b4b3b2b1
السلطات السعودية ترفض استقبال بعثة هيئة الحج العراقية | اغتيالات وانفجارات تشهدها مدن عراقية عدة | العراق يدرس امكانية اقتراض 7 مليار دولار من صندوق النقد الدولي | فريق هندسي من ذي قار يشارك في اعادة اعمار مرقد الامامين العسكريين | امانة بغداد تستعد للمباشرة في تنفيذ مترو بغداد | اعتبار ناحية تازة منطقة منكوبة ودعوة انسانية لاغاثتها واعمارها | اتمام بناء قبة وهياكل منارتا المرقد الطاهر للامامين العسكريين عليهما السلام في سامراء | زيارة الاربعين واستعدادات كربلاء المبكرة | إحياء ذكرى شهادة الإمام الرضا في منزل المرجع الشيرازي | بريطانيا تنوي إبرام إتفاقية أمنية مع العراق وكوريا تسحب قواتها | حكومة المالكي الجديدة ستضم 20 وزيرا | سارة بالين: السيد المسيح هو الذي طلب من الامريكيين غزو العراق |

نائب برلماني: ان مجلس النواب لم يمارس مهماته الرقابية لاسباب عديدة

1895

 

17 جمادى الأولى 1430 - 12/05/2009

تتركز تصريحات العديد من الاوساط الرسمية البرلمانية وممثلي بعض القوى والكتل السياسية في البلاد خلال هذه الايام، حول ضرورة السعي الجاد لوضع حد تفشي ظاهرة الفساد الاداري والمالي في مختلف مرافق الدولة ومؤسساتها ذات الصلة بالملف الاقتصادي على وجه الخصوص.

فقد اعلن النائب في جبهة التوافق العراقية رشيد العزاوي أن مجلس النواب يمضي قدما باتجاه محاربة الفساد المستشري بجسد الدولة العراقية منذ مدة.

وقال العزاوي في بيان للجبهة اليوم الثلاثاء إن رئاسة البرلمان الجديدة المتمثلة برئيسه إياد السامرائي تسعى إلى وضع الحلول المناسبة لهذه الظاهرة من أجل تقويم عمل السلطة التنفيذية.

واعرب العزاوي عن سعادته لانضمام رئيس الوزارء نوري المالكي إلى موكب محاربي الفساد، موضحا أن محاربة الفساد الأداري والمالي هو من الضروريات من أجل تقويم عمل الوزارات.

مضيفا أن الفساد له جذور قوية ممتدة من زمن النظام البائد وتحتاج إلى تكاتف كل الجهود للقضاء عليه.

بدوره اكد النائب عن كتلة الاتحاد الاسلامي الكردستاني سامي الاتروشي ان الرادع القوي لظاهرة الفساد المالي والاداري في دوائر الدولة يكمن في استجواب المسؤول ومحاسبته

واشار الاتروشي الى ان مجلس النواب خلال السنوات الثلاث التي مضت من عمره لم يمارس مهمته الرقابية لاسباب عديدة منها عدم تجاوب الكتل النيابية وسكوت بعضها عن البعض الاخر، وعدم جدية هيئة الرئاسة وتأثرها بالسلطة التنفيذية وعدم امتلاك الخبرة الكافية للاعضاء واللجان المختصة ، واضاف الاتروشي ان اعضاء البرلمان خلال هذا الفصل التشريعي يشعرون بجدية أكثر عن دور البرلمان.

من جانبها اتهمت لجنة التربية والتعليم العالي في مجلس النواب وزارة التربية بوجود حالات فساد في تنفيذ مشاريعها.

وقال رئيس اللجنة النائب عن جبهة التوافق علاء مكي ان شكاوى كثيرة من مواطنين وصلتنا، وملاحظات عامة من النواب حول أداء وزارة التربية لكونها لا تلبي الطموح، فضلا عن حالات الفساد في تنفيذ مشاريعها.

ورفض مكي الاتهامات الموجهة إلى لجنته بالدفاع عن وزارة التربية، موضحا ان اللجنة استضافت وزير التربية وعددا من المسؤولين،

وبحسب لجنة التربية والتعليم العالي فإن أبرز الشكاوي التي وصلت إلى اللجنة، تتعلق بدفع مبالغ مالية لموظفين في الوزارة مقابل ضمان التعيين في مدارس مديريات التربية.

وفيما يتلعق بملف تهم الفساد الاداري الموجهه لوزارة التجارة والذي فتح مؤخراً، قال وزير التجارة عبد الفلاح السوداني ان" لجنة عليا تم تشكيلها قبل أكثر من شهرين برئاسة أحد الوكلاء في الوزارة لمواجهة ظاهرة الفساد المالي والاداري في الوزارة".

واوضح السوداني في تصريح صحفي اليوم ان" اللجنة أنجزت مهامها وخلصت الى نتائج وأعدت في ضوئها تقريرا سيتم نشره قريبا وعرضه على الرأي العام ، مؤكدا ان أبواب وزارته مفتوحة لأية جهة رقابية وتفتيشية في إطار مكافحة الفساد، على أن تبتعد عن الغايات السياسية".

من ناحية اخرى أشار السوداني الى ان "هناك مشروعا لتوفير السيارات الاقتصادية للمواطنين، موضحا وجود مشروع لتجهيز موظفي الدولة بالسيارات بأسلوب التقسيط".

وفي مجال توفير المواد الانشائية، أوضح السوداني ان "هناك سعيا حثيثا لتوفير مواد البناء بما يضمن مواكبة النشاط الكبير في مجال الاعمار بالبلاد".