b4b3b2b1
الفريق الركن رشيد فليح قائد عمليات سامراء يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | اذاعة الطفوف توقد شمعتها الثالثة في احتفال بهيج | جولة تفقدية لفضلاء من دولة الكويت لمراكز ايواء زائري اربعينية الامام الحسين عليه السلام | جموع من شيعة العراق يزورون سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | العلاقات العامة للمرجع الشيرازي تشكل لجنة اغاثه للنازحين من تلعفر والموصل وكركوك | نصر الله: الحسين يوحدنا ولا نخشى من يحاول أن يفرقنا | مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يدين هدم ونبش قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي الكندي بريف دمشق | نص | في بيت المرجع الشيرازي مراسم العزاء على مصاب الإمام الكاظم ووفاة أبي طالب | مهرجاناً شعرياً على روح الفقيد الشيرازي برعاية حركة الوفاق الاسلامي بكربلاء المقدسة | اغلاق قناة اهل البيت الفضائية | اضخم استعراض عسكري تشهده كربلاء المقدسة استعدادا لقتال الارهاب وحماية المقدسات |

احياء الذكرى السنوية لشهادة المفكر الاسلامي آية الله الشهيد السيد حسن الشيرازي قدس سره في كربلاء المقدسة

3009

 

9 رجب 1432 - 13/06/2011

اقامت مؤسسة الشهداء في كربلاء المقدسة التابعة الى مجلس الوزراء العراقي وبالتنسيق المشترك مع مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله، وتحت شعار (سلاماً على ارض ارتوت تربتها بدماء العلماء) المهرجان التابيني السنوي لذكرى استشهاد المفكر الاسلامي الكبير الشهيد السعيد آية الله السيد حسن الحسيني الشيرازي قدس سره الاربعاء الموافق 8\6\2011، في منطقة مابين الحرمين الشريفيين بعد صلاتي المغرب والعشاء، حيث تم الاتفاق والتعاون المشترك على احياء الذكرى السنوية للفقيد الشيرازي قدس سره، بين كل من مدير مؤسسة الشهداء فرع كربلاء المقدسة الحاج احمد الطيار، والسيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة، والمشرف العام لمؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله، وعلى ان يكون احياء هذه الذكرى سنويا وفي نفس التاريخ تابينا وتكريما لهذا العالم الجليل الذي ضحى بدمائه من اجل اعلاء كلمة الاسلام عالية، ومحاربة النظام الصدامي البائد، فهو يستحق هذا التأبين فهذه ابسط الامور التي نقدمها له تخليدا لذكراه المشرفه، كما حضر المهرجان العديد من الشخصيات الكبيرة وعلى مختلف المستويات الحكومية منها الأستاذ أيوب قاسم عضو مجلس رعاية ذوي الشهداء العراقي وعضو البرلمان العراقي الشيخ الهنداوي ومحافظ كربلاء المقدسة الدكتور امال الدين الهر واعضاء مجلس محافظة كربلاء المقدسة اضافة الى وجهاء وشيوخ عشائر كربلاء المقدسة، واصحاب السماحة الفضيلة من الحوزات العلمية، ووفدي من العتبتيين المقدستين الحسينية والعباسية، عريف الحفل الاستاذ الشاعر والاعلامي حيدر السلامي، استهل كلامه من اقوال المفكر الشهيد الشيرازي (ويل العراق فليله لاينقضي حتى تقوم حكومة الاسلامي)، افتتح المهرجان يقراءة القرآن الكريم بصوت الحاج المقرئ مصطفى الصراف (المؤذن)، بعدها اعتلى المنصة الأستاذ أيوب قاسم عضو مجلس رعاية ذوي الشهداء ليلقي كلمة الدكتور عامر الخزاعي رئيس مؤسسة الشهداء بالنيابة عنه كلمة في حق الشهيد السعيد ومدى التضحية والفداء الذي قدمه سماحته الى الشعب العراقي في الداخل والخارج، وكيف اطالته يد الغدر والعدوان، رحم الله الشهيد السعيد آية الله السيد حسن الشيرازي قدس سره فقد كان رمزا من رموز الشهادة والوفداء، بعدها اعتلى سماحة العلامة الشيخ ناصر الاسدي ليلقى كلمة مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلام المقدسة، حيث ذكر نبذه عن حياته قائلا:

من قوله تعالى: (وَالْعَصْرِ*إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ*إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ) كان العالم الجليل آية الله الشهيد السيد حسن الحسيني الشيرازي نشأ وترعرع في احضان القدس والتقوى والفضيلة وتربى تحت ظل والده العظيم وفي مطلع حياته هاجر الى كربلاء المقدسة بصحبة والده الجليل وعاش بجوار مرقد جده الامام الحسين عليه السلام مستلهما منه روح الجهاد والكفاح ودروس الفضيلة في الايمان، تتلمذ على ايدي كبار الفقهاء والعلماء حتى بلغ المرحلة العالية في الفقه والاصول ونال درجة الاجتهاد والاستنباط للاحكام الشرعية ودرس العلوم الحديثة كما نبغ في المعارف الاخرة كالشعر والادب والبلاغة، ومن مؤلفاته(كلمه الله، كلمة الاسلام، كلمة الرسول الاعظم، كلمة امير المؤمنين عليه السلام،كلمة الانبياء) العديد من الكتب والمؤلفات، حيث اسس مجموعة كبيرة من المؤسسات الخيرية والدينية والتربوية والاجتماعية والتثقيفية والصحية في كل دول العالم مثل سوريا ولبنان والعراق واوربا وافريقيا كما اسس مدرسة الامام المهدي الدينية في بيروت، قضى حياته بالجهاد ضد اعداء الاسلام والمسلمين وعلى اثر ذلك قضى فترة غير قصيرة من حياته في السجون والمعتقلات ولاقى ابشع التعذيب الروحي والجسدي على يد جلاوزة البعث الكافر، حيث طالته يد الكفر الصدامي والبعث المقبور يوم الجمعة السادس من جمادي الثانية من عام 1400هـ، بعدها اعتلى المنصة الشاعر الحسيني الكبير السيد سعيد الصافي ليلقي على مسامع الحاضرين قصيدة على روح الشهيد السيد حسن الشيرازي، رحم الله الشهيد السعيد المفكر الاسلامي آية الله السيد حسن الحسيني الشيرازي واسكنه فسيح جناته وتقبل اعماله بخالص نيته وحشره من اجدادة العظماء من منزله العلماء والمفكرين.