b4b3b2b1
المؤمنون يهنئون المرجع الشيرازي بولادة الائمة الاطهار بشهر شعبان المبارك | مؤسسة الرسول الأعظم (ص) تقيم مهرجانها التأبيني السنوي لرحيل المجدد الشيرازي | بيان أنصار ثورة 14 فبراير: خيارنا الإستمرار في المقاومة المدنية السلمية | مؤرخ كربلائي يكشف عن صورة مدينته المنسية | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي تستقبل وفداً من حوزة الزهراء | مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام بالدنمارك تقيم مهرجان الغدير الاغر | انطلاق رحلة الولاء والفداء والفتح لسامراء العسكريين عليهما السلام | جولة في جناح مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله بمعرض ربيع الشهادة الدولي | وفد من السادة آل طالقان يزور العلاقات العامة لمكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | العزاء الحسيني في بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله لليوم الثالث | حفل حسينية النبي الأكرم بسدني بمولد الأنوار | بدء برنامج إحياء ليالي القدر وجرح الإمام علي عليه السلام |

المرجع الشيرازي يؤكّد إحياء ذكرى رحيل السيدة خديجة الكبرى

3068

 

15 رمضان المبارك 1432 - 16/08/2011

من ذكريات هذا الشهر الفضيل، الذكرى المؤلمة، ذكرى رحيل أمّ المؤمنين السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها، زوجة مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وأفضلهنّ وأحبّهنّ إليه، تلك المرأة العظيمة الشرف والحسب والشأن والإيمان التي نصرت الإسلام بتضحياتها وإيثارها، ونصرت النبي الأعظم صلى الله عليه وآله بكل ما مملكت، وشاركته في جميع الأحداث المريرة والمسرّة، وكانت تجلي بنظراتها الحانية الهموم والغموم والشجون عن نبي الرحمة صلى الله عليه وآله، وأنها أمّ سيدة النساء من الأولين والآخرين سيدتنا الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء صلوات الله عليها.

إجلالاً لمكانة ومقام اُم المؤمنين السيدة الجليلة خديجة الكبرى سلام الله عليها، ولحثّ المؤمنين وتشجيعهم على إحياء وتعظيم ذكرى رحيلها أكثر وأوسع من ذي قبل، صدرت من سماحة المرجع الشيرازي دام ظله رسالة يبيّن فيها بعض فضائل السيدة خديجة الكبرى صلوات الله عليها ومقامها عند أهل البيت صلوات الله عليهم، وضمّنها توجيهاته القيّمة بخصوص ذكرى رحيلها سلام الله عليها. فكان ما كتبه سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بقلمه الشريف، هو النصّ التالي:

بسم اللّه الرحمن الرحيم

الحمد للّه ربّ العالمين وصلوات اللّه على محمّد وآله الطاهرين ولعنة اللّه على أعدائهم أجمعين إلى يوم الدين

إن لأمّ المؤمنين السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها مقاماً عظيماً، حيث إن الأئمة الأطهار صلوات الله عليهم في زيارتهم للإمام سيد الشهداء صلوات الله عليه، ذكروا الإمام الحسين صلوات الله عليه بقولهم:

«السلام عليك يابن خديجة الكبرى»

كما إن الإمام الحسين صلوات الله عليه افتخر بالسيدة خديجة سلام الله عليها وذلك في إحدى خطبه الشريفة في يوم عاشوراء في احتجاجه على الأعداء، حيث قال:

«أنشدكم الله هل تعلمون أن جدّتي خديجة بنت خويلد أوّل نساء هذه الامة إسلاماً؟» (بحارالأنوار/44/ص318).

كما إن الإمام المهدي الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف ذكر هذه المفخرة لنفسه أيضاً في دعاء الندبة الشريف المروي عنه صلوات الله عليه، حيث جاء فيه:

«وابن خديجة الغرّاء» (بحارالأنوار/99/ص107).

إن أوسمة الفخر هذه التي صدرت عن المعصومين صلوات الله عليهم لمولاتنا خديجة الكبرى سلام الله عليها تدلّ على عظم مقامها وعلوّ شأنها.

لذا يجدر بالمؤمنين كافّة أن يسعوا إلى إحياء ذكرى رحيل السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها الذي يوافق اليوم العاشر من شهر رمضان المبارك على أحسن نحو، وهذا ما يوجب سرور جميع المعصومين صلوات الله عليهم وخصوصاً مولانا بقية الله الأعظم الإمام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف.

قم المشرّفة 26 شعبان المعظّم 1431للهجرة

صادق الشيرازي