b4b3b2b1
مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يتفقد المواكب والهيئات الحسينية ويطَّلع على نشاطاتها في تعظيم وإحياء الشعائر الحسينية | جولة ميدانية لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله للقطعات العسكرية في حدود كربلاء الرمادي واحياء شهادة الزهراء عليها السلام | خواطر عن الإمام المجدد الشيرازي، بقلم نجله الأكبر الفقيد محمد رضا الشيرازي (قدس سرهما) | جولة ميدانية لمسؤول العلاقات العامه لمكتب المرجع الشيرازي بكربلاء في قم المقدسة | حسينة النبي الاكرم في سدني تحتفل بميلاد الائمة عليهم السلام بشهر شعبان المبارك | تواصل مجالس العزاء لليوم الخامس وعلى التوالي في العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية | السيد حسين الشيرازي: الصديقة زينب تلهمنا أن الإنسان كائن عظيم يستحيل أن تغلبه القوى البيولوجيّة | مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تقيم مؤتمرها التبليغي الثامن تحت شعار: « الخطيب الحسيني علمٌ وعملُ ومصداقية » | العلامة المحقق دام ظله في ضياقة العلاقات العامة | مراسم إحياء ذكرى عاشوراء في الحسينية الكربلائية بشيراز | العلاقات العامة تقيم مجلسها السنوي لشهر محرم الحرام | المرجع الشيرازي يستأنف دروس خارج الفقه |

احياء ذكرى شهادة امير المؤمنين عليه السلام في مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي قدس سره

2698

 

19 رمضان المبارك 1431 - 31/08/2010

بمناسبة احياء ذكرى شهادة سيد الأوصياء الإمام امير المؤمنين علي ابن ابي طالب (عليه السلام) في شهر رمضان المبارك، اقيم في مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي قدس سره بمدينة كربلاء المقدسة مجلساً بهذه المناسبة حضره العديد من الشخصيات الدينية والحوزوية واصحاب السماحة والفضيلة وعددا من طلبة العلوم الدينية اضافة الى وجهاء وشخصيات مدينة كربلاء المقدسة، حيث ارتقى المنبر فضيلة الشيخ ضياء الزبيدي ليحدثنا عن اهم الجوانب المهمة عن حياة امير المؤمنين عليه السلام وعن كرمه وعاداته وتقاليده وكراماته الكثيرة، كما تطرق سماحة الشيخ الزبيدي الى مواقف من سيرة وجهاد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام الذي كان لسيفه وتضحيته الاثر البالغ في انتشار الاسلام وتثبيت عقيدة اهل البيت عليهم السلام الى وقتنا هذا، الى ان ازهقت روحه الطاهرة في وسط المحراب في صلاة الفجر،على يد اللعين ابن ملجم لعنه الله.

حيث اقيمت مراسيم واعمال هذه الليالي من مراسيم رفع المصاحف وقرأة الادعية والمناجات بأهل البيت عليهم السلام وصولاً الى زيارة الامام الحسين(عليه السلام) وباقي اعمال الليالي المباركة والتي شهدت تفاعلاً كبيراً من قبل الحضور التي باتت مرتفعةً اصواتهم بالابتهالات والتضرع الى الله تعالى مستثمرين هذه الاجواء الايمانية التي فتحت باب التوبة في هذه الليالي الثلاث وهي ليالي القدر المباركة، داعين الباري عز وجل ان يعجل فرج مولانا صاحب العصر والزمان عليه السلام وان يوفقنا الى عمل الخير وان لا يسلط علينا من لايرحمنا وان يحفظ العراق وشعبه ويتمم عليه نعمة الحرية والوصول الى بر الامان.