b4b3b2b1
فتوى جديدة لسماحة المرجع الشيرازي (دام ظله) حول الشعائر الحسينية | الشيخ صفاء الخطيب: سيبقى شيعة آل محمد هم وحدهم المنتصرون على مر التاريخ | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد: الردّ بالأحسن والحلم من خصائص مراجع الشيعة الأعلام | عزاء موكب أهالي كربلاء المقدّسة في بيت المرجعية | المرجع الشيرازي: الملحدون أوصلوا الإلحاد لشبابنا ونحن لم نوصل لهم الإيمان | ثامن أيام مجلس العزاء الحسيني في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | سماحة المرجع الشيرازي على المؤمنين أن يجعلوا القضية الفاطمية قضية عالمية | موكب الولاء والفداء والنصرة لأئمة البقيع (عليهم السلام) يجدد مطالباته بإعادة بناء القبور الطاهرة | نصر الله يستقبل عددا من الشخصيات ويبحث أوضاع الشيعة في العالم والعراق قبل الانتخابات وبعدها | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يعزي المؤمنين برحيل كوكبة من شهداء الشعائر الحسينية في الاحساء والعراق | سماحة آية الله السيد مرتضى الشيرازي يزور العلاقات العامة | موكب الولاء والفداء والفتح يسير رحله جوية لزيارة مرقد السيده زينب عليها السلام |

مؤسسة الرسول الأعظم (ص) تقيم مهرجانها التأبيني السنوي لرحيل المجدد الشيرازي

3080

 

8 شوال 1432 - 07/09/2011

تحت شعار (المجدد الشيرازي منهل العلم والأخلاق)، وجهت مؤسسة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) بمدينة كربلاء المقدسة، دعوة عامة لحضور مهرجانها التأبيني السنوي بمناسبة الذكرى السنوية لرحيل آية الله العظمى الإمام المجدد السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره)، وذلك يوم السبت المصادف 10/9/2011 والموافق لـ 11/شوال/ 1432 هجرية بعد صلاتي المغرب والعشاء في منطقة ما بين الحرمين الشريفين بمركز مدينة كربلاء المقدسة.

ويعد المجدد الشيرازي (قدس سره) من مراجع الدين العظام في العالم الإسلامي، وهو سلطان المؤلفين ونابغة الدهر، ولد سنة 1928 ميلادية بمدينة النجف، ثم هاجر إلى كربلاء بصحبة والده المرجع مهدي بن حبيب الله الشيرازي وهو في التاسعة من عمره، وقد تلقى العلوم الدينية على يد العلماء والمراجع في الحوزة العلمية بكربلاء حتى بلغ درجة الاجتهاد قبل أن يبلغ العشرين من عمره الشريف.

واصل تدريسه للبحث الخارج (مرحلة الدراسات العليا في الحوزة) لأكثر من أربعين عاماً في كربلاء والكويت وقم ومشهد، وكان يحضر درسه ما يقارب الخمسمائة من طلبة العلوم الدينية.

وقد بدأ بتأليف (موسوعة الفقه) وهو في الخامسة والعشرين، ووصل تصنيفها إلى حوالي 165 مجلد.

توفي (قدس سره) سنة 2001، وقد ترك رصيداً علمياً كبيراً تزخر به مكتبة أتباع أهل البيت (عليهم السلام).