b4b3b2b1
مسؤول العلاقات العامه لمكتب المرجع الشيرازي يزور هيئة خدمة اهل البيت عليهم السلام | تقرير موجز عن مخيّم الرسول الأعظم لمؤسسة الرضوان الشبابية | سماحة السيد القمّي وسماحة السيد الشبيري الزنجاني يلتقيان المرجع الشيرازي | السيد السلمان يعرب عن أسفه لتواصل خطابات الإساءة للشيعة في السعودية | العلاقات العامة تواصل استقبالها للوفود من خارج وداخل العراق | انتفاضة الشعب البحريني وحرمة إراقة الدماء | وفد اهالي الخالص والهندية يزوران العلاقات العامة للمرجع الشيرازي | السيد عارف نصر الله يستقبل الأستاذ نعمان الفيلي ويؤكد على أهمية الوحدة الوطنية بين مكونات الشعب العراقي | أطباء بحرينيون شيعة يروون (فظائع) سجنهم ويطالبون بمحاكمة عادلة | مهندس وباحث من اوكرانيا يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تستقبل شباباً جامعياً من البصرة وتعقد ندوتها الاسبوعية | مجلس العزاء على مصاب السيدة رقيّة في بيت سماحة المرجع الشيرازي |

مؤسسة الرسول الاكرم الثقافية تزور المرجع الشيرازي دام ظله في بيته

2755

 

22 ذو القعدة 1431 - 01/11/2010

قام جمع من المسؤولين ومدراء الأقسام والعاملين في (مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية التي تعنى بنشر آراء وأفكار سماحته دام ظله)، بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، وذلك في بيته المكرّم بمدينة قم المقدسة يوم الاثنين الموافق للسابع عشر من شهر ذي القعدة الحرام 1431 للهجرة، للاستفادة من توجيهات وإرشادات سماحته القيّمة.

في البدء قدّم فضيلة الشيخ نعمت اللهي تقريراً موجزاً عن نشاطات وفعاليات وإنتاجات المؤسسة.

بعدها رحّب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بالضيوف الكرام، واستهل حديثه القيّم بالآية الشريفة التالية: «الأخِلاّء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إلاّ الْمُتَّقِينَ» وقال:

الأخلاّء: جمع خليل، وهو الصديق، فالذين كانوا أصدقاء في الدنيا أو زملاء عمل، سيكونون يوم القيامة أعداء لبعض إلاّ المتقين الذين اجتنبوا الذنوب والمعاصي وكان تصادقهم أو صداقتهم في الله ولله تعالى، وهو تصادق يوجب الأجر والثواب في الآخرة.

وقال سماحته مؤكّداً: إن التقوى يمكن إحرازها بأمرين هما:

الأول: الإخلاص. ومعناه أن يسعى المرء إلى أن تكون أعماله ومساعيه وجهوده كلّها لله تعالى ولأهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، فلا شيء أثقل في الميزان، ولا شيء أثمن عند الله تبارك وتعالى وعند المعصومين الأربعة عشر صلوات الله عليهم من الإخلاص. فاسعوا إلى أن تصمموا وتعزموا على أن يكون الإخلاص لله تعالى ولأهل البيت هو الهدف والغاية.

نقل لي أحد الفضلاء وقال: انّ خطيباً كان مريضاً طريح الفراش، في ساعاته الأخيرة، وصفه أحد زائريه، قائلاً: رأيت عينيه تفيضان بالدموع، مع أنّه ينبغي أن يتوقّع الأجر الجزيل من الله تعالى لما بذله من جهود في خدمة الإمام الحسين صلوات الله عليه، فسألته عن السبب!؟ فازداد بكاؤه وأشار إلى حوض ماءٍ كان قريباً منه وكان الحوض كبيراً، وقال: لقد أخذتُ من أعين الناس دموعاً بمقدار ماء هذا الحوض، ولكنّ جهودي لم تكن خالصة لله سبحانه وتعالى بقدر ما كانت لشخصي، لأزيد من شهرتي، وأرضي نفسي.

الثاني: السعي. فحاولوا أن تستفيدوا من كل لحظة من عمركم في العمل لما يوجب رضا الله تعالى ورضا أهل البيت صلوات الله عليهم، سواء كان العمل باللسان أو باليد أو بالقلم وغير ذلك، وحاولوا أن تكونوا من السبّاقين في هذا المجال.

وختم دام ظله حديث بقوله: إن نشاطاتكم وفعالياتكم في المؤسسة لا شك أنها مستمدة من معين أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، لذا أشكركم على ما تبذلونه من الجهود وما تقدّمونه من الأعمال، وأسأل الله عزّ وجلّ ببركة أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم أن يمنّ عليكم بالمزيد من التوفيق في هذا الطريق.