b4b3b2b1
وفد رسمي من العلاقات العامة يشارك في تشييع جثمان آية الله السيد علي الواعظ | هيئة بيت العباس عليه السلام تقيم مهرجانها السنوي بمناسبة تتويج الامام علي عليه السلام | مشروع ايواء الزائرين لليوم الاول (تقرير مصور) | تواصل الجولات التفقدية للمواكب من قبل مكتب المرجع الشيرازي بكربلاء المقدسة | سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد: زوال المشاكل عن الشيعة رهين تضامنهم مع بعض | إحياء ذكرى رحيل الفقيه الشيرازي بالدنمارك | المرجع الشيرازي: الإفطار في الملأ العام إهانة للشهر العظيم | شيوخ عشائر من محافظة البصرة وممثل البادية الجنوبيه يزورون العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي بكربلاء | شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها لشهر أيلول/ سبتمبر حول أبرز الانتهاكات بحق الشيعة | علماء الحوزات العلمية من أفريقيا والصين والخليج زاروا البعثة | إحياء الشعائر الحسينية في سيدني الاسترالية | الخطيب الحسيني مضر القزويني يؤكّد بأنّ المجالس الحسينية مدارس لطاعة لله تعالى ونشر علوم أهل البيت |

استئناف الدراسة في حوزة كربلاء المقدسة بعد العطلة الصيفية

2708

 

16 شوال 1431 - 26/09/2010

تعتبر مدرسة العلامة أحمد بن فهد الحلي عليه الرحمة ـ أحد ابرز المدارس الدينية في كربلاء المقدسة ـ أعلنت يوم الأحد العاشر من شهر شوال المكرم 1431 هـ ابتداء الدراسة الحوزوية, بعد انتهاء الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك وعيده السعيد عاودت المدارس الدينية في حوزة كربلاء العلمية نشاطها الدراسي لهذا العام 1431 هـ .

وقد استهل طلبة العلوم الدينية والأساتذة الأفاضل اليوم المذكور بزيارة سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام فيما القى سماحة الشيخ طالب الصالحي في جمع الطلبة محاضرة بالمناسبة استمدها من الآية الكريمة: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ).

استهلال كلامه كان بتقديم التعازي بذكرى الفاجعة الأليمة ذكرى تهديم القبور الطاهرة لأئمة الهدى في البقيع الغرقد, ومن ثم تحدث حول الركائز الأساسية في البناء الحضاري مبيِّناً أن الحضارة تُبنى على ركيزتين أساسيتين العلم والعمل, فالعلماء هم من يبنون الحضارة ويحققون النمو والازدهار لا الجهلاء, والعلماء هم الأحياء فعلاً والأموات فعلاً هم الجهلاء, يموت العالم وما هو بميت, فحديثه يذكر وآراءه تناقش وتدرس وفكره يلقي بضلاله على الحياة.

وتدعيماً لحديثه أورد عدة أمثلة لعلماء عاملين كانوا بمثابة القدوة والإسوة لمن أراد الحياة الحقيقية والعلم الرافع أمثال المجدد الشيرازي صاحب ثورة التنباك الإمام الشيرازي الراحل نور الله مضجعه والشهيد آية الله السيد حسن الشيرازي قدس سره وآية الله السيد محمد رضا الشيرازي قدس سره.

كما وعرَّج بالحديث حول التقوى كون ان العلم بلا تقوى لا يؤدي الغرض من رفعة صاحبه ومجتمعه وتحقيق الغاية منه في التقدم والإزدهار وكسب رضا الباري سبحانه وكما ورد في الأثر الشريف: «علم بلا عمل كرأس بلا جسد وعمل بلا علم كجسد بلا رأس». ومن هنا فلا بد لطالب العلم من أن يقدم الخدمات للمجتمع سواء عن طريق الخطابة أو التدريس أو التأليف أو إمامة الجماعة أو تأسيس مؤسسة أو غيرها.

وأشار في ختام حديثه الى أهمية ان يعاهد طالب العلم نفسه على بذل قصارى جهده ويعزم ويصبر لأجل تحقيق أعلى المراتب.