b4b3b2b1
استمرار توافد زائري كربلاء لإحياء الذكرى الأربعينية الخالدة (تقرير مصور) | زوّار من العراق وباكستان وتايلندا في رحاب المرجع الشيرازي دام ظله | مراسم الابتهاج بذكرى مولد النبيّ الكريم والإمام الصادق في بيت المرجعية | المرجع الشيرازي يبحث "اختلاف الأفق" ويؤكد خطورة الإفتاء | استهداف دور العبادة والحسينيات في بغداد | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي تستقبل محبي وخدام الامام الحسين عليه السلام | وفود وممثلي البعثات الدينية تزور مقر بعثة الحج للمرجع الشيرازي | إذاعة الطفوف تحظى باهتمام وتقدير مؤسسة الإمام المهدي القرآنية | إصدار جديد: عظمة زيارة الإمام الحسين من توجيهات المرجع الشيرازي | المرجع الشيرازي في كلمته بمناسبة حلول شهر محرّم: القرآن وأهل البيت يأمروننا بإحياء الشعائر الحسينية وتعظيمها | مكتب تنظيم المواكب الحسينية من محافظة ذي قار في ضيافة العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية تعزي عائلة الشهيد البطل ابو احمد البديري |

مجلس تأبين السيد الإمامي بقم المقدسة يقيمه مكتب المرجع الشيرازي دام ظله

2907

 

7 ربيع الثاني 1432 - 12/03/2011

أقيم مجلس الفاتحة من قبل مكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، يوم الخميس الموافق للخامس من شهر ربيع الثاني 1432 للهجرة، بمناسبة رحيل العالم الربّاني، زعيم الحوزة العلمية المباركة في أصفهان، آية الله السيد حسن الفقيه الإمامي قدّس سرّه، في مسجد الإمام زين العابدين صلوات الله عليه بمدينة قم المقدسة، بعد صلاتي المغرب والعشاء.

حضر المجلس سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، والسادة الأجلاّء من آل الشيرازي حفظهم الله، والمنتسبين الكرام لبيت الفقيد الإمامي رضوان الله عليه، وعدد من المراجع والفقهاء والعلماء الأعلام، كان منهم آية الله العظمى شبيري الزنجاني، وآية الله العظمى گرامي، وآية الله العظمى دوزدوزاني دام ظلهم، وجمع من مندوبي بيوتات المراجع، والفضلاء وطلاب الحوزة العلمية المباركة، والشخصيات الدينية والثقافية والاجتماعية، وخطباء المنبر الحسيني الشريف، وضيوف من العراق والخليج، وجمع غفير من المؤمنين من طهران وأصفهان وكاشان.

بدأ المجلس بتلاوة معطرة من آي الذكر الحكيم تلاها أحد طلاب العلوم الدينية.

بعدها اعتلى المنبر حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة السيد قائم فر دام عزّه القادم من مدينة أصفهان، تحدّث فيها حول سيرة الفقيه الفقيد، وأشار إلى جوانب من مقامه العلمي والاجتماعي والديني، ونشاطاته وإنجازاته في مختلف المجالات. وختم حديثه بذكر مصائب الصدّيقة الطاهرة مولاتنا فاطمة الزهراء صلوات الله عليها.

بعدها شارك الرادود الحاج علي باشا ورفوگران بقراءة المراثي والقصائد الشجية.