b4b3b2b1
مجلس العزاء المركزي للحوزة الزينبية في دمشق | وفود علمائية وشخصيات دينية وأساتذة جامعات في ضيافة العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي بكربلاء | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: الحشد الشعبي تأسّوا بالنبيّ وآله بدفاعهم عن الدين والحرمات والقيم | استمرار التسجيل في رحلة الولاء والفداء لسامراء لزيارة الاماميين العسكريين في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان | آية الله السيد مرتضى الشيرازي يستقبل جمع من الزائرين ويؤكد على إحياء الشعائر الحسينية | المرجع الشيرازي يستقبل وفد من اساتذه وطلبة معهد الامامين الحسنين للخطابة | مدينة كربلاء تشهد نصب أول جهاز (متطوّر) للكشف عن المتفجرات بتقنية أشعّة الـ (XR) | مكتب المرجع الشيرازي يستنكر جريمة اعدام الشيخ النمر رضوان الله تعالى عليه | جمعية النور في البصرة يزورون المرجع الشيرازي دام ظله | الشيعة يدفنون امواتهم في كربلاء.. ما سر ذلك؟! | وفود وشخصيات دينية تزور المرجع الشيرازي للتهنئة بذكرى المولد النبوي الشريف | وفد من السادة آل طالقان يزور العلاقات العامة لمكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله |

مدينة كربلاء تحيي ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)

3584

 

8 ربيع الأول 1433 - 01/02/2012

كربلاء/ متابعات

شهدت مدينة كربلاء المقدسة اليوم اعلان حالة الحزن والحداد لمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام كما اشترك أبناؤها بمواكب العزاء وتواصلوا بإقامة المأتم الحسينية في الشوارع والأزقة والبيوتات.

وقد شهدت العتبتان المقدستان للحسينية والعباسية منذ صباح اليوم الاربعاء توافد مواكب العزاء وحملة النعش الرمزي الى داخل الصحن الشريف احياء لذكرى شهادة الامام الحادي عشر من ائمة المسلمين الحسن بن علي العسكري عليهما السلام

يذكر إن الإمام الحسن بن علي ولقبه العسكري عليه السلام أنتقل مع أبيه الإمام الهادي عليه السلام إلى مدينة سامراء المقدسة بعد أن استدعاه المتوكل العباسي إليها. وعاش مع أبيه في سامراء 20 سنة حيث استلم بعدها الإمامة الفعلية وله من العمر 22 عاما، ذلك بعد وفاة أبيه عام 245هـ. واستمرت إمامته إلى عام 260هـ، ، عايش خلالها ضعف السلطة العباسية وسيطرة الأتراك على مقاليد الحكم، وهذا الأمر لم يمنع من تزايد سياسة الضغط والإرهاب العباسي بحق الإمام عليه السلام الذي لاقى منهم الحقد والمرارات المختلفة وتردد إلى سجونهم عدّة مرات وخضع للرقابة المشدّدة وأخيراً محاولة البطش به بعيداً عن أعين الناس حيث دس له السم في طعامه بأمر من المعتمد العباسي".