b4b3b2b1
مراسم العزاء على مصاب الإمام الكاظم عليه السلام في بيت سماحة المرجع الشيرازي | من نشاطات مكتب المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في البصرة | اقامة مجلس الفاتحة على روح العلامة الشيخ فاضل الفراتي | اذاعة الطفوف (FM)تحتفل بالذكرى الاولى لتأسيسها | شيوخ عشائر كربلاء يجددون البيعة لسماحة المرجع الشيرازي | عشرات الشهداء والجرحى حصيلة الهجمات الارهابية في بغداد | أهالي كربلاء يستعدون للانطلاق بمسيرة جماهيرية كبرى للمطالبة بإعادة بناء قبور أئمة البقيع | انعقاد مؤتمر (عاشوراء والانتظار) في كربلاء المقدسة | لماذا رفع شباب 14 فبرايرفي البحرين من سقف مطالبهم بإسقاط النظام في اليوم الأول لتفجر ثورة الغضب | المؤمنون يهنئون المرجع الشيرازي بمناسبة ذكرى مولد الإمام الرضا عليه السلام | موكب الولاء والفداء والفتح لمراقد اهل البيت عليهم السلام | شيعة رايتس ووتش تطالب مجلس الامن بإدانة جريمة كفريا والفوعة |

أبو ريشة يطالب بإنزال اقصى العقوبات بحق مرتكبي مجزرة النخيب

3603

 

15 ربيع الأول 1433 - 08/02/2012

كربلاء المقدسة/ متابعات

دعا رئيس مؤتمر صحوة العراق احمد أبو ريشة إلى إنزال اشد العقوبات بحق المتورطين بحادثة النخيب، مشدداً على ضرورة تطويع عدد إضافي في شرطة المحافظة لحماية طريق النخيب.

وقال أبو ريشة على هامش لقائه وفداً من مدينة كربلاء المقدسة ضم بعض أهالي ضحايا جريمة حادثة النخيب، إن من الضروري إنزال اشد العقاب على المجرمين الذين تم إلقاء القبض عليهم من قبل الشرطة المحلية في المحافظة، المتورطين في حادثة النخيب.

وشدد أبو ريشة على اهمية دعم الشرطة في محافظة الأنبار من خلال تطويع عدد إضافي يقع على عاتقه حماية طريق النخيب البري.

وأكد أن وفد محافظة كربلاء أشاد بموقف الشيخ احمد أبو ريشة وتفاعله مع قضية مجزرة النخيب، مضيفاً أن "الوفد أعرب عن شكره لكل من ساهم وساعد في اللقاء القبض على المجرمين وتسليمهم الى العدالة.

وكانت شرطة الأنبار أعلنت في (25 كانون الأول 2011)، عن اعتقال المجموعة الارهابية المتورطة في حادثة النخيب التي راح ضحيتها عدد من المدنيين غرب المحافظة، فيما أكدت أن المجموعة اعترفت بقتل جنود عراقيين في وقت سابق.

وشهد طريق النخيب في (12 أيلول 2011)، اختطاف حافلة على يد مجموعة ارهابية في منطقة الوادي القذر 70 كم جنوب قضاء النخيب يقدر عدد ركابها بأكثر من 30 شخصاً بينهم 22 رجلاً، فضلاً عن عدد من النساء والأطفال وعثرت قوة أمنية بعدها على جثث 22 منهم اغتيلوا رمياً بالرصاص، غالبيتهم من مدينة كربلاء المقدسة واثنان منهم من مدينة الفلوجة في الأنبار.