b4b3b2b1
الجيوش الترابية تهاجم المدن العراقية | قرب الاعلان عن الشركات العالمية الفائزة بمشاريع استغلال النفط والغاز العراقي | هبوط اول طائرة ايرانية في مطار بغداد الدولي | البدء ببناء المدينة الرياضية الكبرى في البصرة وشركات دولية تستعد للإستثمار | الاعلان عن انشاء مدينة للزائرين ومشاريع زراعية في كربلاء | استئناف جلسات محاكمة مجرمي قمع انتفاضة العام 1991 | تأجيل جلسة البرلمان العراقي الخاصة بتصديق الاتفاقية الامنية | الإمام الشيرازي: ارتبطوا بالإمام الحسين ارتباطا واقعياً كي تحظوا بالخير والتوفيق | افتتاح المستشفى الايطالي التخصصي المتنقل في الناصرية | إدانة واسعة لإغتيال النوري والمالكي يأمر بلجنة تحقيق | البحث في امكانية فتح مدينة كربلاء القديمة بالكامل للمواطنين | شيعة القطيف والأحساء يعزون المرجع الشيرازي |

التركمان يطالبون باستخدام محافظتين لهم

 

25 جمادى الآخرة 1430 - 20/06/2009

برزت مجددا الى سطح احداث الساحة العراقية تطورات ازمة كركوك التي تعد واحدة من القضايا الساخنة التي تعصف بمستقبل الوضع في العراق خصوصاً مع قرب انسحاب القوات الامريكية من المدن العراقية من المدن العراقية بموجب الاتفاقية الامنية المبرمة بين حكومتي العراق والولايات المتحدة.

ففي هذا السياق دعت شخصيات واحزاب تركمانية الى منح التركمان منصب نائب رئيس الوزراء " حسب الاستحقاق القومي والسياسي"

وطالب بيان صدر عن المشاركين في مؤتمر الشخصيات والاحزاب التركمانية الذي عقد في بغداد اليوم السبت بايجاد تمثيل لتركمان في المجلس السياسي للامن الوطني ، ومنح التركمان مناصب ومسؤوليات في مؤسسات الدولة بالشكل الذي ينسجم مع حجمهم السياسي والسكاني.(حسب البيان) ، مع استيعاب التركمان في المؤسسات العسكرية والامنية في المناطق التركمانية بموجب الدستور الذي يؤكد ان الجيش يشكل من مكونات الشعب العراقي.

كما طالب البيان بحل قضية كركوك من خلال جعلها اقليما منفردا ، اضافة الى استحداث محافظتين في تلعفر وطوز خرماتو ذات الاغلبية التركمانية "لحل كل المشاكل المتعلقة بهاتين المنطقتين".

واقترح البيان تاجيل الاحصاء السكاني في كركوك "لحين ازالة التغيرات الديمغرافية".

يذكر ان النائب محمد تقي المولى قد دعا الى استحداث محافظتين في تلعفر وطوزخرماتو التابعتين الى محافظتي نينوى وصلاح الدين ،فيما دعا نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي الى التمسك بالوحدة الوطنية لحل مشاكل العراق في كلمة له في المؤتمر.

في كلمة له قال الدكتور سعد الدين اركيج رئيس الجبهة التركمانية العراقية ان جميع التركمان شعبا واحزابا و بمنظماتها و تشكيلاتها المختلفة يعملون من اجل انتزاع الحقوق المشروعة للتركمان و الحفاظ على مدينة كركوك وهويتها التركمانية وان اختلفت اساليب العمل فالمهم فان النتيجة هي واحدة و الهدف واحد و هو مصلحة الشعب التركماني .

واختتم اركيج كلمته بالقول على ان املنا الوحيد جميعا هو عدم الخروج عن خط العمل التركماني و عندما يكون الهدف موحدا و الوسيلة موحدة , فاننا لا نتمنى ابدا ان يكون العمل من اجل القضية التركمانية بلون واحد فقط فا لألوان المتعددة و الجهود المختلفة يجب ان تصب كلها في خدمة الشعب التركماني و قضيته العادلة .