b4b3b2b1
المؤمنون يهنئون سماحة المرجع الشيرازي بعيد الأضحى المبارك | جمع من أصحاب الهيئات والمواكب الحسينية في ضيافة العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي (دام ظله) | مكتب سماحة المرجع الشيرازي يحيي ذكرى شهادة الهادي عليه السلام ودلائل الإمامة محور المجلس | مجلس عزاء تأبيني تقيمه هيئة خدمة اهل البيت عليهم السلام على روح شهداء كربلاء المقدسة | خطباء وزّوار من كربلاء وجمهورية آذربايجان زاروا المرجع الشيرازي | سماحة المرجع الشيرازي يزور بيت الفقيد المرجع القمّي | محافظ كربلاء المقدسة الاستاذ عقيل الطريحي يزور العلاقات العامة | إحياء الذكرى السنوية الرابعة لرحيل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي في مدينة البصرة | مصادر: السلطة الإيرانية تشترط إلغاء البحث حول ولاية الفقيه لقاء الإفراج عن الشيرازي والأخير يرفض | بعثة المرجع الشيرازي دام ظله تستقبل بعثات مراجع الدين في المدينة المنورة | حملة تنظيف الحمامات الصحية والممرات في مدارس ايواء الزائرين | مؤسسة الرسول الأعظم تشارك في مجلس عزائي بمناسبة ذكرى البقيع الأليمة |

انطلاق موكب العزاء الحسيني السنوي السيار لهيئة القرآن الحكيم في كربلاء

2427

 

17 محرم الحرام 1431 - 04/01/2010

انطلق مساء الاحد 17 محرم الحرام موكب العزاء الحسيني السنوي السيار الذي ترعاه هيئة القران الحكيم في كربلاء المقدسة وهي احدى المؤسسات التابعة لمرجعية سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة من امام مقر الهيئة في مرقد العلامة الشيخ احمد بن فهد الحلي قدس سره، وذلك بعد الانتهاء من فريضتي صلاتي المغرب والعشاء وقراءة زيارة عاشوراء الحسين عليه السلام من قبل الحشد الغفير من المؤمنين الذين انتظموا في مجموعات على شكل كراديس متعددة يتقدمهم جمع من الشخصيات الدينية والعلمائية والحوزوية والوجهاء الحسينيين الذين حملوا بايديهم نسخ من المصاحف الشريفة وكان من بينهم ممثلي مكتب سماحة المرجع السيد الشيرازي دام ظله في كربلاء واستاذ القرآن المقرئ الحاج مصطفى الصراف (المؤذن) المشرف العام لهيئة القرآن الحكيم والكادر العامل معه.

موكب الهيئة السيار اتجه في بداية مسيرة في الشوراع المؤدية الى المرقد الطاهر لمولانا ابي الفضل العباس عليه السلام مروراً بساحة مابين الحرمين الشريفين قاصدا محطته الاخيرة عند المرقد الطاهرلسيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام وخلال مسيرته كان حملة الاعلام واللافتات الحسينية يتقدمون واجهة المسيرة فيما كانت حناجر المشاركين الذين قارب عددهم الـ200 معزي تصدح بتلك الشعارات والردات الحسينية البليغة في معانيها ومضامينها يشاركهم في ذلك الحسينيون من ابناء المدينة وزوار العتبات المقدسة.

وعند دخول موكب العزاء العتبة الحسينية احتشد المعزون في الصحن الشريف حيث ارتقى المنبر الحسيني خادم اهل البيت عليهم السلام الرادود سيد هاشم السندي والقى قصيدة رثاء رائعة تلاه بعد ذلك الرادود سيد محسن الحكيم في قصيدة مماثلة ثم توجه المعزون بعدها نحو الضريح الطاهر لسيد الشهداء عليه السلام حيث قرأوا الادعية الماثورة ليعود بعد ذلك الى مقر هيئة القران الحكيم حيث اعد للمشاركون في العزاء طعام العشاء تبركاً بالمناسبة الحسينية الخالدة.