b4b3b2b1
مسؤول العلاقات يناقش الأوضاع العامة للجاليات المسلمة في دول الغرب | موكب الولاء والفداء يحيي ذكرى شهادة الامام العسكري عليه السلام في سامراء | أنصار ثورة 14 فبراير:حل الأزمة السياسية في البحرين يأتي عبر رحيل الحكم الخليفي وقيام نظام ديمقراطي سياسي تعددي | مشاركة مسؤول العلاقات في احتفالية الغدير | مدينة كربلاء تشهد نصب أول جهاز (متطوّر) للكشف عن المتفجرات بتقنية أشعّة الـ (XR) | محبّو أهل البيت يتواصلون في إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) | نجل سماحة المرجع الشيرازي بضيافة قافلتي البعثة والإفاضة | آلاف المتظاهرين في البحرين للمطالبة بـ’الديمقراطية’ والإفراج عن المعتقلين | العلاقات العامة تستقبل عددا من الشخصيات الامنية ومحبي اهل البيت عليهم السلام | مؤسسة الرسول الأعظم الشيرازية تقيم مجلسها السنوي إحياءً لذكرى شهادة السيدة زينب الكبرى عليها السلام | زاروا المرجع الشيرازي زوّار حملة العقيلة | المرجع الشيرازي يناقش "رؤية الإمام في زمن الغيبة" |

مجالس عزاء في دار المرجع الشيرازي دام ظله

2444

 

26 محرم الحرام 1431 - 13/01/2010

شهد دار المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في مدينه قم المقدسة اقامة مجالس عزاء عدة يومي 24و25 محرم الحرام 1431 هـ، احياءاً لذكرى شهادة الكوكب الرابع من عترة اهل البيت عليهم السلام الامام علي السجاد عليه السلام حضرتها حشود غفيرة من المؤمنين وشخصيات علمائية وحوزوية واجتماعية.

وارتقى المنبر الحسيني الشريف الخطباء الأفاضل كلٌّ من: فضيلة السيد فروغي والشيخ طهراني والشيخ باقي دام عزّهم.

في بداية حديثهم تطرّق الخطباء إلى الذكرى الرابعة للعدوان الغاشم على المرقد الطاهر للإمامين العسكريين صلوات الله عليهما الذي اقترفه التكفيريون الإرهابيون والنواصب لعنة الله والملائكة والناس عليهم أجمعين، وأعربوا عن استنكارهم وشجبهم لهذه الجريمة النكراء.

ثم ذكروا مقتطفات من سيرة الإمام سيد الساجدين صلوات الله عليه، فكان مما ذكروه في أحاديثهم:

• كان سبب لقب الإمام صلوات الله عليه بزين العابدين أنه كان ليلة في محرابه قائماً في تهجّده، فتمثل له الشيطان في صورة ثعبان ليشغله عن عبادته، فلم يلتفت إليه، فجاء إلى إبهام رجله فالتقمها فلم يلتفت إليه، فآلمه فلم يقطع صلاته، فلما فرغ منها وقد كشف الله له فعلم أنه شيطان فسبه ولطمه وقال له: اخسأ ياملعون، فذهب وقام إلى إتمام ورده، فسمع صوت لا يرى قائله وهو يقول: أنت زين العابدين حقّاً ـ ثلاثاً ـ فظهرت هذه الكلمة واشتهرت لقباً له سلام الله عليه.

• كان الإمام السجاد صلوات الله عليه يقول: أنا ابن الخيرتين. لأن جدّه رسول الله صلى الله عليه وآله وأمّه بنت يزدجرد الملك.

• عن أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصادق صلوات الله عليه قَالَ: الْبَكَّاءُونَ خَمْسَةٌ: آدَمُ، وَيَعْقُوبُ، وَيُوسُفُ، وفَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله، وَعَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ صلوات الله عليهما، ... وَأَمَّا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ صلوات الله عليه فَبَكَى عَلَى الْحُسَيْنِ صلوات الله عليه عِشْرِينَ سَنَةً أَوْ أَرْبَعِينَ سَنَةً، مَا وُضِعَ بَيْنَ يَدَيْهِ طَعَامٌ إلاّ بَكَى، حَتَّى قَالَ لَهُ مَوْلًى لَهُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ؟ قَالَ: إِنَّما أَشْكُوا بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ، إِنِّي لَمْ أَذْكُرْ مَصْرَعَ بَنِي فَاطِمَةَ إلاّ خَنَقَتْنِي لِذَلِكَ عَبْرَةٌ.