b4b3b2b1
الانتهاء من مجسر تقاطع الضريبة وانشاء مجسر رابع في المدينة | كربلاء: انطلاق مبادرة حكومية للتواصل مع المغتربين العراقيين | تفجيرات الأربعاء الدامي وتداعياتها على الساحة الدولية | اقامة مجلس عزاء في ستايل الامريكية بذكرى شهادة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه وآله | اذاعة الطفوف تساهم في النقل الاذاعي المباشر لمراسم عاشوراء الامام الحسين عليه السلام في كربلاء المقدسة | الرقابة الصحية في كربلاء تغلق عدد من محال الاطعمة | كربلائيون: مؤسسة الرسول الأعظم تعكس توجيهات وإرشادات المرجعية الرشيدة على برامجها الإنسانية والثقافية | اعلان الحداد لمدة اسبوع كامل على ارواح شهداء شهر رمضان المبارك في كربلاء المقدسة | السيد الشيرازي شرع ببحث الخارج | عرض مؤلّفات المرجع الشيرازي في معرض الكتاب بتبريز | الأمين الخاص لمزار العلوية شريفة في ضيافة العلاقات العامة | السيد نصرالله يزور مؤسسة السجناء السياسين في محافظة الكوت |

ملايين الزائرين يتوافدون الى كربلاء المقدسة لاحياء زيارة النصف من شعبان

2678

 

14 شعبان المعظم 1431 - 27/07/2010

مع حلول شهر شعبان الخير والافراح شهر ولادة الائمة الاطهار والكواكب المنيرة الائمة المعصومين ( الامام الحسين عليه السلام، وقمر بني هاشم ابي الفضل العباس عليه السلام، وسيد الساجدين مولانا الامام زين العابدين سلام الله عليه، والامام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف) سلام الله عليهم فقد عمت الافراح في ارجاء العالم الاسلامي وبالاخص كربلاء المقدسة التي يتوافد عليها العديد من الجموع الخيرة والغفيرة من محبي واتباع اهل البيت عليهم السلام القادمين من مختلف محافظات العراق من شماله الى جنوبة لاحياء زيارة النصف من شعبان والتي تصادف ولادة الامام المهدي الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، حيث شهدت الطرق الخارجية المؤدية الى مدينة كربلاء المقدسة وعلى مختلف مداخلها الشمالية والجنوبية المؤدية الى مركز المدينة، تدفق العديد من الزوار القادمين سيرا على الاقدام والذين تحملوا عناء السفر متحدين فيها الارهاب ناذرين انفسهم وذويهم فداء الى اهل البيت عليهم السلام.

فقد استعدت المواكب الخدمية القادمة من مختلف المحافظات ولاسيما الهيئات الخدمية التابعة الى اهالي كربلاء المقدسة اتم الاستعداد لتقديم كافة الخدمات الاساسية للزائرين من طعام وشراب وخدمات اخرى كالعلاج مبيت الزائرين، حيث تم نصب التكايا والمخيمات الخاصة لخدمة الزائرين كل منها يسير على برنامجه السنوي في التنوع بالخدمة، فمنهم من يقدم الشرابت ومنها من يقدم الطعام والحلوى والماء والشاي، من جانبه كان للمؤسسات والدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني اهمية واضحة في توفير كافة المستلزمات والاحتياجات الرئيسة، حيث تقوم مديرية بلدية كربلاء وبالتعاون مع المديرية العامة للماء والمجاري بنشر آلياتها والتي تعمل بصورة مستمرة وعلى مدى 24 ساعة الماضية برفع المياه الثقيلة وتنظيف الشوارع من المياه الزائدة اضافة الى تأمين الماء الصالح للشرب للزائرين، اما على الصعيد الصحي فقد نشرت دائرة صحة كربلاء المقدسة العديد من مفارزها الطبية في جميع ارجاء المدينة وخارجها وبالاخص المفارز الخافرة التي تسهر على صحة الزائر القادم سيرا على الاقدام، علما انها مدعمة بأكفأ الاطباء من ذوي الخبرة، وقد جهزت هذه المفارز بالادوية واللوازم الطبية والاجهزة الحديثة من اجهزة التبخير للمسنين واجهزة قياس الظغط الحديث اضافة الى اجهزة الاشعة المتنقلة، لتأمين الرعاية الكافية والوافية لزائري مدينة الامام الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليها السلام، كما لابد من ذكر الدور الريادي والفعال لاخواننا في شعبة الاسعاف الفوري الذين كانوا يجوبون الشوارع الصغيرة قبل الكبيرة تحسباً لاي طارئ يحدث، اما

الجانب الامني فقد عقدت غرفة عمليات كربلاء العديد من الاجتماعات الطارئة لوضع الخطط الامنية اللازمة لحماية الزائر من اي عملية ارهابية خبيثة، عن طريق نشرالعديد من القوى المشتركة المتمثلة بسلك الشرطة المحلية التابعة الى وزارة الداخلية ومن قوى الجيش والحرس الوطني التابع لوزارة الدفاع العراقية، بحيث قامت بتوزيع الآليات العسكرية على مداخل ومخارج المدينة وتطويق الحزام الذي يحيط بمدينة كربلاء المقدسة بكافة القوى العسكرية المدعومة باحدث الاسلحة اضافة الى الاسناد الجوي المتمثل بطائرات الهليكوبتر العسكرية، كل هذه الامور تصب في حماية وراحة الزائرين لاداء الزيارة العظيمة الزيارة المليونية، والعودة الى ديارهم سالمين غانمين ببركة قبول الاعمال والزيارات سائلين المولى عز وجل ان يحفظ زوار كربلاء من كل شر وان يتم علينا نعمته بقبول الطاعات ببركة نبينا وشفيعنا محمد وآله الطيبين الطاهرين.