b4b3b2b1
المرجع الشيرازي يوضح السبيل لنصرة الإمام المهدي المنتظر | آية الله مرتضى الشيرازي: أسعوا في خدمة زائري الإمام الحسين (عليه السلام) | السيد عارف نصر الله يتفقد الوضع الامني في مدينه النخيب والحدود بين كربلاء والرمادي | يان أنصار ثورة 14 فبراير في الذكرى السنوية الأولى للإحتلال السعودي للبحرين ومشاريع الحوار العقيمة والفاشلة | وفد مكتب المرجع الديني الشيرازي في كربلاء يتفقد مواكب العزاء الحسيني في النجف الأشرف | المرجع الشيرازي: التاسع من ربيع الأول هو الغدير الثاني | الأمين الخاص لمزار العلوية شريفة في ضيافة العلاقات العامة | من نشاطات مكتب المرجع الشيرازي بالبصرة | نجل المرجع الشيرازي الراحل يلتقي بعلماء مشهد المقدّسة | هيئة علي الاكبر عليه السلام تقيم مجلس العزاء الحسيني السنوي | شخصيات من مدينه البصرة في ضيافة العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله | إحياء ذكرى شهادة الزهراء سلام الله عليها في قضاء الهندية |

مناسبة مرور عقد على رحيله مراسم تأبين المرجع الشيرازي الراحل في قم المقدسة

3078

 

6 شوال 1432 - 05/09/2011

بمناسبة مرور عقد على رحيل فقيه أهل البيت صلوات الله عليهم، المجدّد الثاني، المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي أعلى الله درجاته، أقيم مجلس تأبيني من قبل مكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في مسجد الإمام زين العابدين صلوات الله عليه في مدينة قم المقدسة، مساء يوم الجمعة الموافق للثالث من شهر شوال المكرّم 1432 للهجرة، بعد صلاتي المغرب والعشاء، حضره المراجع الأعلام والعلماء، وضيوف من العراق والخليج وأميركا وأوروبا، وجمع غفير من أهل العلم والشخصيات الدينية والثقافية والاجتماعية ومحبّي أهل البيت الأطهار سلام الله عليهم من طهران وأصفهان ومشهد المقدسة وشيراز والأهواز ويزد وكاشان ونهاوند، إضافة إلى عامة المؤمنين من قم المقدسة.

بدء المجلس بتلاوة معطرة لآيات من القرآن الحكيم تلاها أحد قرّاء القرآن.

ثم اعتلى المنبر الخطيب حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة الشيخ الصادقي دام عزّه.

في بداية حديثه قدّم الشيخ الصادقي التعازي إلى مولانا المفدّى الإمام المهدي من آل محمّد عجّل الله تعالى فرجه الشريف، وإلى سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، وإلى السادة الكرام من آل الشيرازي حفظهم الله وإلى الحوزة العلمية المباركة بهذه المناسبة الأليمة.

بعدها تطرّق الصادقي إلى بيان جوانب ومقتطفات من فضائل ومناقب أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، ومقام العلماء الصالحين الربّانيين.

ثم تحدّث الشيخ الصادقي عن حياة المرجع الراحل آية الله العظمى السيد محمّد الحسيني الشيرازي أعلى الله درجاته، حيث ركّز في حديثه على المقام العلمي والفكري للمرجع الراحل ومآثره التي خلّفها للعالم عموماً وللأمة الإسلامية خصوصاً.

وأكّد الصادقي في ختام حديثه ان آل الشيرازي الكرام هم خير اسوة وقدوة لأهل العلم وللمسلمين جميعاً.