b4b3b2b1
الشيخ حسن الشمري: من ينجح في إدارة العراق يستطيع إدارة العالم بأسره | الشيخ محمد تقي باقر: من يمارس العنف إنسان مريض وعليه مراجعة طبيب نفساني | الفنان المصور محمد آل تاجر: عملت على جمع الزمان المتغير والمكان المتبدل في لقطة فوتوغرافية ثابتة | عبد الرضا: المحترف يستخدم عينه كبوصلة تدور في كل الاتجاهات بحثاً عن التكوينات المبهرة | فاضل الحسيني: مؤسسة السجاد الخيرية مستقلة وغير مدعومة من أية جهة | الشيخ عبد المهدي الكربلائي: برأيي الشخصي أن الفترة التي أعطيت لكتابة مسودة الدستور غير كافية | الكاشي الكربلائي.. صناعة ذات بعد تأريخي إسلامي عريق | البروفيسور محمد حسين الصغير: السيد الشيرازي من الطبقة التي جمعت بين القديم والحديث فهو "يتكلم بهمة الشباب وعقلية الشيوخ" | الشيخ كمال معاش: رسالة التَشيع مسؤولية كبيرة وقضية عظيمة | السيد صفاء الموسوي: الانتخابات كانت معركة لأنها جرت في ظرف ووضع استثنائي | في حوار مع دكتور القانون الدولي خالد العرداوي/ الامام الشيرازي.. محطات تاريخية وحضارية | الخفاجي: علينا أن نكتب بأسلوب ورؤية خلاقة تليق بالإنجاز الخالد الذي حققه سيد الشهداء |

عبد الرضا: المحترف يستخدم عينه كبوصلة تدور في كل الاتجاهات بحثاً عن التكوينات المبهرة

2568

 

20 ربيع الثاني 1431 - 06/04/2010

البصر ككل الحواس إشارات عصبية نتيجة مؤثر خارجي يترجمها الدماغ على شكل صور ويضيفها إلى حصيلة المعلومات التي يجمعها كل منا في ذاكرة خاصة تركب كيانه الاجتماعي اصطلح أهل الوجدان على تسميتها (الخيال المنفصل).

أجل، كل منا يبصر، يرى، يترجم، يرشح، المعلومة البصرية ثم يحفظ المعلومة بدون تفكير أو اختيار منه.

لكن البعض لم يكتفِ بذلك بل أخذ يدرس تلك الحاسة رغبة في حفظ الصورة خارج المخيلة، فكان علم الرسم و التصوير.

ولمعرفة عوالم هذه الحرفة كان هذا اللقاء مع المصور الفوتوغرافي المبدع عبد الرضا عناد.

ما هي أهم المشاركات الفنية، والجوائز التي حصلت عليها؟

شاركت في جميع المعارض السنوية التي تقيمها الجمعية العراقية للتصوير المركز العام في بغداد منذ عام 1995 ولحد الآن، علما انه كان يقام معرضان سويا؛ أحدهما المعرض السنوي الخاص بالمصورين العراقيين، والآخر معرض دولي يشارك فيه العديد من المصورين المحترفين العراقيين والعرب والأجانب، وكان نشاطاً مميزاً من ناحية نوعية المشاركات الفنية، والحمد لله تمكنت من الحصول على العديد من الجوائز في هاتين المسابقتين، وآخر جائزة حصلت عليها كانت الجائزة البرونزية في مسابقة البحر والشمس الدولية الثالثة والتي يقيمها اتحاد المصورين العرب / أوربا في مدينة هامبورغ في (ألمانيا) وبالتعاون مع مركز اليوم العالمي للبيئة الليبي في هذا العام.

من خلال تجربتك المميزة والعطاء الفني والجمالي في عالم التصوير المبهر، ما هي نصيحتك التي تقدمها لمن يلج هذا العالم من الشباب؟

بالنسبة لي لا أقدم نصائح، وإنما أحاول جاهدا أن يكون هناك نقاش عام على الصورة؛ لأن هذا الأمر يؤدي الى نوع من الفهم، بالإضافة الى رفع الثقافة البصرية للمصورين سواء كانوا هواة او محترفين... والحمد لله تمكنت من أن أكون مساهما فاعلا في خلق قاعدة فوتوغرافية واسعة من الشباب، وخير دليل على ذلك كثرة المشاركين في المعرض الأخير الذي كان ضمن المهرجان السنوي الأول الذي أقامته الجمعية العراقية للتصوير / فرع ذي قار في آب من هذا العام، وتميزت الأعمال المعروضة بتكوينات رائعة وجمالية متميزة برؤى فنية متقدمة.

أين يكمن إبداعك... في تصوير الطبيعة وجماليتها، أم الصور الشخصية؟

بصراحة المصور المحترف لا يميز بين محور وآخر، ويستخدم عينه كبوصلة تدور في كل الاتجاهات بحثاً عن التكوينات المبهرة ليضعها في قالب فني متميز يعرض من خلاله أمرا معينا يمكن اعتباره رسالة يضعها أمام المتلقي سواء كان مضمون الصورة ايجابيا أو سلبيا، وهي الوظيفة الأهم للمصور المحترف، وأنا شخصيا أميل إلى محور (البورتريت) لأنه يتيح لي دراسة وجوه الناس، وإبراز أهم ملامح الشخصية وعرضها بشكل فني.

ما هي آخر المشاركات الفنية ؟

هذا العام كان مميزا بالنشاطات الفنية التي أقامها منتدى فن الفوتوغراف / ذي قار بالإضافة الى نشاطات الجمعية العراقية للتصوير من خلال مهرجانها السنوي الأول مع إقامة دورة للمصورين حول كيفية استخدام الكاميرات الرقمية الحديثة حيث انتظم بالدورة أكثر من 27 مصورا من الشباب اكتسبوا المعرفة والثقافة بآلات التصوير الرقمية التي يستخدمونها بشكل جيد، وقد كنت المحاضر في هذه الدورة التي استمرت لمدة أسبوع .

(مجموعة من اللقطات الفنية الرائعة للمصور عبد الرضا عناد)