b4b3b2b1
إحياء ذكرى استشهاد الإمام الصادق عليه السلام في بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بمدينة قم المشرفة | مسيرات عاشورائية حاشدة لانصار ومحبي الامام الحسين عليه السلام تتواصل في اليوم السادس | العلاقات العامة.. افتتاح مجزرة صحية مركزية لذباحة الأبقار والأغنام مجاناً خلال زيارة الأربعين | جولات تفقدية للمشرف العام على مشروع الايواء(تقرير مصور) | إحياء ذكرى استشهاد السيدة رقيّة بألمانيا وتفّقد الحسينيات في بلجيكا بحضور ممثّل مكتب المرجع الشيرازي دام ظله | تواصل الزحف المليوني نحو كربلاء الحسين عليه السلام | افتتاح مؤسسة جواد الأئمة عليهم السلام الثقافية الخيرية في كربلاء المقدسة | العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله تستقبل وكلاءسماحةالسيدمن داخل وخارج العراق وعضو مجلس محافظة كربلاء المقدسة | الخطيب الفالي: من يخدم رضيع الحسين عليهما السلام اليوم يحصل على شفاعته غدا | خطباء وزّوار من كربلاء وجمهورية آذربايجان زاروا المرجع الشيرازي | الشيخ علي الساعدي والشيخ الحائري يزوران مقر اذاعة الطفوف المنبر الحر | السيد عارف نصر الله يستقبل وفد من حوزة الزهراء عليها السلام النسوية |

تاريخ إنشاء المشاعل

3339

 

6 محرم الحرام 1433 - 03/12/2011

سعيد رشيد زميزم

يرجع تاريخ إنشاء المشاعل الى العهد التركي أي في القرن الثاني عشر الهجري وتفيد الأخبار بأن مجموعة من الزوار (البلوش) كانوا قد صنعوا مجموعة من المشاعل الصغيرة التي كانت تضاء بواسطة (الخرق) التي كانت تنقع بالشحوم الحيوانية ثم استعملت فيما بعد إنارتها بواسطة الشموع ثم تطورت فيما بعد واستعملت في أضاءتها (اللوكسات) ثم استعملت فيما بعد في إضاءتها مادة الغاز، أما الآن فتضاء بواسطة المولدات وكانت فائدة هذه المشاعل نوعان:

الأول: لإضاءة الطريق أمام موكب العزاء.

الثاني: تدفئة الناس المتجمعين في العزاء.

أما أصولها أي الأشخاص الذين ابتكروها فهم قبيلة (البلوش) الذين كانوا قد سبق وان جاؤوا الى كربلاء في القرن الثالث الهجري وكانوا هؤلاء متوجهين لأداء مناسك الحج إلا إن صواعق هوجاء حدثت في منطقة الخليج منعتهم من الوصول الى مكة المكرمة فقرروا التوجه الى كربلاء لزيارة مرقد الإمام الحسين (عليه السلام) وعند مجيئهم الى كربلاء كانت أبناء كربلاء في قتال مع القوات العثمانية فانضموا الى الكربلائيين وقاتلوا معهم ضد هذه القوات وبعد انتهاء المعركة طلب مجموعة من كبار رجال الدين في كربلاء منهم البقاء لمساعدة أبناء المدينة بالدفاع عن مدينتهم ضد القوات التركية فلبى هؤلاء الطلب وفي أثناء استقرارهم في المدينة المقدسة جاء شهر محرم الحرام فقاموا بعمل مجموعة من المشاعل وإهدائها الى المواكب الحسينية في كربلاء.