b4b3b2b1
هيئة القرآن الحكيم والأمور الخيرية.. منبر رسالي ويد للعطاء | السيّدة نفيسة | نزار حيدر: ضد التقليد | المجدد الشيرازي ومبدأ اللاعنف في الإسلام.. | المركز التخصصي لطب الأسنان في الناصرية ..حُسن المعاملة وتطور الأجهزة الطبية | من نشاطات مؤسسة (الإمام الحسين) الإسلامية في اوغندا | الاقبال على الدراسات العليا تحقيق للطموح العلمي أم خوف من البطالة | البرنامج الوطني للصحة المدرسية | الخطوات العملية المطلوبة لتحسين البيئة عالمياً.. من رؤى الإمام الشيرازي الراحل (قدس سره) | الرباب زوجة الحسين عليه السلام | فاطمة بنت أسد عليها السّلام إطلالة البدر في كماله | مؤسسة الرسول الأعظم الثقافية.. معين لا ينضب من العطاء |

من منكم مع الحسين .. قصة حقيقية من ملفات الانتفاضة الشعبانية في كربلاء

 

30 ربيع الأول 1433 - 22/02/2012

لقد كانت ولا تزال الانتفاضة الشعبانية التي قام بها أبناء الشعب العراقي ضد نظام صدام المقبور في سنة 1991 تحمل معها الكثير من المواقف والقصص والعبر أيضاً.

ويروي أحد أبناء مدينة كربلاء الذي تعرض للاعتقال مع جمع من الرجال والشباب على يد أزلام النظام الصدام قصة معبرة ورائعة من ملفات هذه الانتفاضة.

ويقول بأنه :في سنة 1991 وبعد دخول قوات الحرس الجمهوري إلى مدينة كربلاء، وقمعها الانتفاضة الشعبانية، وضرب القبة الحسينية.. والدمار منتشر في كل مكان، والجثث منتشرة بين أنقاض البنايات، وآلة الموت الصدامية تسحق بجنازير الدبابات كل شيء يتحرك، والقوات المختصة وأجهزتها الرهيبة تسوق الآلاف من الشباب إلى المذابح.. يقول صاحبنا الرجل الكبير السن:

كنا حوالي ثلاث سيارات، والأجهزة تأخذنا لا نعرف إلى أين؟!.. ولكن باتجاه الصحراء خارج كربلاء.. يقول: وفي الطريق وجدنا قوات أخرى، فحوّلوا مسارنا باتجاه طريق فرعي.. وهناك أنزلونا في أرض مستوية، تحيط بها التلال.. وبركلات الجنود، والضرب بأخمص البنادق، والشتائم القذرة.. وجدنا أنفسنا وجها لوجه مع المجرم حسين كامل.. فقلنا مع أنفسنا: هذه هي نهايتنا.. كان متغطرسا مشمئزا، وكنا نتقصد التحديق في التراب؛ لكي لا نرى بشاعة وجهه، ولكن بشاعة ألفاظه وعصبيته تجبرنا للنظر إليه، وفي كل لحظة نقول: سيصدر أمره بإطلاق النار علينا، ونعيد التشهد في كل لحظة..

ثم قال ما خلاصته:

من منكم مع صدام حسين، ومن منكم مع الحسين؟..

يقول الرجل: ارتعدنا لهذه المقارنة، وعشرات من فوّهات البنادق مصوبة إلينا، ولم يطل تفكيرنا وخيارنا، حتى نهض شاب في حوالي السادسة عشرة من عمره، وقال بصوت جريء وثابت :

أنا مع الحسين .

فقال له المجرم حسين كامل :

اذهب وقف هناك!..

ثم ساد صمت رهيب وكان المجرم يتخطى فوق رقابنا، ويتبختر ثم رفع يده فاندفع أحد كلابه وناوله بندقية، وهيأها للرمي، فسددها باتجاه الشاب وافرغ

فيه طلقات البندقية كاملة.. فسقط الشاب مضرجا بدمائه، ثم عاد والتفت إلينا وأعاد سؤاله ثانية :

من منكم مع صدام حسين، ومن منكم مع الحسين؟..

فنهض شاب آخر بعمر الأول تقريبا وقال

أنا مع الحسين.

فقال له المجرم:

اذهب وقف هناك بجانب تلك الجيفة!.. (وطبعا كان يقصد الشهيد الذي أطلق النار عليه)، فذهب الشاب بخطوات ثابتة، ولكن قبل أن يصل أطلق عليه النار،

وسقط هو الآخر مضرّجا بدمه.

يقول الرجل: كان حسين كامل مرعوبا، رغم أنه هو الآمر الناهي، ولم يكرر السؤال؛ كيلا يتفاجأ بأن الجميع يمكن أن يكونوا مع الحسين .

يقول الرجل: ثم انهال علينا بأفضع الشتائم والسباب في أعراضنا، وشرفنا، ونسائنا.. ثم قال لنا: اذهبوا!..

يقول الرجل: لم نصدق كلماته الأخيرة إلا حين انهالت علينا الركلات ثانية، فنهضنا بأسرع ما يمكن، وهرولنا على غير هدى، ونحن نتلفت مذعورين، ونتفرّس في وجهي الشهيدين؛ لكي نحفظ ملامحهما جيدا، ولكي نعرف على الأقل من هما؟..

يقول الرجل ساخرا من نفسه: ذهبنا نحن جماعة صدام حسين إلى بيوتنا، وفي الليل في عالم الرؤيا رأيت الحسين العظيم قادما، ومن خلفه الشهداء بكل مهابة على خيولهم البيضاء.. فتوقف الإمام الحسين عند الشهيد الثاني، فترجل وقبل الشهيد وحمله ووضعه على فرسه، ثم قال للشهداء : هذا الرجل يدفن معي في الضريح .

ثم خطى باتجاه الشهيد الذي قتل أولا، وقبله أيضا وحمله على فرس أحد الشهداء وقال: أما هذا فيدفن مع الشهداء في ضريحهم.

فسأله أحد الشهداء.

لماذا يا سيدي والاثنان استشهدا في سبيل الله . ؟؟؟

فأجاب الإمام: نعم، الاثنان استشهدا في سبيل الله، ولكن الثاني رأى الموت بعينيه، ثم قال: أنا مع الحسين.