b4b3b2b1
قانون التقاعد البرطماني , شرعنة لسرقة أموال الشعب العراقي . | محطات في مسيرة القافلة الحسينية - الحلقة الأولى - | المراة العراقیة بین المجتمع المدنى وصنع القرار السیاسى | التحسن الامني في العراق: اداء حكومي ام فاعل اقليمي؟! | العملية التربوية بين خراب الأمس وتخريب اليوم | الإمام الكاظم (سلام الله عليه)... وطغاة بني العباس | الاتفاقية العراقية الامريكية بعيدة المدى بين الرفض والتأييد | قيمة الإقدام في أساليب القيادة | الدولة الدستورية وسلطة القضاء | صوم رمضان.. محطة لتزويد الإنسان بالإرادة والصبر | قبسات مضيئة من زيارة الأربعين | البوسنة والبحرين وعمليات التطهير العرقي |

بيتُ الأحزان

 

11 جمادى الأولى 1431 - 27/04/2010

بقلم : هاشم الصفار

مآقينا... محاجرُ ترثُ الأنين

قسماتُ حروفنا الذابلة بالأسى

تسيحُ ثرى بلونِ الحزن السرمدي

بلون أجفانِنا... بلون السجين

بيتُ أحزانِك سيدتي... معفرٌ بالحسرات...

وفيضُ من الأشجان يعتريها حدّ الأفول...

وضنى المناجاة في جنحِ الظلام

يفصحُ عن جرم الأنام...

عن ذاك الجحود لأم أبيها...

أنبئ أثيرَ الوجد ما حلَّ بالنقاء

والجدرانُ تنبضُ بالذهول

ويرتعدُ التاريخُ من كمد المصاب

أنمضي إلينا... أم إلى قبرٍ في مقلتينا...

أم في المهج والقلوب...

إلى الزهراء... يراعاتٌ ظمْأى

لدمعِ الأحزان لآياتِ سخاء

وتباريحُ الخطايا وجلة

تخفقُ بالأرقِ الموشى بالذنوب

وحياضُ الشفاعةِ تروي القادمين

صوبَ نجيع أبنائكِ الحيارى...

في الصحارى...

فتلونا الإباءَ تراتيلَ رحى

وصبراً على شظفِ الملمات

وأنامل تعتنقُ السماءَ نشيجاً

يستنهضُ الجراحَ أبدَ الدهور