b4b3b2b1
العزاء الحسيني في بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله لليوم الثالث | عرض مؤلّفات المرجع الشيرازي بمعرض طهران الدولي للكتاب | بيان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين حول آخر المستجدات على الساحة السياسية في البحرين والساحة الإقليمية والدولية | بيت المرجع الشيرازي يقيم مجالس العزاء بمناسبة ذكرى أربعينية الإمام الحسين عليه السلام | جولة حسينية لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله للاطراف الحسينية في كربلاء المقدسة | سوء التنسيق بين الدوائر الخدمية يعيق إنجاز المشاريع في كربلاء | طرف باب الخان.. خير خلف لخير سلف في الخدمة الحسينية | زائرون (بنصف جسد) يتحدّون الصعوبات للتشرف بزيارة سيد الشهداء | مؤسسة الرسول الأعظم تشارك في مجلس عزائي بمناسبة ذكرى البقيع الأليمة | مجلس العزاء الحسيني للعلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بكربلاء المقدسة ليوم الخامس على التوالي | توافد المهنئيين على بيت المرجع الشيرازي لتقديم التهاني بعيد الفطر المبارك | الكربلائيون يحيون ذكرى استشهاد الإمام زين العابدين (عليه السلام) |

المرجع الشيرازي : اعلموا ان الأجر على قدر المشقّة

2744

 

9 ذو القعدة 1431 - 17/10/2010

تعتبر مسالة بناء المساجد والحسينيات من الاعمال التي فيها الاجر العظيم في الدنيا والاخرة وخدمة لمذهب اهل البيت عليهم السلام، حيث زار جمع من الإخوة النشطاء في مجال تأسيس المساجد والحسينيات والهيئات الدينية من مدينة جهرم التابعة لمحافظة شيراز، سماحة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في بيته المكرّم بمدينة قم المقدسة، يوم الاثنين الموافق للثالث من شهر ذي القعدة الحرام 1431 للهجرة، واستمعوا إلى إرشادات سماحته القيّمة التي استهلّها سماحته بالآية المباركة التالية: «ما عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» وقال:

مهما يعيش الإنسان في هذه الدنيا ومهما يعمّر فيها، فإنه بالنتيجة سيرحل عنها ويتركها، لأن الدنيا فانية وزائلة، وكل ما فيها فان، إلاّ شيئاً واحداً وهو: ما كان لله تبارك وتعالى، فهو الباقي.

وأوضح سماحته: إن من مصاديق ما هو لله تعالى: كلمة الخير، والإنفاق في سبيل الله وفي سبيل إحياء أمر أهل البيت صلوات الله عليهم، وتشجيع الآخرين وترغيبهم وحثّهم على إحياء أمر أهل البيت، والحضور والمشاركة في مجالس إحياء أمر أهل البيت، وتحمّل التعب والمشقّة والصعاب في هذا السبيل.

وأكّد دام ظله: عليكم أن تسعوا إلى بذل المزيد من الجهود في تقديم الخدمات الدينية، وبالأخصّ في مجال تعظيم وإحياء أمر أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، ويجدر بكم أن لا تقصّروا في هذا المجال، فهذه الأعمال هي من الباقيات الصالحات، ومهما لاقيتم من مصاعب ومشقّة في هذا السبيل فإنكم ستؤجرون عليه عند الله عزّ وجلّ وإن كان بمقدار مثقال ذرّة، واعلموا ان الأجر على قدر المشقّة.

أسأل الله تبارك وتعالى أن يتقبّل منكم، وأن يوفّقكم في هذا الطريق، وأن تشملكم رعاية مولانا الإمام بقية الله الأعظم عجّل الله تعالى فرجه الشريف.