b4b3b2b1
مقتل 20 داعشيا في الأنبار , و الهايس يؤكد أن عشائر الأنبار ستقضي على جرذان حارث الضاري . | سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد: النتائج الحسنة والمثمرة لا تأتي بالراحة وبلا متاعب وبلا مشاكل | كربلاء: مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي يستقبل وفدَ الوقف الجعفري بمدينة أنقرة التركية | مؤسسة الرسول الاعظم في كربلاء المقدسة تستعد لاحياء الذكرى السنوية التاسعة لرحيل الامام المجدد الشيرازي | وفد من مكتب المرجع الشيرازي يشيد بجهود العاملين في مؤسسة الرسول الأعظم خلال الزيارة الأربعينية | تواصل الاحياء المليوني في كربلاء لشعائر الاربعين الحسيني | شيعة رايتس واتش تشكّك بنوايا سلطات البحرين وتنتقد مضمون التقرير الأخير | المرجع الشيرازي: هل المنحرفون في زماننا بقوّة الشلمغاني وحضوره في الوسط الشيعي؟! | لابد ان نحقق أفضل انجاز في خدمة زائري الإمام الحسين عليه السلام وهذا واجبنا | تغطية إعلامية واسعة لإذاعة الطفوف بمناسبة الزيارة الأربعينية المباركة | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: علينا أداء المسؤولية والله وليّ الجزاء وأهل البيت أولياء الشفاعة والتاريخ وليّ الحكم | |

العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي وتواصلها مع العشائر العراقية

3233

 

25 ذو القعدة 1432 - 24/10/2011

كربلاء المقدسة/ نزار علي

ينظر البعض للعشائر بأنها تركيب اجتماعي قد جبلت عليه الشعوب العربية منذ القدم، ولكننا في العراق نؤمن بما تقوم به عشائرنا القوية من دور أساسي وكبير في استرداد الحقوق وحفظ الأمن والاستقرار لمدنها وأبنائها من الشمال إلى الجنوب، وهذا ما تؤكده أيضاً العلاقات العامة لمكتب المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) في مدينة كربلاء من خلال دعواتها المستمرة وتواصلها مع شيوخ العشائر ووجهائها في كل المحافظات العراقية.

لقد مرّت على العراق الحبيب العديد من الظروف القاسية التي كانت أن تؤثر على مستقبل أبنائه وتفشل مشروعه الديمقراطي وتزرع الطائفية المقيتة بين طوائفه وقومياته والنيل من مقدساته، ولكن كان دائماً هنالك من يدعم ويقوي من عزيمة هذا البلد الجريح وهي بالفعل المرجعيات الدينية وعشائرنا العراقية والمفكرون والمثقفون والأناس الشرفاء الذين بذلوا الغالي والنفيس من أجل رد الهجوم الشرس الذي يتعرض له العراق قديماً وحديثاً.

وتؤمن العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي (دام ظله) بمدينة كربلاء المقدسة بأنّ للعشائر العراقية ذلك الدور المشرّف والمهم في حفظ كرامة الشعب العراقي وما تحمله على عاتقها من مسؤولية وأمانة اتجاه بلدها العراق.

ويؤكّد السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة بأنّ (للعشائر العراقية دور أساسي في إيجاد الأمن والاستقرار للعراق وتقوية أواصر الأخوة والمحبة بين أبنائه، خصوصاً وهي تدعم المرجعية الدينية في العراق وتستنير بتوجيهاتها السديدة).

ويبيّن نصر الله بأنّ (هنالك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق شيوخ العشائر ووجهائها وأبنائها سويةً في استرجاع الحقوق المغتصبة لهذا البلد الجريح، ومنع كل القوى الداخلية والخارجية من إسقاطه وإفشال مشروعه النهضوي الجديد).

ويلفت إلى إنّه (كلما تقربت العشائر العراقية من المرجعية الدينية ومضت بتوجيهاتها السديدة، وعملت على وضع نظام قوي لها يستند على الفكر والثقافة والدين زاد ذلك من قوة وموقف العراق أمام التحديات).