b4b3b2b1
في حوار مع السيد عارف نصر الله: مؤسستنا تولي اهتماماً كبيراً برعاية المرأة وإعانة شريحة الأيتام | الأستاذ عيسى: إذاعتنا مستقلة وتفتخر بخدمة أهل البيت (عليهم السلام) | العلم ودوره في إنقاذ الإنسان.. من رؤى الفقيه الشيرازي حول طلب العلم في الإسلام | هيئة أنصار الزهراء (عليها السلام)... الخدمة الحُسينية عنوان فخر وإعتزاز | أبو محمد الكتبي: الكتاب هو خير مؤرخ للتاريخ | لفك الاختناقات المرورية من التقاطعات الحيوية .مواطنو كربلاء يطالبون بالعمل (24) ساعة لإكمال مشاريع المجسرات | قناة الأنوار الفضائية خطوة ناجحة ببركة أهل البيت (عليهم السلام) نحو نشر الإعلام الملتزم | المقداد ابن الأسود الكندي | من كربلاء ..الحجامة تاريخ يمتد الى 3300 قبل الميلاد (جديد) | فاطمة بنت أسد عليها السّلام إطلالة البدر في كماله | المركز التخصصي لطب الأسنان في الناصرية ..حُسن المعاملة وتطور الأجهزة الطبية | النظام الزراعي وتطوّره في المنظور الإسلامي |

الاقبال على الدراسات العليا تحقيق للطموح العلمي أم خوف من البطالة

3625

 

17 ربيع الأول 1433 - 11/02/2012

تحقيق الزميل ماجد فاضل

يقول مواطنون عراقيون إن المزيد من الجامعات سيكون خطوة في طريق تحقيق طموحاتهم في الجانب العلمي ، لكن ذلك يجب ان يترافق مع توفير فرص عمل . ويرى حميد حسن ( طالب جامعي) ان الجامعات اليوم بدات تستوعب الطلاب المتقدمين للدراسة، لكن هناك خوف من المستقبل بسبب قلة فرص العمل .

ويشهد العراق منذ عام 2003 ، ازديادا مضطردا في اعداد الجامعات في كل المحافظات ، مما ساهم في توفير القوى العاملة ذات المعرفة. لكن المشكلة التي رافقت ذلك هو تخرج أعداد هائلة من العاطلين من أصحاب الشهادات من ان دون ان يكون لهم دور في تنمية الموارد البشرية وتدريبها. وعلى الرغم ان الأغلبية من خريجي العراق المتقدمين في العمر يحملون شهادات البكلوريوس ، الا ان الكثير منهم لم يتسن لهم الحصول على الوظيفة المناسبة ، ولهذا وجدوا في فرصة اكمال الماجستير او الدكتوراه نافذة للانخراط في سلك التعليم الجامعي بغية تحسين الحالة الاقتصادية.

ويقول المهندس الزراعي فوزي تركي الذي تخرج من كلية الزراعة في جامعة بغداد عام 1978 لكنه طيلة السنين المنصرمة لم يجد له عملا حاله حال الكثير من مهندسي الزراعة في العراق ، انه يستعد اليوم لإكمال دراسة الدكتوراه ، بعد الحصول على الماجستير قبل نحو سنتين . ويتابع : شهادة الدكتوراه ستوفر لي عملا مناسبا في إحدى الجامعات ، بحسب الوضع الحالي . ويتابع : امل ان لا تتغير الأمور نحو الأسوأ ، لان هناك بوادر تضخم في أعداد المتقدمين للحصول على وظائف في السلك الجامعي .

لكن الدكتور أمين حسن المتابع لشؤون الجامعات في العراق ، يرى ان الازدياد المضطرد في أعداد الخريجين في الجامعات العراقية ، وتزايد أعداد هذه الجامعات ، إضافة إلى كثرة اعداد المنخرطين في الدراسات العليا ، يكشف عن أزمة وظائف ستحدث في المستقبل اذا استمر الأمر على هذا النحو .

ويتابع: اغلب الخريجين من صغيري الأعمار لا يجدون وظائف ينخرطون بها ، فكيف سيكون الأمر مع المتقدمين في السن . ويضيف: أغلب المنخرطين في الدراسات العليا من كبار السن الذين يعولون على الانخراط في التعليم الجامعي ، لكن هذا القطاع ربما سيغلق في القريب العاجل بوجه أي تعيينات بسبب التضخم في الاعداد المتقدمة وقلة الميزانية المخصصة للتوسع في التعليم الجامعي الذي يتمدد بشكل عشوائي الى حد كبير وربما فاق الحدود المرسومة له .

ويشير طلاب عراقيون الى نتائج استسهال منح الشهادات الجامعية في العراق . فثمة أساتذة لا تتوفر فيهم المستويات الأكاديمية والعالمية المطلوبة مما يفقد الطلاب فرصة الحصول على المعلومة بالأسلوب المناسب والدقة المطلوبة.

وهذا الأمر ليس وليد اليوم في العراق ، ففي عهد النظام العراقي السابق كان الانتماء الى حزب السلطة الحاكم احد الوسائل للقبول في الدراسات العليا ، وتمخض عن ذلك مستويات علمية متواضعة . لكن الأمر اليوم يشيع بدرجة اكبر بعد ان كان الأمر في زمن النظام السابق ظاهرة محدودة تشمل بعض الموالين لسياسيات الحزب الحاكم .

وإضافة إلى الشهادات التي تمنح عبر (الواسطة) ، هناك الشهادات المزورة التي مازال أصحابها يتبوءون المناصب الأكاديمية ومراكز الدولة ، ولم يكتشف أمرهم إلى الآن . وبحسب المحامي والباحث القانوني سعد الدراجي ، فان الكثير منهم معروفون لكن ثمة (تحابي) ومجاملة ، وتغطية لهم من قبل جهات مسئولة . ويتابع : الطامة الكبرى ان هؤلاء يظهرون في وسائل الإعلام ويطلقون على أنفسهم ألقابا أكاديمية لا يحملونها او إنهم حصلوا عليها في غفلة من الرقابة والقانون في خضم فوضى 2003 الإدارية والسياسية والقانونية والأكاديمية .

ووفق تقارير عراقية فانه تم الكشف عن 3165 وثيقة دراسية مزورة وحصول عراقيين على شهادات دراسية في اختصاصات حساسة ومهمة مقابل ثمن .

وبحسب تقرير لمكتب مفتش وزارة التعليم العالي العراقية فان 2769 وثيقة دراسية مزورة تم كشفها خلال العامين الماضيين . وبحسب الدراجي فان أهم خطوة أقدم عليها العراق هو إرسال البعثات الدراسية الى خارج العراق بغية الحصول على أكاديميين يتمتعون بمستوى علمي وأكاديمي متقدم .