b4b3b2b1
الكاظمية المقدسة تستعد لاستقبال الحشود المليونية لزيارة الامام الكاظم عليه السلام | مكتب المرجع الشيرازي يواصل جولاته التفقدية ويزور حملة السبطين وموكبي الإمام الحسن وأنصار الحسين | حضور متميّز لقريحة الشعراء وحناجر الرواديد الحسينيين في الزيارة الأربعينية | الخطيب الحسيني مضر القزويني يؤكّد بأنّ المجالس الحسينية مدارس لطاعة لله تعالى ونشر علوم أهل البيت | هيئة بيت العباس عليه السلام تقيم مهرجانها السنوي بمناسبة تتويج الامام علي عليه السلام | مدارس تئن من الاهمال والحرمان.. وملايين تذهب لمشاريع وهمية | مشاهد البذل والعطاء المليوني تتواصل في كربلاء احياءاً لايام اربعينية الامام الحسين عليه السلام | في بيت المرجع الشيرازي مراسم العزاء على مصاب الإمام الكاظم ووفاة أبي طالب | افتتاح مسجد الإمامين الكاظم والهادي عليها السلام في الكويت | مؤسسة أم أبيها توزع هدايا على الأيتام بمناسبة ذكرى ولادة السيدة الحوراء | التكفيريون الوهابيون يمنعون المصلين الشيعة من الصلاة داخل المسجد | مكتب المرجع الشيرازي يستقبل الوفود المشاركة في المهرجان التأبيني |

نص بيان علماء الأحساء حول التطورات الأخيرة في المنطقة

2922

 

22 ربيع الثاني 1432 - 28/03/2011

اصدر علماء الدين الشيعة في الاحساء بيانا حول الاحداث الاخيرة في المنطقة وفيما يلي نص بيان رجال الدين الأحسائيين بشأن التطورات الأخيرة خصوصا أحداث الأسابيع الثلاثة الماضية التي شهدت خروج سلسلة من التظاهرات في المحافظة، وتم نشر النص هنا نزولا عند رغبة العديد من المتابعين.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله الكريم في كتابه الحكيم ﴿ وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ﴾ صدق الله العلي العظيم.

في الوقت الذي يشهد فيه وطننا العزيز واحداً من أهم التحديات نتيجة التغيير الذي يعيشه الوطن العربي في أكثر من بلد، ونظراً لما يُلزمنا انتماؤنا لهذا الوطن من مسئولية دينية ووطنية وأخلاقية إزاءه، تحتم علينا الاضطلاع بواجباتنا الكاملة تجاهه وخصوصاً في هذا الظرف بالغ الحساسية لتجنيبه ما يمكن أن ينجم عن المرحلة وتداعياتها من مخاطر والاستزادة من مكتسباتها.

وقد تصدى عدد من علماء الدين وبعض الوجهاء والفعاليات المجتمعية للتواصل مع المسئولين الرسميين لبيان أن من أسباب ما جرى في بلادنا هو انتقاص الحقوق وتجاهل تحقيقها من قبل بعض المسئولين على الرغم من إفراغ الجهد والوسع طيلة السنوات الماضية في بيان ذلك لكبار مسئولي الدولة وفي كافة الظروف والمناسبات، وفي هذه المرحلة أيضاً سمعنا من بعض المسئولين تفهماً لهذه الحقوق ووعوداً للوفاء بها، وإننا إذ ننتظر تحقيق ما وعد به وانعكاس ذلك على ساحتنا بصورة فعلية، فإننا كطلبة للعلم الشرعي في هذه البلاد الطيبة ومن واقع التكليف الشرعي نقف وقفة صريحة مع الذات والحكومة والمجتمع وشبابنا الأعزاء.

إن من واجب طلبة العلم في هذه الظروف العصيبة أن يتوجهوا إلى رص الصف ونبذ الفرقة وتعزيز وحدة المجتمع والأمة والتصدي لاحتضان شباب الأمة وتوجيههم بما يعزز غيرتهم على دينهم ووطنهم وسعيهم الإيجابي نحو تحقيق ما يصبو إليه المجتمع من حقوق.

إن ضمان الاستقرار في أي بلد ومجتمع هو سيادة قيم ونظام الحقوق فيه وعدم انتقاصها تجاه أي مكون من مكونات الوطن، ومما يعزز ذلك تلبية المطالب التي يتقدم بها المخلصون للمسئولين وعدم المماطلة فيها فإن التأخر لن يجلب إلا المزيد من الاحتقان والتوتر.

كما أن المعالجات الأمنية ينحو بالواقع إلى المزيد من التراجع والتردي. إننا نرى أن المعالجة الجادة لتلك المطالب هي إحدى أولويات حماية الوطن وإن الاعتقاد بأن طرح علاجها في هذه المرحلة لون من ألوان استغلال الظرف لهو خطأ آخر يضاف إلى خطأ التأجيل. ونرى بأن الإسراع بالإفراج عن جميع المعتقلين لهو مما يساهم في سيادة أجواء الحوار الإيجابي بين المهتمين بمعالجة هذه الإشكاليات والمشاكل.