b4b3b2b1
كربلاء تحتضن مهرجان الحسين الشعري | المرجع الشيرازي دام ظله يحيي الذكرى الثالثة لاستشهاد مولاتنا الطاهرة الزهراء عليها السلام | المرجع الشيرازي يستقبل الشيخ جعفر الإبراهيمي | يوما اخر من مشروع ايواء الزائرين (تقرير مصور) | بحضور العلامة الشيرازي والفالي: مؤسسة الرسول الأعظم تفتتح اذاعة الطفوف من كربلاء | إحياء ذكرى استشهاد السيدة الزهراء بمدينة فكشو السويدية | إحياء ذكرى وفاة السيدة أم البنين بمؤسسة الرسول الأكرم الثقافية | البعثة تستقبل الوفود وقافلة الغدير تستضيف نجل سماحة المرجع الشيرازي | موكب الولاء والفداء والفتح يصل سامراء لخدمة زوار العسكريين | موكب الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله من الكاظمية المقدسة في رحاب المرجع الشيرازي دام ظله | تاريخ إنشاء المشاعل | أنصار ثورة 14 فبراير:حل الأزمة السياسية في البحرين يأتي عبر رحيل الحكم الخليفي وقيام نظام ديمقراطي سياسي تعددي |

أنصار ثورة 14 فبراير:المشروع الأمريكي للإصلاح السياسي في البحرين مؤامرة على الثورة وتثبيت لشرعية الحكم الخليفي وإنقاذ الديكتاتور حمد من المحاكمة

3291

 

18 ذو الحجة 1432 - 15/11/2011

بسم الله الرحمن الرحيم

لا حصانة للقتلة والمجرمين

"لن نقبل بتقاسم الكعكة بين الجمعيات السياسية المعارضة والحكم

على حساب جماهير الثورة وشباب ثورة 14 فبراير والرموز الدينية والوطنية

لابد من محاكمة الطاغية حمد ورموز حكمه في محاكم جنائية دولية"

لن يقبل شعبنا ببقاء الطاغية في الحكم ولن ننسى التعرض للأعراض والشرف

شعارنا إلى الأبد .. يسقط حمد يسقط حمد

الشعب يريد إسقاط النظام

تهرول الولايات المتحدة الأمريكية وبسرعة فائقة من أجل محاصرة الثورة الشعبية في البحرين والحيلولة دون إنتصارها على الطاغية حمد ، فهي تخاف أن يؤول مصيره كما آل مصير طاغية تونس وفرعون مصر ، كما يضغط البيت الأبيض بإتجاه أن لا تنتصر الثورة الشعبية في اليمن حتى لا تحاصر الثورتين العارمتين السعودية وبالتالي يسقط نظامها الديكتاتوري.

وعلى الرغم من زيادة قمع وإستبداد الحكم الخليفي وزيادة فضائحهم وإنتشارها في الإعلام العالمي ، وعلى الرغم من تعاطف العالم الحر مع ثورة 14 فبراير ، ولم يعد أحد يصدق بالوعود والتصريحات التي يطلقها رموز السلطة عن الإصلاح ، إلا أن البيت الأبيض يريد بالقوة أن يفرض الحكم الخليفي عميل الولايات المتحدة واللوبي الصهيوني الأمريكي وعميل الكيان الصهيوني الإسرائيلي على شعب البحرين بالقوة.

إن إنتشار فيلم "صرخة في الظلام" والأفلام الوثائقية التي تم جمعها لجرائم الحكم الخليفي كشفت جانبا كبيرا من حقيقة الثورة العظمى للشعب البحريني البطل ، وفتحت عقول الرأي العام الغربي والأمريكي ، وتحدت صرخة أبناء البحرين كل جدران الحصار والصمت المطبق لتصل إلى الكنجرس الأمريكي وكل المدن والولايات في أمريكا وأغلب بلدان أوربا وفضحت حكام القمع والإستبداد وجلاوزتهم ومرتزقتهم وعرتهم وفضحت السياسة الأمريكية الصهيونية الإسرائيلية المتحالفة مع أعتى نظام حكم ديكتاتوري فاشي في المنطقة.

لقد أفشل شباب ثورة 14 فبراير في البحرين كل خطط الإستكبار العالمي والبيت الأبيض والدوائر الصهيونية والماسونية والإسرائيلية التي كانت تهدف إلى ضرب الثورة وإجهاضها وتصفية قادتها الشباب ورموزها الدينية والوطنية ، وإن إستمرار المظاهرات والإحتجاجات والفعاليات من أجل حق تقرير المصير والمطالبة بإسقاط النظام قد أزعجت البيت الأبيض والخارجية الأمريكية ، وقد أفشل شبابنا الغيارى والثوريين مخططات "باراك أوباما" لتمرير الطبخة الأمريكية السعودية للإصلاح قبل عدة أشهر ، وقد رأينا جليا أن مؤتمر ما سمي بحوار التوافق الوطني قد فشل فشلا ذريعا على الرغم من مشاركة الجمعيات السياسية المعارضة وإنسحابها بعد ذلك ، وقد جاء فشل هذا المؤتمر العار بعد تصعيد ثوري جماهيري "لإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير" وسائر الفصائل الشبابية للثورة في مختلف القرى والمناطق ، وقد شارك معهم أغلبية الجماهير الثورية المطالبة بإسقاط النظام.

