b4b3b2b1
مراسم تشييع ودفن مهيبة لجثمان العلوية الراحلة شقيقة المرجع الشيرازي | مساعٍ لزيادة أعداد الوافدين الايرانين للعتبات المقدسة الى 10000 زائر يومياً | البحرين... شعب ناقم وسلطة متمادية في طريقها للزوال | تقرير مصور: رحلة موكب الولاء والفداء والفتح لمراقد اهل البيت عليهم السلام الى سوريا لزيارة مرقد السيدة زينب عليها السلام | السياسي البحريني علي مشيمع: قوات سعودية تهدم المساجد وتحرق القرآن | لمرجع الشيرازي في توجيهاته بمثقفين من القطيف: اهتمّوا بالشباب واستعينوا بالأخلاق والوسائل الحديثة بمهامكم الثقافية | إثر العدوان التكفيري الغاشم على جامع باقر العلوم بكابول بيان مكتب سماحة المرجع الشيرازي | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي.. حملة ايواء كبرى لزائري الامام الحسين (عليه السلام) | مجلس عزاء لهيئة نور الحسين عليه السلام في حسينية فاطمة الزهراء عليها السلام | نصر الله: الحسين يوحدنا ولا نخشى من يحاول أن يفرقنا | المرجع الشيرازي في كلمته بشيوخ عشائر كربلاء:يجب مواجهة الإعلام المضلّل بإعلام يهدي إلى الحقّ | هل الإسلام يدعو إلى سفك الدماء؟ |

مجلس عزاء لذكرى استشهاد الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام في مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي قدس سره

2757

 

24 ذو القعدة 1431 - 02/11/2010

السلام عليك يا شمس الشموس وأنيس النفوس السلام عليك يا ثامن الأئمة وضامن الجنة أيها الغريب المقتول المسموم المدفون بأرض طوس يا من سلمت عليه المنارة ورأسها معكوس السلطان أبي الحسن يا علي بن موسى الرضا المرتضى الراضي بالقدر والقضا السلام عليك وعلى أبنائك الكرام وأجدادك العظام السلام عليك وعلى أخيك القاسم وأختك فاطمة المعصومة، اقيم اليوم الاحد الموافق الثاني والعشرين من شهر ذي القعدة لعام 1431هـ، في مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي مجلس عزاء لذكرى استشهاد الامام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)، حضر المجلس العديد من اصحاب السماحة والفضيلة ووجهاء من محافظة كربلاء المقدسة وطلبة العلوم الدينية، اعتلى المنبر الحسيني الشريف سماحة السيد هاشم البطاط حفظه الله ليتكلم على اهم الامور التي عاصرت الامام الرضا روحي له الفداء، حيث ذكر لقد كان الإمام الرضا(عليه السلام) يعلم بأنه سوف يُقتل، وذلك لروايات وردت عن آبائه عن رسول الله(صلى الله عليه وآله)، إضافة إلى الإلهام الإلهي له، لوصوله إلى قمة السموّ والارتقاء الروحي. ولا غرابة في ذلك، فقد شاهدنا في حياتنا المعاصرة إن بعض الأتقياء يحدّدون أيام وفاتهم أو سنة وفاتهم، لرؤيا رأوها أو لإلهام إلهي غير منظور. فما المانع أن يعلم الإمام الرضا (عليه السلام) بمقتله وهو الشخصية العظيمة التي ارتبطت بالله تعالى ارتباطاً حقيقياً في سكناتها وحركاتها، وأخلصت له إخلاصا تاماً، وفي نهاية المجلس دعا سماحته لكل الحجاج ان يتقبل الله حجتهم وان يغفر ذنوبهم وان يعودون الى اهلهم سالمين غانمين بحق امامنا علي بن موسى الرضا عليه السلام.