b4b3b2b1
موكب عزاء (خيام الحسين) يتفرّد بإقامة عمل درامي كبير عن واقعة عاشوراء | سماحة المرجع الشيرازي يطمئنّ على سلامة سماحة المرجع النجفي | العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله( بغداد_ الكاظمية) تقيم مجلس العزاء الحسيني | محفل للقرآن الكريم أقامه التيار الشيرازي ببغداد | القضية الحسينية ذهب لا يصدا | السيد عارف نصر الله يزور سماحة آية الله السيد مرتضى الشيرازي حفظه الله | توافد الجموع المعزية لاستشهاد خادم الامام الحسين السيد محمد عارف نصر الله | اليوم الثاني لمجلس الفاتحة على روح الشهيد السعيد السيد محمد عارف(تقرير مصور) | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بكربلاء تنعى استشهاد السيد العلوي قدس سره | اليوم الثالث لمجلس الفاتحة على روح الشهيد السعيد السيد محمد عارف نصر الله( تقرير مصور) | سماحة المرجع الشيرازي يرعى مجالس العزاء بذكرى اربعينية الحسين عليه السلام | سوريا: تفجيرات إرهابية تستهدف مدينة السيدة زينب وحي الزهراء |

مجلس عزاء تقيمه مؤسسة الرسول الاكرم بذكرى شهادة الامام الحسن عليه السلام

2473

 

10 صفر 1431 - 26/01/2010

اقام المركز الرئيسي لمؤسسة الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله في مدينة قم المقدسة مجلس عزاء احياء لذكرى شهادة الكوكب الثاني لعترة اهل البيت الامام الحسن المجتبى عليهم السلام.

حضر المجلس السادة الفضلاء من مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في قم المقدسة والسادة الأجلاّء من آل الشيرازي حفظهم الله، والفضلاء وطلاب الحوزة العلمية، والشخصيات الثقافية والإعلامية، وضيوف من سورية وجمع من المؤمنين.

بدأ المجلس بقراءة زيارة عاشوراء الشريفة تلاها فضيلة الشيخ صادق نيك زاد.

ثم تحدّث الخطيب فضيلة الشيخ الخورشيدي دام عزّه، حيث تطرّق في بداية حديثه إلى بيان مفاهيم الحديث الشريف عن الإمام الحسن المجتبى، وهو قوله صلوات الله عليه: «هلاك الناس في ثلاث: الكبر، والحرص، والحسد. فالكبر هلاك الدين وله لعن إبليس، والحرص عدوّ النفس وبه أخرج آدم عليه السلام من الجنة، والحسد رائد السوء ومنه قتل قابيل هابيل»(1).

ثم ذكر جوانب من الظلم الذي تعرّض له الإمام الحسن صلوات الله عليه من الأعداء وبالأخصّ عندما حال مروان بن الحكم وآل أبي سفيان وولد عثمان بن عفان دون دفن الإمام عند مرقد جدّه رسول الله صلى الله عليه وآله، وكان ذلك بأمر من عائشة(2). وختم الخورشيدي حديثه بذكر مصاب الإمامين السبطين الحسن والحسين صلوات الله عليهما.