b4b3b2b1
تواصل العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية باستقبالهم الوفود والشخصيات | الأمين العام للعتبة الكاظمية يعلن انتهاء مراسيم الزيارة بمشاركة اكثر من [6] ملايين زائر | إحياء الفاطمية الثالثة في مرقد العلاّمة الحلي بكربلاء | وكيل المرجع الشيرازي دام ظله في اوربا في ضيافة العلاقات العامة | مجالس العزاء على مصاب الإمام الباقر في بيت المرجع الشيرازي | حفل حسينية النبي الأكرم بسدني بمولد الأنوار | أهالي كربلاء يستعدون للانطلاق بمسيرة جماهيرية كبرى للمطالبة بإعادة بناء قبور أئمة البقيع | جولة المشرف العام وتفقد احوال الزائرين (تقرير مصور) | مكتب المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله: لايمثل السيد المرجع في الآراء الا مكاتب المرجعية المعروفة | محبوا اهل البيت عليه السلام في استراليا يحيون ذكرى عيد الغدير الاغر | حملة النور الرضوي من الأحساء يزورون المرجع الشيرازي | تشييع جثمان العلامة والمؤرخ الشيخ باقر شريف القريشي داخل الصحن الحسيني |

مدينة كربلاء تشهد نصب أول جهاز (متطوّر) للكشف عن المتفجرات بتقنية أشعّة الـ (XR)

3442

 

2 صفر 1433 - 28/12/2011

تقرير: علي حسين/ كربلاء

شهدت مدينة كربلاء نصب أول جهاز حديث لكشف المواد العضوية ومن ضمنها المتفجرات والأعتدة والمواد الكيمائية، تم نصبه في العارضة الرئيسية لشارع الشهداء مقابل كراج الأحياء في مركز المدينة.

وتمّ نصب الجهاز من نوع (رابي سكان (أكس آر) 628) داخل كرفان، بتكلفة مالية من قبل العتبة الحسينية المقدسة؛ وسيستخدم في فحص حقائب الزائرين والمواطنين وممتلكاتهم، إضافة إلى الجنائز والتي يتعذر فحصها يدوياً ومنع دخول المواد (المتفجرة) أو الخطيرة إلى مركز مدينة كربلاء والعمل أكثر على توفير الحماية اللازمة لزائري العتبتين المقدستين.

ويعدّ هذا الجهاز الحديث الأول من نوعه يدخل إلى مدينة كربلاء المقدسة، وبتكلفة مالية تصل إلى (85 ألف دولار أميركي) وسيوفر فرصة كبيرة في الكشف عن المواد المتفجرة التي قد تدخل في أي لحظة (لا سمح الله) إلى المدينة، خصوصاً في الزيارات المليونية المزدحمة.

وقد أثبت مثل هذا الجهاز كفاءته في الكشف عن المواد الكيمائية والمتفجرات، ويعتمد على خاصية أشعة (XR) التي تقوم بأخذة صورة مقطعية للمواد المفحوصة والتي تظهر على شكل صور في شاشة مربوطة بالجهاز تسهل الكشف عما موجود بداخلها، وقد استخدام هذا الجهاز في المطارات العالمية والمؤسسات الحكومية ومنه ما موجود في مبنى البرلمان العراقي.

وقال الحاج فاضل عوز، رئيس قسم حفظ النظام بالعتبة الحسينية: "يعد هذا الجهاز الأول من نوعه في مدينة كربلاء المقدسة، وضمن الاهتمامات والمشاريع التي تقيمها الأمانة العامة للعتبة الحسينية على مستوى الجانب الأمني لضمان توفير الحماية اللازمة للملايين الزائرين الوافدين إلى المدينة المقدسة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية في المحافظة".

وتابع حديثه، "أولت الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين اهتماماً كبيراً بالجانب الأمني منذ بداية توليهما مهام العمل بعد 2003، وتم استخدام أجهزة أمنية متنوعة للكشف عن المواد المتفجرة خصوصاً مع توافد الأعداد المليونية من الزائرين إلى المدينة المقدسة".

وأضاف عوز، "عملت العتبة الحسينية على توفير منظومة متكاملة من أجهزة الاتصالات والدفاع المدني، إضافة إلى أجهزة المراقبة المرئية وكشف المتفجرات، واستخدامها المتنوع سيسهل من عملية دخول وخروج الزائرين بأعدادهم الكبيرة والمحافظة على سلامتهم".

ولفت أيضاً إلى إنّ "العناصر الإرهابية تستخدم يومياً تقنيات حديثة لتنفيذ جرائمها (البشعة)، ولابدّ لنا من استخدام تقنيات حديثة بدلاً من الطرق التقليدية (التفتيش اليدوي) في الكشف عن أساليبهم وتوخّي حدوث الخروقات الأمنية".

وأكّد رئيس قسم حفظ النظام، على أهمية "وضع دراسة علمية من أجل توظيف التكنولوجيا الحديثة في تحصين البلاد؛ وتأمين حياة الملايين من الزائرين الوافدين إلى المدن المقدسة في العراق والمستهدفين من العناصر الإرهابية والمعادية لمحبي أهل البيت (عليهم السلام)"، مناشداً الحكومة العراقية في نفس الوقت، "الاهتمام أكبر بالجانب الأمني وتطوير أجهزتها الأمنية وخصوصاً في المدن المقدسة التي تشهد توافد الزائرين والسائحين على مدار العام".

من جهته، أوضح علي كريم الحسناوي؛ رئيس شعبة المتفجرات بالعتبة الحسينية المطهرة، بأنّه "بتوجيه من الأمين العام للعتبة الحسينية سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، قامت الشعبة بالبحث عن الأجهزة المتطورة في الكشف عن المواد المتفجرة، وتم شراء هذا الجهاز من نوع (Rapi scan 628 XR) لضما توفير الحماية الكافية للزائرين".

وتابع، "ستسهلّ هذه الأجهزة من دخول الزائرين إلى مركز مدينة كربلاء، وفحص ممتلكاتهم الشخصية بأسرع وقت ممكن وبصورة دقيقة تمنع دخول المواد المتفجرة من قبل العناصر الإرهابية".

وبيّن الحسناوي، بأنّ الأيام المقبلة "ستشهد نصب جهازين آخرين من نفس النوع، يتم وضعهما في العارضتين الأمنيتين لباب قبلة الإمام الحسين وباب السدرة بمركز المدينة".