b4b3b2b1
المرجع الشيرازي في حديثه مع السيد عمار الحكيم: الشعب العراقي المظلوم يعاني من تكاتف عناصر السوء بداخل العراق وخارجه | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بكربلاء تنعى استشهاد السيد العلوي قدس سره | سماحة المرجع الشيرازي يستقبل سماحة المرجع القمّي | مسؤول العلاقات يلتقي رئيس المنظمة العالمية لحقوق الإنسان | حضور متميّز لقريحة الشعراء وحناجر الرواديد الحسينيين في الزيارة الأربعينية | وفود وشخصيات دينية تزور سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | البعثة تستقبل الوفود وقافلة الغدير تستضيف نجل سماحة المرجع الشيرازي | احياء الذكرى من قبل المؤسسات والمراكز... تخليد وسيراً على النهج | (17 ألف) موكب عزائي وخدمي سيشارك في إحياء الزيارة الأربعينية في كربلاء | وفد العلاقات العامة يزور مدينة داقوق ويحي شهاد الامام زين العابدين عليه السلام | لتقديم التهاني بذكرى مولد الإمام المهدي المؤمنون يتوافدون على بيت المرجع الشيرازي | احياء شهادة الامام الجواد عليه السلام في مكتب العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي |

زائرو أربعينية الإمام الحسين يتضامنون مع شيعة البحرين ضدّ الظلم الخليفي

3522

 

18 صفر 1433 - 12/01/2012

كربلاء المقدسة/ حيدر الجبوري

أبدا الزائرون الوافدون من العراق والعالم إلى كربلاء المقدسة لإحياء أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)، تضامنهم الواضح مع أبناء الشعب البحريني الذي يتعرض للظلّم والاضطهاد على يد آلة القتل الخليفية بعد مطالبهم الجماهيرية بالحصول على حقوقهم المشروعة.

وقامَ أصحاب المواكب الحسينية برفع الأعلام البحرينية خلال إحيائهم للطقوس الدينية، ورفضهم للظلم الذي يتعرض له شيعة البحرين من خلال إلقاء القصائد الحماسية وصد حناجر الرواديد الحسينيين بالتضامن والتكاتف مع البحرينيين حتى يحصلوا على مطالبهم.

وقال الحاج أبو عاصم؛ كفيل موكب (الصديقة فاطمة الزهراء): "منذ قيام الثورة البحرينية والشيعة في البحرين يعيشون في ضمائرنا؛ ونحن على استعداد ان نضحي بأرواحنا من أجل نصرتهم والقضاء على آلة القتل الخليفية المضطهدة لهم".

وتابع، "لقد خرج الإمام الحسين (عليه السلام) من أجل رفع راية الحق والقضاء على الظلم، ووجدنا بأن ثورة البحرين كانت على حق؛ وثورة من أجل نصرة الدين والمذهب"، مبيناً بأنّ "هذا التضامن معهم مطلوب في الوقت الحالي وسنصرخ بصوت واحد لإسقاط دكتاتورية آل خليفة".

أما أحمد الزهيري كفيل موكب (شباب خدمة الحسين)، فقد أعرب عن حزنه الشديد لم يتعرض له أبناء الشعب البحريني من القتل والطائفية، متذكراً ما مرّ بالشعب العراقي الذي تعرض للظلم هو الآخر في زمن الطاغية المقبور".

وتابع، "لا يسعنا إلا أن ندعو لهذا الشعب المظلوم بالنصرة، وقد اتحدت مشاعر زائري الأربعينية المباركة وتضامن الصغير والكبير معهم".

فيما أشار الرادود الحسيني عمار الأسدي من أهالي البصرة؛ إلى إنّ "العراقيين والبحرينيين أخوة يجمعهم مذهب واحد، وقد عبر أبناء الشعب العراقي ومحبي أهل البيت (عليهم السلام) بذلك عن طريق رفع الأعلام البحرينية والنداء في المجالس الحسينية والطقوس الدينية بنصرة المظلومين في البحرين".

وتابع، "أنا على اتصال دائم بالأخوة البحرينيين ومنهم الرواديد الحسينيين الذين منعتهم السلطات البحرينية من السفر إلى العراق"، مبيناً بأنّ "موقفهم واحد ولن يتغير مع الثورة البحرينية لأنها ثورة الحق ضدّ الظلم".

من جهته، أوضح الزائر سلمان مكي من مملكة البحرين بأنّ "الشعب العراقي كان من أوائل المساندين للثورة البحرينية وتضامنوا معم اليوم من خلال رفع العلم البحريني في طقوسهم الدينية في الزيارة الأربعينية المباركة ونادوا بالنصرة للشعب البحريني".

فيما أشار الخطيب الحسيني سعيد عبد الله الزامل من مملكة البحرين أيضاً إلى إنّ "العراقيين والبحرينيين أبناء وطن واحد وطائفة واحدة، وقد زادنا موقف العراقيين المشرف من الثورة البحرينية فخراً واعتزازاً بهم".

وأضاف الزامل، "سنظل أخوة إن شاء الله ونتعاون على طرد الظالم والقضاء على طائفيته وديكتاتوريته المقيتة، مستلهمين من نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) وثورته العظيمة ضد الظلم في المضي بثورتنا".