b4b3b2b1
إدانة اسلامية واسعة لتصريحات الضال الوهابي عادل الكلباني | تخصيص مليار دينار لتطوير شبكة العمل المروري في كربلاء المقدسة | الكويت وايران تغلقان حدودهما مع العراق بسبب الكوليرا | موجة من العمليات الإرهابية تشهدها مناطق عراقية مختلفة | العراق يدرس امكانية اقتراض 7 مليار دولار من صندوق النقد الدولي | أهالي كربلاء يشكون تفاقم معاناتهم جراء انقطاع التيار الكهربائي | الكشف عن سجن سري للاستخبارات الامريكية جنوب بغداد | مجلس النواب يصادق على القوانين المنقوضة من قبل هيئة الرئاسة | تعاون عراقي – مصري في المجال الصحفي، ومرصد الحريات يطالب بأطلاق سراح صحفي عراقي معتقل | سارة بالين: السيد المسيح هو الذي طلب من الامريكيين غزو العراق | 120 شركة نفط عالمية تتنافس لإبرام عقود نفطية في العرق | أول قافلة تكسر الحصار المفروض حول مرقد السيد محمد والعسكريين في سامراء |

مستقبل النساء المستفيدات من اعانة الرعاية الاجتماعية في مهب الريح

2303

 

23 شوال 1430 - 14/10/2009

اكدت دائرة رعاية المرأة التي استحدثت بداية عام 2009 وجود عقبات تعترض محاولات زيادة سقف الاعانة الذي لا يتجاوز في احسن الظروف 200 الف دينار، مشيرة الى وجود معوقات إضافية بسبب اعطاء نواب المحافظين صلاحيات اطلاق الصرف لاموال شبكة الحماية الامر الذي منعهم من اضافة اسماء مستحقة جديدة الى قوائم الشمول بفعل تقاطعات العمل مع تلك الجهات التي تفتش عن اجراءات روتينية معقدة من جانب وبفعل غياب التخصيصات من جانب اخر. وهي تنتقد السياسة الحكومية التي حددت موازنة المحافظات تبعا الكثافة السكانية دون الاخذ بنظر الاعتبار مستوى الفقر والاحتياج فيها. المدير العام تحدثت عن حرمان اكثر من 5 الاف مستحقة في محافظة البصرة ومثلهن في ذي قار من تسلم اعانات الشبكة بسبب عدم كفاية التخصيصات الأمر الذي دعاها للمطالبة بارجاع الية الصرف كما كانت عليه في السابق تحت اشراف وزارة العمل والشوون الاجتماعية او إعداد وزارة التخطيط مسوحات دقيقة عن الأحوال الاجتماعية والاقتصادية للمحافظات لبيان مستوى الفقر فيها وتحديد مستحقاتها من الأموال بعدالة ترضي جميع الأطراف، والجدير بالذكر فأن الإحصائيات الرسمية لدائرة رعاية المرأة الى تسجيل قرابة 125 الف امرأة أرملة واقل من ذلك الرقم بقليل نساء مطلقات لم تزل هناك أعداد مقلقة ممن يفضلن كرامة مزاولة مهن قاسية ومتعبة على ذلة مد اليد للغير او انتظار معونة من الدولة. الناشطة في مجال حقوق الإنسان الدكتورة فرح الشيخلي طالبت بايلاء اهتمام اوسع بشريحة النساء اللاتي وضعتهن ظروف عراق ما بعد التغيير امام مواجهة مستقبل غامض يخشى ان يقودهن في نهاية المطاف الى ما لا يحمد عقباه من ظواهر اجتماعية خطرة، فيما لو بقيت الدولة مكتوفة الأيدي أمام تداعيات تلك القضية الانسانية.

من جهتها مدير إعلام دائرة رعاية المراة سناء وتوت كشفت عن محاولات خلق فرص عمل للنساء صاحبات الاحتياج بفعل غياب المعيل عن طريق فتح دورات تدريبية تكسبهن المهارة في مزاولة بعض المهن كالخياطة والتطريز والحياكة والحلاقة وصناعة الاغذية والمشغولات والديكور. وتوت اكدت ان أفضلية القبول للمسجلات في شبكة الحماية من بسيطات الثقافة والتعليم مع وجود ضمانات حكومية بتوظيفهن في درجات شاغرة منحت لدائرتهم مؤخرا.

وفي محافظة كربلاء المقدسة اكد مصدر مسؤول ان هناك عجزا في رواتب المستفيدين من شبكة الحماية الاجتماعية يبلغ نحو ستة مليارات دينار في حين أنها تحتاج أكثر من 16 مليار لتغطية المشمولين بهذه الرواتب.

وقال مستشار محافظ كربلاء للشؤون الاجتماعية (محمد عبد الصاحب الكعبي) في تصريحات صحفية أن هنالك “عجزا في رواتب المستفيدين من شبكة الحماية الاجتماعية منذ بداية عام 2009 الجاري”، مشيرا إلى أن دار الرعاية الاجتماعية “لن يتمكن من دفع رواتب المستفيدين كافة من هذه الشبكة وعددهم الكلي نحو 204602 مستفيد ومستفيدة”.

واضاف أن “ما نحتاجه من أموال لهذه الرواتب حتى شهر حزيران يونيو الماضي يصل إلى 16 مليار و567 مليون و328 ألف و651 دينار”، مبينا أن “ما حصلت عليه الرعاية الاجتماعية من مبالغ كان بحدود ستة مليارات و769 مليون و243 ألف و563 دينار”.

وتابع “وهذا يعني أن هناك عجزا يصل إلى تسعة مليارات و798 مليون و85 ألفا و88 دينارا وهذا لا يغطي نصف عدد المشمولين براتب الرعاية الاجتماعية”، وأردف أن “لدى الشبكة نحو 20 ألفا و129 مستفيد ومستفيدة من العاجزين والعاطلين عن العمل ونحو أربعة آلاف و473 أرملة ومطلقة”.