b4b3b2b1
مشروع خدمة الزائرين في شعبان الافراح عطاء لا ينضب | كربلاء: وفد خليجي يحيي مناسبة استشهاد مسلم بن عقيل | سماحة العلامة السيد جعفر الشيرازي يتفقد مراكز ايواء زائري اربعينية الامام الحسين ( عليه السلام ) . | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد: يصبح الإنسان ظالماً ومجرماً بسحق معتقداته وضميره | مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله تشارك في معرض ربيع الشهادة الدولي | الحاج رياض نعمة السلمان مسؤول المواكب والشعائر الحسينية في كربلاء يزور العلاقات العامة | موقف أبي الفضل في عاشوراء.. حديث مجلس العزاء السابع للعلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | الكربلائيون يستنكرون الهجمات الإرهابية التي تطال محبي أهل البيت (عليهم السلام) | في ذكرى استشهاد الإمام الهادي، موكب الولاء والفداء والفتح لأهالي كربلاء يقدم خدماته لزوار العسكريين | بعد إقامة شعيرة التطبير المقدّسةسماحة المرجع الشيرازي يشارك بعزاء عاشوراء حافي القدمين | في ذكراها الحادية عشرة سماحة المرجع الشيرازي: هدم الروضة العسكرية المطهرة فاجعة كبرى لا انتهاء لها | جولة ميدانية لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله للقطعات العسكرية في حدود كربلاء الرمادي واحياء شهادة الزهراء عليها السلام |

حوزة كربلاء المقدسة تقيم مجلس عزاءها العاشورائي لليوم السابع على التوالي

2396

 

7 محرم الحرام 1431 - 25/12/2009

في مجلس عزاء اليوم السابع من شهر محرم الحرام 1431 هـ الذي تقيمه حوزة كربلاء المقدسة التابعة لمكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة ارتقى فضيلة الخطيب الحسيني الشيخ على اكبر معيني ليتحدث الى حشد المؤمنين والزائرين الحاضرين عن الخطوط العريضة والاهداف الاساسية التي تضمنتها حركة نهضة الامام الحسين عليه السلام والتي تأطرت بالطابع الصلاحي والسلمي لاجل احداث التغيير الجذري في الواقع المزري الذي كانت تعيشه امه المسلمين في ظل الحكم التسلطي الجائر لطغمة بني امية وزعيمهما يزيد الفاسق الفاجر عليه لعنه الله تعالى الذي لم يكن ينصاع السبيل الهداية والنصيحة ويركن الى قيم السماء ومبادئ الشريعة المحمدية المقدسة.

وتحدث الخطيب المعيني عن الموقف الصلب والشجاع الذي ابداه الامام الحسين عليه السلام في الثبات والدفاع عن اصالة رساله الاسلام ونهج جده رسول الله محمد وابيه امير المؤمنين على عليهما السلام ورفضه لكل رسالئل التهديد القيادة الاموية المنحرفة ومحاولاتها لثنيه عن مواصله حركته الثورية حيث مضى الامام الحسين في طريق الحق والثورة الاصلاحية وقد اطرها بمقوله الخالدة: ( ان لم يستقم دين محمد الا بقتلي فيا سيوف خذيني).

وفي ختام خطبته اشارالشيخ علي اكبر الى واقعه شهادة ابي الفضل العباس عليه السلام.