b4b3b2b1
مواطن كويتي يقطع (750 كلم) سيراً على الأقدام لزيارة الإمام الحسين | المرجع الشيرازي: على الشعب العراقي أن يسعى لتوحيد كلمته وصفوفه | انطلاق مجالس العزاء الحسينية في العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية في كربلاء المقدسة | ما معنى عبارة"قدس سره"؟ | إحياء ذكرى شهادة ابي الفضل العباس عليه السلام في اطار مراسم العزاء العاشورائية | مشروع ايواء زوار اربعينية الامام الحسين عليه السلام السنوي لمؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله في كربلاء المقدسة | شرطة كربلاء: انفجار سيارة مفخخة خارج الحدود الشمالية للمحافظة | أهالي كربلاء يتظاهرون على الحدود العراقية السعودية مطالبين بإعادة إعمار البقيع | كربلاء المقدسة تَستعد لإحياء الذكرى السنوية لإستشهاد المُفكر والفقيه | طائفة الصائبة تشارك في احياء شعائر الاربعين الحسيني | مسؤول العلاقات يتفقد المواكب والهيئات الخدمية في الكاظمية | وفود علمائية وشخصيات دينية وأساتذة جامعات في ضيافة العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي بكربلاء |

المرجع الشيرازي دام ظله: علينا الاهتمام بأتباع أهل البيت صلوات الله عليهم القاطنين في مختلف دول العالم

2688

 

23 شعبان المعظم 1431 - 05/08/2010

انتشرت معالم الدين الاسلامي العظيم في جميع انحاء العالم وفي مختلف البلدان العربية والاوربية وبالأخص مذهب اهل البيت عليهم السلام وذلك من خلال اقامة المساجد والحسينيات والمدارس الدينية والحوزوية التي باتت واضحة امام اعيننا، حيث بدائت هذه الحسينيات والحوزات الدينية بأخذ الدور الريادي والفعال لنشر تعاليم اهل البيت عليهم السلام، من خلال المحاظرات الدينية ونشرالكتب المختصة بسيرة الائمة المعصومين سلام الله عليهم، وعملا بتوجيهات المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله وتوصياته المستمرة على تفقد احوال محبي واتباع اهل البيت عليهم السلام والوقوف معهم على ابرز الامور الايجابية والسلبية التي تواجههم في عملية نشر العلوم الدينية وفكر اهل البيت عليهم السلام ومعرفة احوالهم على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، قام فضيلة حجّة الإسلام والمسلمين الشيخ جلال معاش بزيارة تفقّدية لأوضاع أتباع آل بيت محمّد صلوات الله عليهم أجمعين في دولة آذربيجان ـ من جمهوريات الاتّحاد السوفيتي السابق ـ من 7 إلى 14 شعبان المعظّم 1431للهجرة، وأبلغهم سلام وتحيّات ودعاء سماحة المرجع الشيرازي حفظه الله ورعاه.

خلال تلك الزيارة قام فضيلة الشيخ معاش بزيارة ولقاء العلماء وطلاّب العلوم الدينيّة في العاصمة الآذرية باکو، واستمع إلى نشاطاتهم ومعاناتهم حول التبليغ الإسلامي في آذربيجان، وأكّد في حديثه معهم ضرورة نشر ثقافة أهل البيت صلوات الله عليهم بالحكمة والموعظة الحسنة والأخلاق الإسلاميّة الرفيعة.

ثمّ زار الشيخ جلال معاش بعض المؤسّسات الثقافيّة في آذربيجان واستمع إلى تقرير موجز عن نشاطاتهم وبرامجهم الهادفة. وكان من الزيارات: زيارة بعض المساجد، لاسيّما المسجد الكبير (تازة پير) ـ الّتي بنته إحدى المؤمنات، مما يدلّ على دور المرأة الآذريّة في النهضة الدينيّة ـ والتقى بأئمّتها، ودار الحديث حول تفعيل هذه المساجد بالبرامج الدينيّة الثقافيّة والروحيّة والاهتمام والترکيز علی جيل الشباب.

ولبّى الشيخ معاش دعوة مسجدين كبيرين وهما: (مسجدي خردلان وصاحب الزمان) لإلقاء محاضرة دينية بمناسبة أيّام المهدويّة المبارکة، وتحدّث فيهما عن (وظيفة الإنسان المؤمن في زمن الغيبة)، و(أبعاد المعرفة الحقيقيّة للإمام الحجّة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف)، و(حقيقة زيارة المولى أبي عبد الله الحسين صلوات الله عليه، وذلك في يوم 15 شعبان).

بعدها توجّه فضيلة الشيخ معاش إلى زيارة مراقد أهل البيت صلوات الله عليهم في العاصمة (باكو)؛ وهما مرقدي لبنات الإمام موسى بن جعفر الكاظم السيّدة حكيمة والسيّدة رحيمة صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، والتقى بمجموعة من الشباب المؤمن ودار الحديث حول أهمية الارتباط الأكثر بأهل البيت صلوات الله عليهم.

من جانب آخر، أشار الشيخ جلال معاش إلى النهضة الثقافيّة والعمرانيّة لدولة آذربايجان، خصوصاً بعد سقوط الاتّحاد السوفيتي السابق الّذي عاش فيه أتباع أهل البيت حقباً مظلمة من الاضطهاد والظلم والاستبداد ومحاربة الدين، لاسيّما الشعائر الحسينيّة المقدّسة - علماً أن نسبة أتباع أهل البيت في دولة آذربايجان هي 90%.

كما أبدى الشيخ معاش أسفه الكبير على ما يقوم به الحزب الوهّابي في آذربايجان المسلمة، حيث يثير الفتن والتفرقة بتكفير طائفة كبيرة من المسلمين.. علماً أن هذه البلاد قد تعافت جديداً من الاستبداد والاضطهاد الذي تعرّض له أتباع آل محمّد صلوات الله عليهم، وتنعم الآن بعهد جديد من الحرية.

جدير بالذكر، أن سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكد كثيراً الاهتمام بأتباع أهل البيت صلوات الله عليهم القاطنين في مختلف دول العالم، وتفقّد أوضاعهم وأحوالهم والتعرّف على المظالم التي يتعرّضون لها والدفاع عن المظلومين والمحرومين.

كما يؤكد سماحة المرجع الشيرازي الاهتمام بنشر ثقافة أهل البيت صلوات الله عليهم وهي الثقافة التي تنشر السلام والتسامح والمحبّة واللاعنف والتكافل والتراحم.

وبحسب ما جاء في ويكيبيديا الموسوعة الحرّة: إن جمهورية آذربيجان تقع في الجزء الشرقي لمنطقة ما وراء جبال القوقاز، وتَحُدُّها من الشمال جمهورية داغستان ومن الشمال الغربي جمهورية جورجيا، ومن الجنوب الغربي جمهورية أرمينيا، ومن الجنوب جمهورية إيران،وحدودها معها 611 كيلو متراً، وكذلك الجمهورية التركية بحدود 11 كيلو متراً. وتعرف آذربيجان باسم آخر ألا وهو (أرض النار) حيث عرفت بهذا الاسم لأن حقول الغاز فيها تنفث النار من الأرض عند خروجها إذ تمتلك البلاد احتياطياً كبيراً من البترول والغاز. وهي عضو منظمة غوام للتطوير الديمقراطي والاقتصادي. وتشغل آذربيجان كتلة من اليابسة كبيرة الاتساع، وتبلغ مساحتها 86.6 ألف كيلو متراً مربعاً، وعاصمتها باكو ويبلغ عدد سكانها 8.635.000 نسمة حسب إحصاء أبريل 2008.