b4b3b2b1
مسيرة عزاء حسينية بمناسبة أربعينية استشهاد الإمام الحسين عليه السلام لأول مرّة في جنوب استراليا | حملة أمّ البنين تستضيف نجل المرجع الشيرازي | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: يستأثر الإنسان بالقدرة للوصول لأهداف لا مشروعة | ضيوف الخليج يزورون العلاقات العامة للمرجعية الشيرازيه | مندوب المرجع الشيرازي في جولة تفقدية ويؤكد على ضرورة إظهار صورة الإسلام الحقّ | موكب خدمي مشترك بين أهالي كربلاء ومنطقتي القطيف والإحساء يقدّم خدماته لزائري أبي الأحرار | اعلان الحداد لمدة اسبوع كامل على ارواح شهداء شهر رمضان المبارك في كربلاء المقدسة | مؤسسة الامام الصادق تحيي الذكرى السنوية لرحيل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي قدسه سره بالدنمارك | اقامة مجلس الفاتحة على روح العلامة الشيخ فاضل الفراتي | استعدادات خدمية كبيرة لاستقبال اربعينية الامام الحسين عليه السلام بكربلاء المقدسة | مسؤول كربلائي يكشف عن وجود متسولين أجانب يعملون لصالح مخابرات دولية في المحافظة | |

أبو ريشة يطالب بإنزال اقصى العقوبات بحق مرتكبي مجزرة النخيب

3603

 

15 ربيع الأول 1433 - 08/02/2012

كربلاء المقدسة/ متابعات

دعا رئيس مؤتمر صحوة العراق احمد أبو ريشة إلى إنزال اشد العقوبات بحق المتورطين بحادثة النخيب، مشدداً على ضرورة تطويع عدد إضافي في شرطة المحافظة لحماية طريق النخيب.

وقال أبو ريشة على هامش لقائه وفداً من مدينة كربلاء المقدسة ضم بعض أهالي ضحايا جريمة حادثة النخيب، إن من الضروري إنزال اشد العقاب على المجرمين الذين تم إلقاء القبض عليهم من قبل الشرطة المحلية في المحافظة، المتورطين في حادثة النخيب.

وشدد أبو ريشة على اهمية دعم الشرطة في محافظة الأنبار من خلال تطويع عدد إضافي يقع على عاتقه حماية طريق النخيب البري.

وأكد أن وفد محافظة كربلاء أشاد بموقف الشيخ احمد أبو ريشة وتفاعله مع قضية مجزرة النخيب، مضيفاً أن "الوفد أعرب عن شكره لكل من ساهم وساعد في اللقاء القبض على المجرمين وتسليمهم الى العدالة.

وكانت شرطة الأنبار أعلنت في (25 كانون الأول 2011)، عن اعتقال المجموعة الارهابية المتورطة في حادثة النخيب التي راح ضحيتها عدد من المدنيين غرب المحافظة، فيما أكدت أن المجموعة اعترفت بقتل جنود عراقيين في وقت سابق.

وشهد طريق النخيب في (12 أيلول 2011)، اختطاف حافلة على يد مجموعة ارهابية في منطقة الوادي القذر 70 كم جنوب قضاء النخيب يقدر عدد ركابها بأكثر من 30 شخصاً بينهم 22 رجلاً، فضلاً عن عدد من النساء والأطفال وعثرت قوة أمنية بعدها على جثث 22 منهم اغتيلوا رمياً بالرصاص، غالبيتهم من مدينة كربلاء المقدسة واثنان منهم من مدينة الفلوجة في الأنبار.