وهذه المرة وبعد إخفاق السياسة الأمريكية السعودية بعودة الوضع إلى ما قبل 14 فبراير ، فإن البيت الأبيض يريد أن يدخل مباشرة مع الحكومة البريطانية من أجل فرض الإصلاح السياسي على الحكم وعلى الشعب البحراني بالتعاون مع الجمعيات السياسية المعارضة التي ترى أمريكا أن سقفها في الإصلاح مناسب لها ، وهي على قدرة فائقة لكي تقنع هذه الجمعيات من أجل القبول بأي إصلاحات تفرضها أمريكا على الحكم ، فالجمعيات السياسية المعارضة التي تؤمن بمبدأ حرق المراحل و"أحصل على مكاسب ومن ثم أطلب المزيد" وهي تريد أن تحل الأزمة وتصل إلى أهدافها في الإصلاح السياسي وفق مرئياتها السياسية.

إن شباب الثورة الذين أفشلوا الطبخة الأمريكية السعودية للإصلاح السياسي في البحرين وإعادة الشرعية للحكم الخليفي وتثبيت الطاغية حمد بن عيسى آل خليفة والحيلولة دون تقديمه للمحاكمة في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

إن أنصار ثورة 14 فبراير وإنطلاقا من حرصهم على مكتسبات الثورة ، وبناءً على قراءة التاريخ والتجارب التي إكتسبناها من المشروع الإصلاحي الأمريكي الخليفي للطاغية حمد ، فإننا نحذر من مغبة تهدأة الوضع بمحاولة بعض الجمعيات السياسية المعارضة بالسيطرة على الفعاليات والتحركات الثورية لتمهد بتمرير المشروع الأمريكي بعد الإعلان عن تقرير بسيوني في 23 نوفمبر القادم.

إن الولايات المتحدة تريد أن تفرض مشروعها الإصلاحي لضمان عدم محاكمة الطاغية ورموز حكمه ، وإسكات الأصوات والفعاليات الثورية عبر التعويضات لعوائل الشهداء والجرحى والمعاقين وإعاة بناء المساجد وقبور الأولياء والصالحين وتعمير الحسينيات والمظائف وغيرها.

إننا هنا نحذر من صفقة سياسية بين الولايات المتحدة الأمريكية والحكم الخليفي من جهة وبين الجمعيات السياسية المعارضة تؤدي إلى بقاء الشرعية الخليفية وبقاء الطاغية حمد جاثم على صدر شعبنا ، فإن الدعي إبن الدعي (حمد بن عيسى آل خليفة) قد ركز بين إثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة .. وشعبنا لا يمكن أن يقبل ببقاء الطاغية حمد في الحكم ، فهو المسئول المباشر عن كل هذه الجرائم والمجازر التي أرتكبت بحق شعبنا ولابد من محاكمته مع رموز حكمه والمتورطين معه من قوات الإحتلال السعودي لينالوا جزاءهم العادل.

كما أننا نحمل الولايات المتحدة الأمريكية كل ما أرتكب من جرائم وإنتهاكات بحق شعبنا ، ونحمل إدارة الرئيس أوباما كل ما حصل ويحصل من إرهاب وقمع وتعذيب وتعديات ومجازر إبادة ، وإن تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية والحكومة البريطانية التي أطلقت خلال هذه الأيام كانت ترويجا لتقرير بسيوني الذي ستؤخذ به أمريكا من أجل تمريره وتمرير مشروعها الإصلاحي للإلتفاف على الثورة ومشروعها الرامي إلى إسقاط النظام بتنفيذ إصلاحات سياسية سطحية لإجهاض الثورة.

وأخيرا فإن شباب ثورة 14 فبراير وجماهيرها الثورية ثابتة على مشروعها السياسي المطالب بإسقاط النظام ولا حوار مع القتلة والمجرمين ، وتطالب بمحاكمة الطاغية حمد ورموز حكمه ، ولن نقبل بتسطيح المطالب مطالبين بإصلاحات سياسية حقيقية وجذرية ، وهذا لا يأتي إلا بسقوط الطاغية حمد وحكمه الفاشي وإقامة نظام سياسي تعددي جديد يحفظ لكل مكونات الشعب حقوقه السياسية والإجتماعية ، ويقف في وجه الفساد السياسي والمالي والسقوط الأخلاقي للحكم الخليفي الجائر.

ونتمنى أن تكون جماهيرنا البحرانية على أتم الحيطة والحذر من المؤامرات الأمريكية على الثورة لإجهاضها وتحجيم دور شباب الثورة والرموز الدينية والوطنية والمعارضة السياسية المطالبة بإسقاط النظام.

أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين

المنامة – البحرين

11 نوفمير 2011م