b4b3b2b1
مسؤول العلاقات العامة يشارك في إحياء الذكرى 16 لرحيل الإمام الشيرازي | كربلاء المقدسة تحيي شهادة بضعه الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله | مكتب المرجع الشيرازي يستقبل القنصل الباكستاني ووفداً من أساتذة جامعة بابل | استعدادت مبكرة لاحياء الزيارة المليونية لاربعين الامام الحسين عليه السلام | تقرير الجلسات العلمية الرمضانية لسماحة المرجع الشيرازي الليلة الرابعة ـ شهر رمضان العظيم1436للهجرة | حملة اليمامة للحجّ من لندن في رحاب المرجع الشيرازي | مؤسسة الرسول الاعظم تشارك في المعرض الدولي للكتاب المقام في اربيل | نصر الله يستقبل مبعوث الجالية الهندية والباكستانية في امريكا | مؤرخ كربلائي يكشف عن صورة مدينته المنسية | السيد عارف نصر الله يدعو إلى تفعيل دور العلاقات العامة لدى العشائر العراقية | تبقى الأنسانيه عنوانا ثابتا في مدارس إيواء الزائرين | مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تستأنف الدراسة للعام الجديد وتعقد ندوتها الاخلاقية والثقافية الاسبوعية |

آية الله السيد مرتضى الشيرازي: كثرة الدعاء لله تزيل الهموم والكربات وتحقق المبتغى

2921

 

18 ربيع الثاني 1432 - 24/03/2011

استقبل السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة, سماحة آية الله العلامة السيد مرتضى الحسيني الشيرازي حفظه الله وعددا من آل بيت الشيرازي، اضافة الى سماحة الشيخ جلال معاش دام عزه يوم الاربعاء الموافق الثامن عشر من شهر ربيع الثاني لعام 1432هـ، حيث استهل الحديث بكلمة قيمة القاها سماحة السيد مرتضى الشيرازي دام عزه بجمع الحاضرين كان مختصرها:

ان كربلاء المقدسة هي بقعة من بقعاع الجنة، حيث يرى الزائر الكريم القادم من مختلف ارجاء العالم الاسلامي اهلها على شكل الملائكة كونهم يسكنون هذه المنطقة العظيمة، لانها ارض الامام الحسين عليه السلام فعلينا الاهتمام بها اكثر واكثر وفي كل الاوقات، فهنالك اقتراح بسيط لكن مضمونه وفعاليته اكبر، وهي عمليه المجالس الحسينية التي تقام في هذه الارض الطاهرة، علينا ان نقيمها في كل منزل مرة واحدة على الاقل في الاسبوع ولا يتجاوز النصف ساعة، لكن تكون بشكل رسمي ولا تتعارض مع الامكانية المادية للعائلة، فنستطيع ان نقيم هذه المجالس سواء عن طريق الخطيب او رب الاسرة او التلفاز او الكاسيت او القراءة الشخصية من خلال رب الاسرة عن طريق كتاب او الحفظ عن ظهر قلب، حيث اوصى السيد الراحل الامام محمد الشيرازي قدس سره باقامه هذه المجالس اليومية كما اكدها سماحة السيد العم آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله، لكن مع الاسف ان المجالس الحسينيه في كربلاء قليلة جدا وتقتصر على شهر محرم وصفر فقط اضافة الى المواكب الحسينة هذا شيء محزن بالفعل كونكم تسكنون مدينة كربلاء الحسين عليه السلام، اضافة التأكيد على ان الرادود الحسيني عليه ان يتعلم ويتسلح بعلوم اهل البيت عليهم السلام لانها عامود المنبر الطاهر، ولا ننسى هذه الايام العصيبة والمؤلمة التي يمر بها اخوتنا واهلنا في الشعب البحريني العزيز لما يتعرض له من اعمال قتل وتشريد وفي الاخص من القوات السعودية اللعينة، فعلينا من الاكثار من الدعاء لهم في كل فريضة من الصلاة بتعجيل فرج مولانا الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، ونسال الله العلي القدير ان يخلص الشعب البحريني من كل طاغي وظالم بحق محمد وآله الطيبين الطاهرين، كما اكد سماحته على الجانب الاعلامي الحسين ان يواصل عملية النشر اليومي لكل الوقائع التي تحصل في البحرين لكي يتسنى لكل العالم ان يرى الجرم بعينه لشعب اعزل لم يرتكب شيء سوى مطالبته بالحرية وهي ابسط شيء يملكه الانسان في حياته، بعدها زار السيد الشيرازي اعزه الله مقر اذاعة الطفوف التي تصدر من مكتب العلاقات ومؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله، واطلع على سير العملية الاعلامية فيه كونها تمثل تطلعات وافكار وعلوم اهل البيت عليهم السلام، حيث تمنى لها التوفيق وسداد الخطى والسير على النهج القويم، بنقل كافة واقع وشعائر اهل البيت عليهم السلام اولا باول.