b4b3b2b1
مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله تباشر ببرنامجها السنوي لشهر شعبان | حفل غديري وتكريمي تقيمه مؤسسة الرسول الأكرم الثقافية | حفل مؤسسة الرسول الأكرم الثقافية بذكرى مولد النبي والإمام الصادق | كربلاء: انطلاق مبادرة حكومية للتواصل مع المغتربين العراقيين | سماحة الشيخ المهدي يتفقد مراكز ايواء زوار اربعينينة الامام الحسين ( عليه السلام ) ويلتقي مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | المجدّد الشيرازي يكتب.. هل للشعوب قيمة؟ | تواصل مجالس العزاء لليوم الثاني للعلاقات العامة في كربلاء المقدسة | مكتب المرجع الشيرازي بالبصرة يحيي ذكرى استشهاد السيدة الزهراء ويستقبل السيد الفالي | المرجع الشيرازي في كلمته ليلة 11 محرم: المحاربون للشعائر الحسينية تعساء ومجانين، بل أسوَأ | آية الله السيد مرتضى الشيرازي: كثرة الدعاء لله تزيل الهموم والكربات وتحقق المبتغى | مراسيم الأربعين الحسيني في أفريقيا | بيان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين لاصدار الأحكام العسكرية السياسية القاسية ضد الرموز الدينية والوطنية والطاقم والكادر الطبي وشباب الثورة |

مراسم العزاء الحسيني في بيت المرجع الشيرازي دام ظله لشهر محرم الحرام

2799

 

31 ذو الحجة 1431 - 08/12/2010

بمناسبة حلول شهر محرم الحرام، شهر المصيبة الكبرى والرزية العظمى، ذكرى واقعة الطف الأليمة، واستشهاد سبط رسول الله صلى الله عليه وآله، مولانا الإمام الحسين صلوات الله عليه وأهل بيته الأطهار وأصحابه الأخيار سلام الله عليهم، أقيمت مجالس العزاء في بيت المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، صباح وعصر اليوم الثلاثاء الموافق لغرّة شهر محرّم الحرام 1432 للهجرة.

حضر هذه المجالس العلماء والفضلاء وطلاب الحوزة العلمية، وجمع من المؤمنين، وارقى المنبر الحسيني الشريف الخطباء الأفاضل: الشيخ صالحي، والشيخ نجف آبادي، والشيخ جوانمرد، والشيخ يگانه، والشيخ سليم الأميري دام عزّهم.

في بداية حديثهم قدّم الخطباء الأفاضل تعازيهم لمولانا المفدّى الإمام صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف، ولسماحة المرجع الشيرازي دام ظله بالرزية العظمى التي حلّت على أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله باستشهاد خامس أصحاب الكساء مولانا الإمام سيد الشهداء صلوات الله عليه.

ثم تحدّثوا عن سيرة الإمام الحسين صلوات الله عليه، وذكروا جوانب من مظلومية أهل البيت صلوات الله عليهم بعد استشهاد رسول الله صلى الله عليه وآله، بالأخصّ ما حلّ بعترته الطاهرة صلوات الله عليهم في العاشر من المحرّم سنة 61 للهجرة في أرض كربلاء، وهي الجريمة الكبرى التي ارتكبها أعداء الله ورسوله بقتلهم ريحانة النبي صلى الله عليه وآله مولانا الإمام الحسين صلوات الله عليه.