b4b3b2b1
جموع من شيعة العراق يزورون سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | هيئة علي الاكبر عليه السلام تقيم مجلسها العزائي الحسيني السنوي | استهداف دور العبادة والحسينيات في بغداد | اقامة صلاة عيد الفطر المبارك في مكتب العلاقات العامة في الكاظمية المقدسة | العلاقات العامة للمرجعية الشيرازي في بغداد تحيي شهادة الامام موسى بن جعفر عليه السلام (تقرير مصور) | وفد اهالي الخالص والهندية يزوران العلاقات العامة للمرجع الشيرازي | إحياء زيارة عاشوراء وسط إجراءات أمنية مشددة مع استمرار إقامة الشعائر الحسينية بكربلاء | استئناف درس الخارج في الفقه لسماحة المرجع الشيرازي | المرجع الشيرازي دام ظله يحيي الذكرى الثالثة لاستشهاد مولاتنا الطاهرة الزهراء عليها السلام | السيد القزويني: لابد من الاستمرار في احياء الشعائر الحسينية رغم الارهاب | صحيفة سعودية: 1400 مقاتل سعودي في سوريا غالبيتهم من صغار السن | احياء ذكرى عاشوراء الحسين عليه السلام في حسينية الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله بالسويد |

الخطيب مضر القزويني: نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) فتح إلهي عظيم

3347

 

8 محرم الحرام 1433 - 05/12/2011

كربلاء المقدسة/ مراسلنا

أشار الخطيب الحسيني مضر القزويني بأنّ نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) كانت نهضة إلهية وفتحاً عظيماً للإسلام تحقق النصر فيها على يدي سيد الشهداء (عليه السلام) بخروجه على الظلم وتقديم التضحيات العظيمة لإعلان كلمة الله العليا، مشدداً على ضرورة توظيف الإعلام لتسليط الضوء على هذه النهضة العظيمة وإيقاف الإعلام المدمّر الذي يريد تشويه صورتها.

وقال القزويني خلال محاضرته الدينية المقامة في العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي (دام ظله) بكربلاء المقدسة: بأنّ "نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) تعد فتحاً إلهياً كبيراً أراد منها الحفاظ على الشريعة الإسلامية ونبذ الظلم، بعدما حاول الأمويون إعادة الناس إلى الجاهلية المقيتة".

وأضاف، بأنّ "الإمام الحسين صاحب نهضة إنسانية عظيمة، وأراد بها أن ينهض بأرواح الناس ليروا الأمور بظواهرها ويصلوا إلى المغزى الحقيقي للثورة والنهضة"، مبيناً بأنّ "هذه النهضة التي كانت فتحاً إليهاً عظيماً أكد عليها الإمام الحسين (عليه السلام) في رسالته الأخيرة (ومن لحق بنا فقد استشهد ومن تخلّف فلم يدرك الفتح)".

وتابع، "لولا نهضة الإمام الحسين وتضحياته الجسيمة لما رأينا شريعة تحفظ وصوت للحق يرفع، وقد كان الإمام (عليه السلام) منتصراً بفتحه حتى نرى الملايين التي تزحف نحو مرقده الطاهر يدفعها العشق الإلهي إلى هذا الإمام العظيم الذي أصبح أنشودة الأحرار وقبلة المؤمنين على مرّ السنين".

وتطرّق السيد القزويني أيضاً إلى قضية الإعلام وموقفه الإيجابي والسلبي من القضايا المتصلة بأهل البيت (عليهم السلام)، قائلاً بأنّنا "نعيش داخل ثورة إعلامية كبيرة يمكن لها أن تبني الفرد وتنشر مبادئ الله والرسالة الإسلامية الصادقة، أو تحطّم الفرد وتدمره بتزوير الحقائق وتدليسها كما فعل الأمويون وأتباعهم بتشويههم صورة الإمام الحسين (عليه السلام) ونهضته العظيمة".