم انجاز المشروع بالسرعة الممكنة.

لذا التقت(وكالة نون الخبرية) بعدد من المواطنين لاستطلاع رأيهم بالموضوع، حيث قال المواطن (كريم عبد القادر) يجب على الحكومة المحلية والجهات المسؤولة عن إقامة المجسرات أن تعمل بصورة مستمرة وبدون توقف وبواقع وجبتين من العمل كون التقاطعات التي تقام بها المجسرات حيوية ومهمة جدا.

فعند مرورنا بالقرب من المجسرات التي لم تنجز لغاية الآن نلاحظ كوادر عاملة قليلة وعدم استغلال الليل رغم الأهمية البالغة لهذه المشاريع حيث ستساعد وبجزء كبير في حل أزمة زحمة السير في المدينة.

بينما قال (كاظم كاطع) وهو احد سائقي الأجرة في جوابنا، الطرق البديلة التي نفذتها الحكومة المحلية لا تصلح لسير البشر وليست للمركبات لأنها وعرة جدا وتكثر فيها الحفر بالإضافة إلى مواكبتها لأعمال المجاري وحفرياتها في الأحياء فاضطر لزيارة الحي الصناعي شهريا وفي بعض الأحيان أسبوعيا لغرض تصليح ما تفسده الحفر.

وتابع سمعنا تصريحات عديدة في وسائل الإعلام من قبل السيد المحافظ بعدم تبليط الطرق واكتسائها وخاصة في الأحياء القريبة من المجسرات غير المنجزة لحين اكتمالها ورغم هذه المعاناة لا اعرف ما سبب التهاون وعدم الاكتراث من قبل الحكومة للعمل على مدى (24) ساعة في سبيل انجاز المجسرات بسرعة خدمة لأهالي المدينة.

أما (مناف صبيح) صاحب أسواق في منطقة الملعب فقد قال، أعاني من كثرة الغبار نتيجة مرور المركبات على الطريق البديل الذي تم إنشائه نتيجة إقامة مشروع المجسر وهذا ما نعانيه أيضاً في بيوتنا من كثرة تطاير الأتربة وتسبب الحساسية والربو وخاصة لأطفالنا.

من جانبه قال رئيس دائرة المهندس المقيم لمشروع مجسر ونفق العباس (عليه السلام) في تقاطع الجاير (مهندس خالد علي محمد)، باشرت كوادر مديرية بلدية كربلاء بتشكيل دائرة المهندس المقيم بمشروع إنشاء مجسر ونفق العباس (عليه السلام) في منطقة تقاطع الجاير حيث تعتبر شركة انوار سولر للمقاولات العامة الشركة المنفذة للمشروع وبإشراف مباشر من قبل مديرية بلدية كربلاء.

وتابع تمت المباشرة بتاريخ 24/8/2010 وقد رافق العمل بعض الصعوبات كون هنالك بنى تحتية واجبة الرفع كأنابيب الماء بأقطار كبيرة ومختلفة وكذلك حزمة من التقاطعات الخاصة بدائرة المجاري، حدث فيها كشوفات إضافية وأضيفت إلى أصل قيمة المشروع أي بعد أن كان بكلفة (15) مليار دينار أضيفت إليه (3) مليارات ولازالت هذه التعارضات.

وأضاف بعد المباشرة وبالتنسيق مع الحكومة المحلية ودعم من وزارة البلديات والأشغال العامة استطعنا أن نحصل على جزء من المشروع يمثل 20% الذي هو شارع حمزة الزغير باشرنا بتنفيذ أعمال المجسر فيه والجسر مكتمل من هذا الجزء، أما الجزء الثاني من الجسر وباقي أعمال المشروع والتعارضات الخاصة بالكهرباء والاتصالات وأعمال النفق تأخرت وعانى المشروع من فترة توقف منذ 1/10/2010 لغاية 11/8/2011 وذلك بسبب صعوبة الحصول على قرار لقطع الطريق كون الطريق حيوي والطرق البديلة التي وجدت لا تنسجم مع الحجم المروري الموجود في التقاطع.

التسعة أشهر التي عاناها المشروع من توقف ليست بالشيء الهين لكن هذا التوقف كان خارج إرادتنا لان في كل اجتماع مع قيادة العمليات والسيد المحافظ لا نصل إلى نتيجة لان الطرق البديلة لا تلبي الطموح مما جعلنا نسرع في العمل كي نقطع الطريق لان المشكلة موجودة.

ووعد محمد أهالي كربلاء إن في الـ(10) أشهر القادمة سنكمل الجسر والنفق وبعد ذلك يكون عملنا مريح بالنسبة لبقية المشروع (المقتربات) والتي ستكمل بعد (4) أشهر من افتتاح المجسر والنفق.

وأكد حصول الموافقة من قبل قيادة العمليات والسيد المحافظ وفي الأيام القادمة ستشهد عمل ليل ونهار وبواقع وجبتين كي ننجز العمل بالوقت المحدد الذي سيخدم أهالي كربلاء ويفك الزخم الحاصل في التقاطع وتكون هنالك انسيابية عالية للمرور.