b4b3b2b1
وفود من مختلف البلاد الإسلامية تزور بعثة المرجع الشيرازي بالمعابدة | في بعثة المرجع الشيرازي مجلس الفاتحة على أرواح المؤمنين واستقبال الضيوف وعقد ندوة | العلامة الشيرازي يستقبل وفد حوزة كربلاء المقدسة | سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد: مسؤولية الإعلام والإعلاميين نشر الوعي بالمجتمع | إحياء ذكرى استشهاد السيدة رقيّة بألمانيا وتفّقد الحسينيات في بلجيكا بحضور ممثّل مكتب المرجع الشيرازي دام ظله | رغم الصعوبات الامنية موكب الولاء والفداء ينطلق الى سامراء العسكريين عليهما السلام | وفدا من اهالي تلعفر في ضيافة العلاقات العامة | وفد العلاقات العامة للمرجع الشيرازي دام ظله يحل ضيفا على قناة كربلاء الفضائية | دعوة لعوائل طلبة العلوم الدينية بالسيدة زينب عليها السلام لإحياء ليالي رمضان في كربلاء المقدسة | ثامن أيام مجلس العزاء الحسيني في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء يزور معرض ربيع الشهادة الدولي للكتاب | حركة الوفاق الاسلامي تقيم برنامجها السنوي لاطعام الزائرين في اربعينية الامام الحسين عليه السلام |

المفتي السعودي يهاجم الشعائر الحسينية ويعتبر فاعليها «مدعين ومنتسبين للإسلام»

3458

 

3 صفر 1433 - 29/12/2011

هاجم المفتي العام للمملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الشعائر الحسينية زاعما بأن "ما يقوم به بعض المدعين والمنتسبين للإسلام... لايجوز شرعاً وأن الإسلام منها براء".

ونقلت الصحف المحلية أمس السبت المفتي قوله "أن ما يقوم به بعض المدعين والمنتسبين للإسلام من عويلٍ وصراخٍ وضرب الأجساد بالآلات الحادة حتى تسيل منها الدماء لا يجوز شرعاً".

مضيفا في خطبة الجمعة أمس في الجامع الكبير في منطقة قصر الحكم أن "شق الجيوب ولطم الخدود، لايجوز شرعاً".

وزعم المفتي آل الشيخ ان النبي محمد لم يشرع في يومي التاسع والعاشر من المحرم "إلا الصيام".

وبجانب هجومه على الشعائر الحسينية أتهم الطائفة الشيعية - دون ان يسميها - الذين يحرصون على إقامة العزاء حزناً على مصاب الإمام الحسين، أتهمهم بأنهم "مدعين ومنتسبين للإسلام".

وكما هاجم بعض الفضائيات التي تبث احياء الشعائر الحسينية والتي تنشط بشكل ملحوظ ايام شهر محرم الحرام مستدركاً قوله ان تلك الأعمال "تخالف شرع الله، وسلوك من دعا بدعوة الجاهلية، حيث إن ديننا وإسلامنا بريء منها".

ويأتي هجوم المفتي السعودي بعد تصريحات أدلى بها امام الحرم النبوي الشيخ علي الحذيفي في أكتوبر الماضي هاجم فيها المواطنون الشيعة ودعا ضمنيا الى سحب الجنسية السعودية منهم وتسفيرهم للعراق.

وفي ردود الأفعال على تصريحات الحذيفي أعرب 37 من رجال الدين الشيعة وقعوا في بيان بعنوان "لا للفتنة" عن استنكارهم الشديد لطعن الحذيفي في عقيدة الشيعة والتشكيك في انتماءهم الوطني.

كما اعرب الموقعون عن استغرابهم الشديد من الصمت الرسمي ازاء هذا النوع من الخطب التحريضية والاحجام عن ضمان عدم تكرارها.

وأورد البيان بأن ما تضمنته تصريحات الحذيفي "يعرض وحدة وطننا للخطر في وقت تمر فيه الأمة كلها بأزمات حادة ومنعطفات خطيرة".