b4b3b2b1
مسلمو العالم يحيون ذكرى شهادة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام | تقرير الجلسات العلمية الرمضانية لسماحة المرجع الشيرازي الليلة الرابعة ـ شهر رمضان العظيم1436للهجرة | البحرين... شعب ناقم وسلطة متمادية في طريقها للزوال | مكافحة المحاصيل الزراعية في كربلاء | السيد عارف نصر الله يستقبل العديد من المهنئين بعيد الاضحى المبارك | وفد من شيعة الباكستان يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء المقدسة | مسؤول العلاقات العامة يزور رئيس مجلس محافظة كربلاء | شخصيات دينية واعلامية وطلبة يزورون سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | مسؤول العلاقات العامة يلتقي عددا من الضيوف | مجلس عزاء بذكرى شهادة الزهراء (عليها السلام) في مرقد أبو الفهد الحلي | مجالس العزاء الحسيني في بيت سماحة المرجع الشيرازي لليوم الرابع على التوالي | جمعية المنبر الحسيني تدعو الخطباء والشعراء والرواديد الحسينيين الانتماء لها |

وفد حزب الفضيلة الاسلامي في العراق يزور المرجع الشيرازي

2954

 

27 جمادى الأولى 1432 - 01/05/2011

المرجع الشيرازي:عراق الغد هو عراق علي والحسين

26 جمادى الأولى 1432 - 30/04/2011

زار وفد من حزب الفضيلة الاسلامي في العراق، الخميس، سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، وعرض الوفد تقريرا عن وضع الحزب، وأوضاع العراق، كما طالب الوفد بتوجيه توصيات من قبل المرجع الشيرازي للوفد المكون من شخصيات عديدة في الحزب من ضمن الوفد أحد أعضاء البرلمان العراقي.

من جهته رحب المرجع الشيرازي بالوفد ووجه كلمة قيمة جاء في مطلعها رواية عن أمير المؤمنين عليه السلام الذي قال: «أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ثلاثة نفر، فقال أحدهم: يارسول الله لي مائة أوقية من ذهب فهذه عشرة أواق منها صدقة، وجاء بعده آخر فقال: يارسول الله لي مائة دينار فهذه عشرة دنانير منها صدقة، وجاء الثالث قال: يارسول الله لي عشرة دنانير فهذا دينار منها صدقة. فنظر إليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وقال: كلكم في الأجر سواء، كل واحد منكم تصدّق بعشر ماله.

وأضاف سماحة المرجع الشيرازي: إن الدول الكبرى بالأخصّ دول الغرب تتنازع على العراق، فكل يريد بسط سيطرته ونفوذه وثقافته وأفكاره على هذا البلد الجريح. ولهذا فنحن جميعاً تقع علينا مسؤولية كبيرة وخطيرة، فعلينا أن نسعى ونبذل الجهود الكبيرة لأجل إنقاذ العراق.

وقال أيضا: إنّ من أبرز وأهم مصاديق إنقاذ العراق الجريح هو العمل على توعية الشعب العراقي الأبي وتثقيفه بالثقافة الإسلامية، بالخصوص جيل الشباب الذين يبلغ عددهم أكثر من عشرة ملايين من مجموع تعداد سكان العراق.

وشدّد سماحته بقوله: كل واحد من أبناء الشعب العراقي الجريح وبالأخصّ أهل العلم والمثقّفين والمفكّرين يتحمّلون مسؤولية ذلك، كل من موقعه ودوره، وحسب طاقاته وإمكاناته وقدراته. واعلموا أن ما تبذلونه من الجهود والمساعي في سبيل تثقيف وتوعية الشعب العراقي، بأي مقدار كان، سيكون مؤثّراً ومهماً في عملية إنقاذ الشعب العراقي الأبي.

وأكّد المرجع الشيرازي دام ظله: لا شكّ إن عراق الغد هو عراق أهل البيت الأطهار، عراق عليّ والحسين صلوات الله عليهم أجمعين، وعراق المستقبل يحمل الكثير من بشائر الخير، فيجدر بمثقفيه ومفكّريه أن يسعوا إلى أن يكون لهم نصيب من هذا الخير وذلك بالمساهمة بجدّ واجتهاد في إنقاذه.