b4b3b2b1
اختيار شرطي مرور في كربلاء كافضل شخصية لعام 2011 | اذاعة الطفوف تحتفل بأيقاد الشمعه الثالثة لذكرى تأسيسها | إحياء ذكرى عاشوراء في مرقد السيّدة زينب وبالحوزة الزينبية بدمشق | مكتب المرجع الشيرازي بدمشق يحتفل بذكرى عيد الله الأكبر | الخطيب مضر القزويني: نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) فتح إلهي عظيم | سماحة المرجع الشيرازي:الشيعة بحاجة إلى الملايين من العلماء والخطباء | المرجع الشيرازي: الغدير يعني العلم والحريّة والسلم والعدل والرفاه والخير كلّه | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد: دور المرجعية في إنقاذ الأمة الإسلامية وضرورة تأسيس الفضائيات لتبليغ الغدير | وفود من نجف آباد يزورون المرجع الشيرازي | نصر الله يستقبل وفدا من أصحاب الهيئات والمواكب الحسينية من محافظة ديالى | خروج ثلاثة آلاف متظاهر في ديالى استنكاراً لإعلان المحافظة إقليماً مستقلاً | سامراء تستعد لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) |

هيئة (عبد الله الرضيع) في كربلاء.. أطفال بحجم المصيبة

3352

 

9 محرم الحرام 1433 - 06/12/2011

كربلاء المقدسة/ علي حسين

تقوم هيئة (عبد الله الرضيع) بمدينة كربلاء المقدسة، سنوياً بإحياء ذكرى الطفل الرضيع ابن الإمام الحسين (عليه السلام) الذي ذبح بين أحضان والده في واقعة الطفّ الأليمة سنة 61 هجرية، بالخروج في موكب عزائي يضم الأطفال الصغار الذين يمثلون هذه الواقعة.

ويوضّح مؤسس ومسؤول الهيئة، محمد حسن طالب المالكي بأنّ "الهيئة ومنذ تأسيسها بعد 2003 م، تقوم سنوياً في صباح اليوم التاسع من محرّم بالخروج في موكب عزائي يمثل تشابيه للطفل الرضيع بمشاركة الأطفال الصغار الذين يصطحبون ذويهم ويرتدون الملابس الخضراء ويطوفون شوارع المدينة مروراً بالعتبتين المقدستين ويرددون الهتافات والردّات الحسينية التي تستذكر الطفل الرضيع".

ويضيف، بأنّ "الهيئة تعمل على توزيع الملابس الخضراء على الأطفال الصغار بعمر (شهر ـ 3 سنوات) وحمل المهد، حيث ينطلقون بموكب حاشدة من العتبة الحسينية المقدسة باتجاه العتبة العباسية المطهرة ومن ثم رجوعاً إلى الصحن الحسيني الشريف وهم يرددون الهتافات الحسينية حتى يتم ارتقاء المنبر وقراءة قصيدة تخلّد وتستذكر هذه الذكرى الأليمة، مع رفع الآباء لأبنائهم الصغار إلى الأعلى أثناء قراءتها".

ودعا المالكي، أصحاب المواكب والهيئات الحسينية في كربلاء المقدسة التي يصل عددها إلى (70 موكباً وهيئة) إلى عقد اجتماع موسع للاتفاق على خروجها سويةً في إحياء ذكرى الطفل الرضيع بصورة حاشدة وتظاهرة مليونية"، مبيناً بأنّ "هنالك موكب حسيني عالمي لثلاثين دولة يحيون هذه الذكرى سنوياً بانطلاقهم في موكب حاشد في الجمعة الأولى من شهر محرم".

ويلفت المالكي أيضاً إلى إنّ "لهيئة (عبد الله الرضيع) كرامات عديدة حصلت لبعض النساء المتزوجات اللواتي لم يرزقن بأطفال، حتى طلبنَ ذلك خلال إحياء الهيئة لذكرى الطفل الرضيع ورزقهن الله بعد فترة ليواظبن على المشاركة في طقوس الهيئة، وكذلك تقديم المساعدة بخياطة الملابس الخضراء التي يتم توزيعها خلال محرّم".

ويبين المالكي بأنه "يقوم بتمويل فعاليات الهيئة، فيما يقوم مؤمنون من خارج العراق بالتبرع لشراء الملابس الخضراء"، مشيراً إلى أنّ "الهيئة تأسست بعد تضافر جهود عدد من المؤمنين في المدينة ومنهم الحاج مازن الوزني، والعاملين في قسم الكهرباء وشعبة السادة بالعتبة الحسينية ونذكر منهم المرحوم السيد جعفر آل طعمه (رحمه الله)".