b4b3b2b1
تجمع شيرازيون يقدم خدماته المادية والثقافية للحشود المليونية المنطلقة من البصرة إلى كربلاء المقدسة | مجلس عزاء خاص في ذكرى شهادة الامام السجاد عليه السلام | البعثة الدينية تستقبل الوفود وتعقد جلستها الحوارية تحت عنوان الشباب بين المطرقة والسندان | مكتب المرجع الشيرازي في كربلاء يقيم مجلس الفاتحة لروح الفقيدة العلوية الشيرازي | بیان أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة التعرض على مواکب شهادة الإمام الجواد(ع) | أولى أيام مجلس عزاء سيد الشهداء عليه السلام في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | ثاني أيام مجلس عزاء سيدة النساء في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | المؤمنون يهنئون المرجع الشيرازي دام ظله بمناسبة حلول عيد الله الأكبر | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يوصي الرجال بأولوية وحسن إدارتهم لعوائلهم | مسيرات عاشورائية حاشدة لانصار ومحبي الامام الحسين عليه السلام تتواصل في اليوم السادس | وفد من محافظة البصرة يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | اصالة جذرية وعشقاً حسيني لهيئة خدمة اهل البيت عليهم السلام |

مجلس عزاء لذكرى استشهاد الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام في مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي قدس سره

2757

 

24 ذو القعدة 1431 - 02/11/2010

السلام عليك يا شمس الشموس وأنيس النفوس السلام عليك يا ثامن الأئمة وضامن الجنة أيها الغريب المقتول المسموم المدفون بأرض طوس يا من سلمت عليه المنارة ورأسها معكوس السلطان أبي الحسن يا علي بن موسى الرضا المرتضى الراضي بالقدر والقضا السلام عليك وعلى أبنائك الكرام وأجدادك العظام السلام عليك وعلى أخيك القاسم وأختك فاطمة المعصومة، اقيم اليوم الاحد الموافق الثاني والعشرين من شهر ذي القعدة لعام 1431هـ، في مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي مجلس عزاء لذكرى استشهاد الامام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)، حضر المجلس العديد من اصحاب السماحة والفضيلة ووجهاء من محافظة كربلاء المقدسة وطلبة العلوم الدينية، اعتلى المنبر الحسيني الشريف سماحة السيد هاشم البطاط حفظه الله ليتكلم على اهم الامور التي عاصرت الامام الرضا روحي له الفداء، حيث ذكر لقد كان الإمام الرضا(عليه السلام) يعلم بأنه سوف يُقتل، وذلك لروايات وردت عن آبائه عن رسول الله(صلى الله عليه وآله)، إضافة إلى الإلهام الإلهي له، لوصوله إلى قمة السموّ والارتقاء الروحي. ولا غرابة في ذلك، فقد شاهدنا في حياتنا المعاصرة إن بعض الأتقياء يحدّدون أيام وفاتهم أو سنة وفاتهم، لرؤيا رأوها أو لإلهام إلهي غير منظور. فما المانع أن يعلم الإمام الرضا (عليه السلام) بمقتله وهو الشخصية العظيمة التي ارتبطت بالله تعالى ارتباطاً حقيقياً في سكناتها وحركاتها، وأخلصت له إخلاصا تاماً، وفي نهاية المجلس دعا سماحته لكل الحجاج ان يتقبل الله حجتهم وان يغفر ذنوبهم وان يعودون الى اهلهم سالمين غانمين بحق امامنا علي بن موسى الرضا عليه السلام.