b4b3b2b1
ديوانية الإمام الشيرازي بالكويت تحيي الذكرى الثانية لرحيل الفقيه الشيرازي | وفداً من علماء البصرة في ضيافة العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | مؤسسة الرسول الاكرم الثقافية تزور المرجع الشيرازي دام ظله في بيته | مؤسسة أم أبيها توزع هدايا على الأيتام بمناسبة ذكرى ولادة السيدة الحوراء | السيد عارف نصر الله يستقبل المعزين بشهر الامام الحسين عليه السلام | إحياء ذكرى شهادة ابي الفضل العباس عليه السلام في اطار مراسم العزاء العاشورائية | جولة تفقدية لمكتب العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء لشيوخ العشائر العراقية | محكمة جنايات كربلاء تحكم بالاعدام شنقاُ على صدام حسين الخنفسي | موكب عزاء بني أسد في كربلاء المقدسة لدفن الاجساد الطاهرة لشهداء الطف الخالدة | لابد ان نحقق أفضل انجاز في خدمة زائري الإمام الحسين عليه السلام وهذا واجبنا | الحاج احمد عبد الحميد الحاجي من منطقة الاحساء يزور مكتب العلاقات العامة | وفد اهالي الخالص والهندية يزوران العلاقات العامة للمرجع الشيرازي |

مراسم العزاء الحسيني في بيت المرجع الشيرازي دام ظله لشهر محرم الحرام

2799

 

31 ذو الحجة 1431 - 08/12/2010

بمناسبة حلول شهر محرم الحرام، شهر المصيبة الكبرى والرزية العظمى، ذكرى واقعة الطف الأليمة، واستشهاد سبط رسول الله صلى الله عليه وآله، مولانا الإمام الحسين صلوات الله عليه وأهل بيته الأطهار وأصحابه الأخيار سلام الله عليهم، أقيمت مجالس العزاء في بيت المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، صباح وعصر اليوم الثلاثاء الموافق لغرّة شهر محرّم الحرام 1432 للهجرة.

حضر هذه المجالس العلماء والفضلاء وطلاب الحوزة العلمية، وجمع من المؤمنين، وارقى المنبر الحسيني الشريف الخطباء الأفاضل: الشيخ صالحي، والشيخ نجف آبادي، والشيخ جوانمرد، والشيخ يگانه، والشيخ سليم الأميري دام عزّهم.

في بداية حديثهم قدّم الخطباء الأفاضل تعازيهم لمولانا المفدّى الإمام صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف، ولسماحة المرجع الشيرازي دام ظله بالرزية العظمى التي حلّت على أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله باستشهاد خامس أصحاب الكساء مولانا الإمام سيد الشهداء صلوات الله عليه.

ثم تحدّثوا عن سيرة الإمام الحسين صلوات الله عليه، وذكروا جوانب من مظلومية أهل البيت صلوات الله عليهم بعد استشهاد رسول الله صلى الله عليه وآله، بالأخصّ ما حلّ بعترته الطاهرة صلوات الله عليهم في العاشر من المحرّم سنة 61 للهجرة في أرض كربلاء، وهي الجريمة الكبرى التي ارتكبها أعداء الله ورسوله بقتلهم ريحانة النبي صلى الله عليه وآله مولانا الإمام الحسين صلوات الله عليه.