b4b3b2b1
تلعفـر تتحول إلى مقبرة جماعية للدواعش وجثثهم تغرق شوارع المدينة | آية الله السيد مرتضى الشيرازي يستقبل جمع من الزائرين ويؤكد على إحياء الشعائر الحسينية | وفود وشخصيات دينية تزور سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | زيارة ودية وأخوية متبادلة في العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد: يصبح الإنسان ظالماً ومجرماً بسحق معتقداته وضميره | مدير شرطة دبي يدعو الى تشكيل ميليشيات من السنة لقتل شيعة البحرين | حوزة الزهراء النسوية أحيت الفاطمية الثالثة | السيد عارف نصر الله يلتقي كادر العمل في رحلة الولاء والفداء لجمعة العسكريين عليهما السلام | مجلس عزاء بذكرى شهادة الزهراء (عليها السلام) في مرقد أبو الفهد الحلي | وكيل المرجع الشيرازي دام ظله في اوربا في ضيافة العلاقات العامة | المؤمنون والعلماء يفدون على بيت المرجع الشيرازي ويباركون حلول عيد الغدير الأغرّ | شيوخ ووجهاء من محافظة الكوت يزورون العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة |

إحياء ذكرى شهادة ابي الفضل العباس عليه السلام في اطار مراسم العزاء العاشورائية

2397

 

7 محرم الحرام 1431 - 25/12/2009

شاطر اهالي كربلاء المقسة اشقاءهم في مختلف انحاء العالم الاسلامي في إحياء ذكرى شهادة قمربني هاشم وساقي عطاشا كربلاء مولانا ابي الفضل العباس بن امير المؤمنين على بن ابي طالب عليه السلام في اطار مراسم العزاء الكبرى التي يقيمونها ضمن ايام عاشوراء شهادة ابي الاحرار وسيد الشهداء الامام الحسين والنخبة الطاهرة من آله وصحبه الميامين.

فمنذ ليلة السابع من محرم الحرام 1431هـ، انطلقت مواكب وهيئات العزاء الحسيني السيارة بمختلف تشكيلاتها واصنافها منطلقة من مختلف المساجد والحسينيات ومقرات التكايا المقامة في مختلف احياء كربلاء وبالذات منطقة المركز لتقطيع في مسيرها المتعدد الاتجاهات المسافات الطويلة الممتدة لآلاف الامتار ولاسيما الشوارع الرئيسية المؤدية الى المرقدين الطاهرين للامام الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليها السلام.

وضمت كراديس المعزين مجاميع غفيرة من الشباب المؤمن والرسالي وسائر محبي اهل البيت عليهم السلام وهم يطلقون من حناجرهم واعماقهم الهتافات والشعارات المعبرة عن عزمهم واصرارهم الاكيد في السير على نهج ابي الاحرار الامام الحسين عليه السلام ومواساة صاحب العصر والزمان الامام الحجة المهدي عجل الله تعلى فرجه الشريف وسائر مراجع الدين العظام والامة الاسلامية بمصاب جده الحسين واخيه البي الفضل العباس وكافة الشهداء الطف من آل محمد واصحاب الحسين الميامين عليهم صلوات الله وسلامه.

وقد تقدم هذه المسيرات الفتية الحسينيون من حملة الرايات الكبيرة المعروفة واللافتات القماشية السوداء المنقوشة بالاحاديث الشريفة وعبارات المواساة والرثاء لشهداء فاجعة كربلاء التاريخية.

هذا من جهة اخرى كان خطباء المنبر الحسيني ومجموعات الادباء والشعراء والرواديد الحسينيين قد اخذوا دوروهم في احياء الشعائر الحسينية عبر الكثير من المساجد والحسينيات والتكايا في مختلف ارجاء كربلاء ناهيك عما شهدته باحات واروقة العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية من مراسم ومجالس عزاء مماثلة شاركت فيها حشود بشرية هائلة ضمنت الى جانب ابناء الكثير من محافظات ومدن العراق المختلفة الذين وفدوا الى كربلاء لاداء الزيارة العاشورائية المخصوصة ليوم العاشر من المحرم وكذلك الزوار القادمين للعراق من عدة دول اسلامية.

هذا واسهمت الكثير من فرق التشابيه الحسينية في جملة من الاستعراضات الحربية الرمزية لعكس صورة الواقع الذي ساد كربلاء وقت وقوع مجريات احداث واقع هالطف الكربلائية الخالدة وجرتهذه الاستعراضات في العديدمن شوارع وساحات المدينة وبحضور عشرات الالاف من المعزين والزائرين.

هذا وكان لهيئات ومجالس العزاء الحسيني التي ترعاها مرجعية سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الصدارة والمشاركة المميزةفي احياء ذكرى شهادة بطل العلقمي ابي الفضل العباس عليه السلام وذلك سائر شعائر ايام عاشوراء الحسين عليه السلام.