b4b3b2b1
صدور العدد 40 من نشرة مبادئ الثقافة الاسلامية | الحسين ريحانة النبي | كنوز الحكمة | العدد 8 من مبادئ الثقافة الإسلامية | صدر حديثاً للمرجع الديني السيد الشيرازي كتاب إحياء عاشوراء | موسوعة الرأي العام والإعلام | التجمع في عدد جديد | كتاب الإمام الرضا (عليه السلام) يقود الحياة.. للمرجع الشيرازي | مجلة النفحات العدد الرابع والعشرون | كتاب «السيدة زينب عالمة غير معلمة» في طبعته الجديدة بمناسبة ولادتها المباركة | ماذا خسر العالم بإقصاء الغدير؟ | نشرة إضاءات |

كتاب: ينبوع العلم الدافق

3245

 

2 ذو الحجة 1432 - 30/10/2011

مما لا شك فيه ان الألفاظ طريق إلى المعاني وجسر إليه كما يثبت ذلك علماء الأصول والمنطق، ولكن هل تستطيع كلمات مقتضبة الإحاطة بالمعنى العظيم؟ والجواب ـ كما هو واضح ـ كلا، لكن نستطيع ذلك بإيجاز جوانب من المعنى العظيم بما يتلاءم وحجم الكلمات الواردة.

وعليه فهل يستطيع كاتب ما بوجازةٍ الاحاطه بحياة عظيم والوقوف على تفاصيل حياته أم واقع الحال يفرض الإيجاز دون التفصيل والبحث في المناحي المتعددة، هذا هو الواقع الملموس في كل ما نراه من تجارب الكتَّاب الذين اتخذوا من الوجازة مسلكاً في ترجمة سيرة حياة عظيم تميزت بسيل من المواقف والأحداث والرؤى والآثار والعطاء كبحر موّاج متلاطم شاسع، يحار العقل ويجف القلم بتعداد كنوزه وما احتوى بواطنه.

إلا انه لكل مقال مقام ولكل موقف كلمة و لكل لحاظ معنى، وعالم اليوم ميّال إلى الإيجاز والاختصار والسرعة فترى الميول إلى الكراسات الصغيرة والوريقات ذات المعنى المختزل، اكتسحت الساحة الفكرية والأدبية وباتت الموسوعات والأبحاث المعمقة الواسعة في معزل عن عموم المثقفين إلا اختص او مازالت تفاصيل الحقائق همه ومقصده فراح باحثاً متعمقا بلا ملل أو كلل وقليل ما هم.

كتاب ينبوع العلم الدافق وجازة لحياة عظيم عُرف بالتجديد والعطاء الغر كسيل ماء لا انقطاع له وبوتيرة تصاعدية, حاولت الكاتبة زينب الچلبي من خلاله تسليط الضوء على حياة المجدد الثاني الإمام الراحل السيد محمد الشيرازي أعلى الله درجاته مقتفية اثر المختصرين ومتَّبعة أسلوب الموجزين فكان همها أبراز الأهم دون غيره لاسيما المنحى العلمي والأُسري لذا استهلت الكتاب ببحث نسب الإمام المجدد وأسرته ومن ثم بحثت في حياة بعض أعلام الأُسرة الشيرازية كحياة المجدد الفذ السيد محمد حسن الشيرازي قدس سره قائد ثورة التنباك الشهيرة ضد الاستعمار البريطاني في ايران، وكذلك بحثت في حياة الميرزا الشيخ محمد علي الشيرازي والشيخ محمد تقي الشيرازي خال الإمام الراحل ومفجر ثورة العراق الكبرى 1920م وكذلك الميرزا إسماعيل الشيرازي والميرزا محمد الشيرازي الابن الأكبر للمجدد الشيرازي الكبير والميرزا علي الشيرازي الذي كان من خيرة طلبة الشيخ الأنصاري والمجدد الشيرازي الكبير، وذكرت كذلك حياة الحجة الميرزا آغا الشيرازي والميرزا عبد الهادي الشيرازي والميرزا السيد مهدي الشيرازي.

ومن ثم بحثت في هجرة الإمام من النجف إلى كربلاء بصحبة والده لتستطرد في بحث المراحل الدراسية للمترجم واهم أساتذته وتلامذته وجهاده، لتصل بعد ذلك لبحث الإمام الشيرازي ظاهرة حضارية راقية وفريدة وهي دراسة في شخصيته وما اكتنفها من بيئة روحية وعلمية، وهكذا تستمر في أبحاث الكتاب.

من عناوين الكتاب:

نسبه وأسرته، الإمام الشيرازي المسلم الذي ينبغي أن يكون، مكانة الكتابة عند الإمام الشيرازي، النهضة والإصلاح كما يراها الإمام الشيرازي، الإمام الشيرازي المرجعية وهموم الناس، دورنا تجاه الإمام الشيرازي، الأدوار الرئيسية في العراق، الأدوار الرئيسية في الكويت، الأدوار الرئيسية في إيران، ودقت ساعة الرحيل، وغيرها.

عدد الصفحات: 95

الحجم: رقعي 14×20

الطبعة: الأولى 1432 هـ /2011 م.

نشر وتوزيع: مكتبة العلامة ابن فهد الحلي/ العراق ـ كربلاء المقدسة ـ شارع قبلة الإمام الحسين عليه السلام.