b4b3b2b1
بيت المرجع الشيرازي يحيي ذكرى استشهاد الإمام زين العابدين | مسؤول رابطة السادة الاشراف في العراق يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | الشيخ جلال معاش يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي بكربلاء المقدسة | مكتب المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله: لايمثل السيد المرجع في الآراء الا مكاتب المرجعية المعروفة | فضلاء وطلاّب من النجف الأشرف زاروا المرجع الشيرازي | دراما حسينية لهئية يالثارات الحسين عليه السلام في كربلاء المقدسة | مشاريع خدمية انسانية تشهدها محافظة كربلاء المقدسة | إحياء ذكرى شهادة الرسول الأعظم صلى الله عليه واله في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بدمشق | جموع من أهالي الكفل زاروا سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | نص بيان علماء الأحساء حول التطورات الأخيرة في المنطقة | بيان رابطة علماء الدين في بريطانيا حول أحداث البحرين الأخيرة | احياء اليوم العالمي لذكرى تهديم قبور أئمة البقيع عليهم السلام |

وفد اساتذة مدرسة الامام علي عليه السلام الاكاديمية يزور المرجع الشيرازي دام ظله

2498

 

17 صفر 1431 - 02/02/2010

تحدث سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله عن الاوضاع الراهنة التي يعيشها العالم الاسلامي اليوم واصفا اياها بأنها تشبه إلى حدّ ما أوضاع النبي صلى الله عليه وآله عندما كان في المدينة المنوّرة ولكن مع فارق هو فقدان النبي صلى الله عليه وآله، فالعالم يشهد اليوم إلى حدّ ما حرية نسبية يمكن من خلالها تعريف شخصية مولانا الإمام بقية الله الأعظم عجّل الله تعالى فرجه الشريف ومولاتنا الصديقة الزهراء صلوات الله عليها. فالأجواء اليوم في العالم هي على خلاف ما كانت عليه في السابق.

جاء ذلك خلال استقبال سماحته وفداً من إدارة وأساتذة (مدرسة الإمام عليّ صلوات الله عليه الأكاديمية) للجالية العراقية في مدينة قم المقدسة، وذلك في بيته المكرّم بمدينة قم المقدسة يوم الخميس الموافق للثاني عشر من شهر صفر المظفّر 1431 للهجرة.

واضاف سماحته في حديثه قائلا لقد قضى رسول صلى الله عليه وآله من عمره الشريف بعد البعثة الشريفة 13سنة منها في مكة و10في المدينة، وخلال 13 سنة في مكّة بذل صلوات الله عليه وآله قصارى جهده لهداية الناس لكن لم يؤمن به سوى 200 شخص كان فيهم المنافقون.

أما في المدينة فإن الأوضاع كانت تختلف عما كانت في مكّة حيث في بعض الأيام كان يتشّرف بالإسلام 200 شخص، علماً أن الرسول نفسه والكلام الذي كان يقوله في مكّة كان يقوله في المدينة، ولم يتغيّر شيء سوى أن الحرية في المدينة أتاحت له صلى الله عليه وآله على خلاف ما كان عليه من الكبت والاضطهاد في مكّة.

من جانب لم تتاح الفرصة في مكّة لنشر الإسلام، ولكن الظروف في المدينة اتيحت للناس كي يعايشوا أخلاقيات وسيرة النبي صلى الله عليه وآله العطرة، ومنها تعامله مع الأسرى الذين لا والي لهم، وإيثاره وتضحياته، كما عايشوا ولمسوا خصائصه وشمائله العظيمة صلى الله عليه وآله حتى تيقّنوا أنه جاء لسعادتهم، وقد قال الله تعالى عن إقبال الناس على الإسلام: «ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً».

وشدّد سماحته بقوله: يجدر بنا أن نسعى ونعمل كثيراً في مجال تعريف عالم اليوم على سيرة مولانا النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسيرة أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، فالأعمال والجهود المبذولة اليوم قليلة، ولكن مع ذلك كله نلاحظ انتشار الإسلام في أنحاء العالم بحيث إننا نسمع باستمرار أن بعض عبدة الأوثان وغيرهم من المشركين والمنحرفين عن خط أهل البيت صلوات الله عليهم اهتدوا إلى نور التشيّع.

وأكّد دام ظله مخاطباً الضيوف الكرام: إن الشباب هم أمانة الله وآل البيت سلام الله عليهم في أعناقنا جميعاً، فعلينا صيانة هذه الأمانة، وذلك بأن نولي الشباب اهتماماً متزايداً، لأنهم إلى الخير أسرع..فيجب الاهتمام بهم ورعايتهم وتربيتهم تربية سليمة وفق تعاليم الإسلام، وعليكم كما على جميع المثّقفين والمتصدّين لأمور الشباب والأشبال والأطفال، أن تسعوا في تعليمهم وتثقيفهم بتعاليم وثقافة المعصومين الأربعة عشر صلوات الله عليهم أجمعين، وهذا يستدعي بذل المزيد من الرعاية، بتقوية البنية العقائدية للفتية والشباب، لجعلهم في منأى ومأمن من تيار الباطل والفساد الذي يريد أن يحرفهم عن الإسلام الحقيقي المتمثّل بإسلام رسول الله صلى الله عليه وآله وإسلام أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين.. فعلينا أن نوصل هذه الفئات العمرية المهمة بمجالس ذكر أهل بيت النبي صلى الله عليه واله ، وأن نديم هذه الصلة، وندعهم يعبرون عن آرائهم وما يدور في خلدهم بحرية كاملة؛ لنعلم جيداً وجهات نظرهم وفهمهم، حيال الأشياء، ونستعين على ذلك بالصبر والأناة، دونما أدنى انفعال أو ضيق.. وإذا عجز أحدكم عن تصحيح عقائد وأفكار فتى أو شاب، إذا كان فيها ما يزري به أو يشين، لزمه أن يرشده إلى من يملك جوابه، ويقدر على إقناعه، وتقويمه من هذه الناحية.. ولنعلم أنه إذا اهتدى وصلح شاب، فقد اهتدى وصلح تاريخ بكامله.

وخلال هذه الزيارة قدّم الوفد الزائر تقريراً موجزاً عن أعمال المدرسة ونظام الدراسة فيها، وحاجتها إلى الدعم الثقافي، والدعم المالي لتمشية أمورها ولإعانة الطلاب وعوائلهم المتعفّفة.

جدير بالذكر، أن (مدرسة الإمام عليّ صلوات الله عليه الأكاديمية) هي من أكبر مدراس الجالية العراقية في مدينة قم المقدسة، وتضمّ المراحل الدراسية الثلاث: الابتدائية، والمتوسطة، والثانوية.