b4b3b2b1
هيئة علي الاكبر عليه السلام تحيي الايام الفاطمية بكربلاء المقدسة | مجالس العزاء في بيت المرجع الشيرازي بمناسبة استشهاد الامام الكاظم عليه السلام | ديوانية الإمام الشيرازي بالكويت تحيي الذكرى الثانية لرحيل الفقيه الشيرازي | بیان أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة إطلاق سراح الكادر الطبي بضمان محل إقامتهم | المرجع الشيرازي: الذين سمّوا أنفسهم خلفاء ماذا عملوا؟! | كربلاء تشارك العالم الاسلامي لاحياء ذكرى شهادة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله | سماحة السيد البرزنجي يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | العلاقات العامة تحيي شهادة الإمام الصادق عليه السلام | مكتب العلاقات العامة يقيم مجلس العزاء بمناسبة الايام الفاطمية | مكتب العلاقات العامة يحيي ذكرى شهادة السيدة الزهراء | بيان شيعة رايتس واتشإثر طرد اللبنانيين الشيعة من الإمارات | بيان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين منها التعرض للحرائر الزينبيات في سيتي سنتر وإعتقال السيدة جليلة السلمان ، ووثيقة المنامة التي وقعتها الجمعيات الس |

مؤسسة الرسول الأعظم (ص) تقيم مهرجانها التأبيني السنوي لرحيل المجدد الشيرازي

3080

 

8 شوال 1432 - 07/09/2011

تحت شعار (المجدد الشيرازي منهل العلم والأخلاق)، وجهت مؤسسة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) بمدينة كربلاء المقدسة، دعوة عامة لحضور مهرجانها التأبيني السنوي بمناسبة الذكرى السنوية لرحيل آية الله العظمى الإمام المجدد السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره)، وذلك يوم السبت المصادف 10/9/2011 والموافق لـ 11/شوال/ 1432 هجرية بعد صلاتي المغرب والعشاء في منطقة ما بين الحرمين الشريفين بمركز مدينة كربلاء المقدسة.

ويعد المجدد الشيرازي (قدس سره) من مراجع الدين العظام في العالم الإسلامي، وهو سلطان المؤلفين ونابغة الدهر، ولد سنة 1928 ميلادية بمدينة النجف، ثم هاجر إلى كربلاء بصحبة والده المرجع مهدي بن حبيب الله الشيرازي وهو في التاسعة من عمره، وقد تلقى العلوم الدينية على يد العلماء والمراجع في الحوزة العلمية بكربلاء حتى بلغ درجة الاجتهاد قبل أن يبلغ العشرين من عمره الشريف.

واصل تدريسه للبحث الخارج (مرحلة الدراسات العليا في الحوزة) لأكثر من أربعين عاماً في كربلاء والكويت وقم ومشهد، وكان يحضر درسه ما يقارب الخمسمائة من طلبة العلوم الدينية.

وقد بدأ بتأليف (موسوعة الفقه) وهو في الخامسة والعشرين، ووصل تصنيفها إلى حوالي 165 مجلد.

توفي (قدس سره) سنة 2001، وقد ترك رصيداً علمياً كبيراً تزخر به مكتبة أتباع أهل البيت (عليهم السلام).